جريدة المال - الفاينانشيال تايمز : السعودية تعتبر قطر العقبة الأخيرة للقضاء على الإسلاميين
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الفاينانشيال تايمز : السعودية تعتبر قطر العقبة الأخيرة للقضاء على الإسلاميين



الفاينانشيال تايمز 

عبدالغفور أحمد محسن:

سلطت صحيفة الفاينانشيال تايمز الضوء على قرار السعوديه و الإمارات و البحرين سحب سفرائهم من قطر في تقرير للكاتبة رولا خلف ،نُشر اليوم الأحد ، وقالت فيه  أن الأمير القطري الشاب تميم بن حمد آل ثاني ،كان يٌنظر إليه في الخليج باعتباره أكثر مرونة و توافقية عندما اعتلى كرسي العرش في بلاده .

و قال التقرير أن دول الخليج اتخذت قرارها مدفوعة بالغضب من الاستعراض القطري لعضلاتها في المنطقة ،و لكن أيضاً متشجعةً بحقيقة أن الشيخ تميم ساهم في وقت سابق في رأب الصدع مع السعودية  ، ولكنه في أقل من عام من تقلده المنصب ،بعد تنازل أبيه ،دخل في صراع علني "غير معتاد" مع السعوديه و الإمارات و البحرين .

وسحبت الدول الخليجية الثلاث سفرائها من قطر على خلفية عدم التزام الأخيرة  باتفاقية عدم التدخل في الشئون الداخلية لدول الجوار ، لكنهم كانوا يقصدون رفض الدوحة المتكرر وقف دعمها للجماعات الإسلامية في المنطقة و استضافتها للمتعاطفين معهم .

و بالرغم من الآراء و الآراء المضاده التي ملأت صفحات الإعلام العربي ،إلا أن أمير قطر يواجه الآن اختباره الصعب الأول و هو مقيد في خيارات ردود أفعاله .

 

وأضاف التقرير أن العلاقة بين السعودية و قطر شابها الشك المتبادل ،حتى في ظل تعاونهما معاً لدعم "المتمردين السوريين" ،فإن كل منهما نافس الآخر و حاول تقويضه .

 

وأشار التقرير إلى أن ملف دعم جماعة الأخوان المسلمين كان الأكثر التهاباً في العلاقة بين البلدين ، ففي حين دعمت قطر الجماعه أثناء فترة حكم محمد مرسي لمصر وقبلها و بعدها ،فإن السعودية دعمت علناً الانقلاب عليه و أمدت الجيش بالأموال عقب الإطاحة بهم ،ودعمت حتى قمعهم بشكل عنيف .

و نقلت الكاتبة عن أحد المقربين من الحكومة السعوديه قوله "أن قضية الإخوان المسلمين تم التعامل معها في السعوديه باعتبارها "تهديد وجود" وأن الموقف في الرياض الآن هو كره الإخوان المسلمين وكره أي شخص يدعمهم " و أوضح "نحن نريدهم أن يخرجوا!!"

و أضاف "قطر تُعتبر الآن "غرفة التنفس" الوحيدة للإخوان ، و هو ما يدفع السعوديه للاعتقاد بأنه اذا أغلقت قطر بابها في وجه الإسلاميين فسيتم القضاء عليهم نهائياً " .

على أي حال كان افتراض اتخاذ تميم لسياسات مغايرة تماماً لسياسات والده "تفكيراً بالتمني" ، حتى لو كانت مغازلة الإسلاميين تجلب عوائد متناقضة في هذة الأوقات .

كما لا يبدوا أن قطر ستغير من سياساتها فيما يتعلق بخط تغطيات قناة الجزيرة أو حتى منع إسلاميي المنطقة من الاستقرار في أراضيها ،حيث قال بعض المقربين من القيادة القطرية أن المطالب السعوديه "لا تطاق" على أي حال ، و تتضمن إغلاق مراكز بحثية غربية تعمل في الدوحة .

و لكن بافتراض تصعيد السعوديه لمواقفها تجاه قطر –بفرض عقوبات اقتصادية عليها كحظر مجالها الجوي أو حدودها البرية – فإن الأمير القطري بحاجه إلى ايجاد طريقة لتخفيف تلك التوترات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة