أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

منتدي الأعمال المصري‮- ‬الجنوب أفريقي‮.. ‬فرص واعدة واستثمارات متنوعة


حوارـ المرسي عزت

شهد منتدي الأعمال المصري- الجنوب أفريقي الذي تم عقده الأسبوع الماضي العديد من اللقاءات فيما بين رجال الأعمال في كل من دولتي مصر وجنوب أفريقيا.

 
 
روب ديفيس 
من جانبها حاورت »المال« العديد من مسئولي الجانب الجنوب أفريقي، وعلي رأسهم »روب ديفيس«، وزير التجارة والصناعة، الذي أكد في حواره أن بلاده تسعي إلي زيادة استثماراتها في عدة قطاعات داخل السوق المصرية خاصة التعدين والطاقة والتصنيع الزراعي.
 
وكشفت منظمات جنوب أفريقية عن وجود مفاوضات بينها وبين شركات مصرية عاملة في قطاعات معدات الطاقة لاستيرادها، إلي جانب نقل خبرات الشركات المصرية العاملة في مجالات الطاقة البديلة، للاستفادة منها داخل جنوب أفريقيا.
 
وقالت مصادر بجنوب أفريقيا لـ»المال«، إن هناك مفاوضات لعمل استكشافات في مجال التعدين في مصر خاصة لما تتميز به من  توافر العديد من الخامات التعدينية المختلفة.
 
وتعد جنوب افريقيا من القوي الاقتصادية الرائدة بالسوق الافريقية، حيث يبلغ إجمالي ناتجها القومي أكثر من 467.1 مليار دولار يمثل نحو %25 من إجمالي الناتج القومي الافريقي، وعلي صعيد الاستثمارات الأجنبية والمحلية بها فقد تنامت النسب المئوية لاستثماراتها مقارنة بإجمالي الدخل القومي من %15 في 2002 إلي ما يقرب من %21 في عام 2010.

تضمن الحوار الذي أجرته »المال« مع »روب ديفيس« وزير التجارة والصناعة بدولة جنوب أفريقيا، علي هامش منتدي الأعمال المصري الجنوب أفريقي الذي عقد بالقاهرة الأسبوع الماضي، العديد من الملفات المهمة والخاصة بزيادة فرص التعاون بين الجانبين، في مجال استيراد اللحوم، إلي جانب أهم القطاعات التي يمكن من خلالها دخول المستثمر الجنوب أفريقي السوق المصرية.

وتضمن الحوار خطط تطوير عمليات التبادل التجاري بين مصر وجنوب أفريقيا، بالإضافة إلي أن جنوب أفريقيا تولي اهتماماً كبيراً بزيادة وارداتها من الصناعات المغذية المصرية.

وكشف »روب ديفيس« عن أن هناك مفاوضات تجري حالياً بين وزارتي الزراعة في كل من مصر وجنوب افريقيا، لتصدير اللحوم، في خطوة تستهدف تلبية الاحتياجات المتزايدة علي اللحوم داخل السوق المصرية.

وأضاف »ديفيس« أن المفاوضات بين الجانبين المصري والجنوب أفريقي تقوم بها وزارتا الزراعة في البلدين، مما يعمل علي الوصول إلي صيغ تفاوض ترضي الطرفين.

يذكر أن جنوب أفريقيا، تتميز بوجود ثروة حيوانية تزيد علي حاجة البلاد سواء كانت ماشية، أو أغناماً أو ماعزاً، مما يؤهلها لتصدير فائض إنتاجها للخارج.

أضاف ديفيس، أن العديد من المستوردين من جنوب أفريقيا يتفاوضون حالياً لاستيراد مكونات السيارات من السوق المصرية  لما تتميز به الأخيرة من تطور في هذه الصناعة، وقدرة علي زيادة صادراتها.

وأكد ديفيس أن قطاع السيارات الجنوب أفريقي قطاع واعد، ويمكنه استقبال المزيد من الاستثمارات، مشيراً إلي أن مستثمرين من بلاده يتطلعون لإقامة استثمارات في قطاع السيارات داخل دولته.

وأشار ديفيس إلي أن هناك مشاورات تتم حالياً بين مستثمرين من الجانبين المصري والجنوب أفريقي، لإقامة استثمارات متبادلة في كل من مصر وجنوب أفريقيا.

وتتجه حالياً مصانع شركات السيارات الكبري إلي الإنتاج بجنوب أفريقيا لتكون الموزع المحلي للقارة الأفريقية بأكملها، حيث تعد صناعة السيارات في جنوب أفريقيا صناعة عالمية، وهي واحدة من أفضل أسواق السيارات أداءً في العالم، ويمثل قطاع السيارات ما نسبته %10 من التصدير الصناعي لجنوب أفريقيا.

ويوجد أكثر من 200 مصنع للسيارات في جنوب أفريقيا، إضافة إلي 150 شركة أخري مزودة لتلك المصانع، حيث سجل قطاع السيارات في جنوب أفريقيا عائداً علي الأرباح بلغ 5 مليارات دولار.

وتتوافر لدولة جنوب أفريقيا تقنيات متقدمة في صناعة السيارات مثل لحام أنابيب التبريد في محرك السيارة والقدرة علي تصميم أجهزة تبريد تستطيع التغلب علي درجات الحرارة المرتفعة.

وأضاف ديفيس أن رجال أعمال من بلاده يتطلعون إلي ضخ استثمارات في قطاعات البنية التحتية، والتعدين، والطاقة، والتصنيع الزراعي، والسياحة، مشيراً إلي أن هذه القطاعات واعدة في السوق المصرية، وقادرة علي استيعاب المزيد من الاستثمارات من جانب رجال الأعمال ببلاده.

وأكد ديفيس أن الفترة المقبلة ستشهد زيارات متبادلة خاصة خلال الربع الأول من العام المقبل، وذلك في إطار خطة مشتركة لدعم عمليات التبادل الاستثماري والتجاري بين البلدين.

وأشار ديفيس إلي أن وزارتي التجارة والصناعة، في كل من مصر وجنوب أفريقيا ستعملان خلال الفترة المقبلة علي إيجاد حلول لجميع المشاكل التي تعترض رجال الأعمال في البلدين.

وأكد ديفيس أن دور الحكومات الرئيسي يتمثل في تذليل العقبات أمام رجال الأعمال بما يعمل علي تيسير الأداء ويطور عمليات التبادل التجاري والاستثماري.

ووصف ديفيس التبادل التجاري بين مصر وجنوب أفريقيا، بالضعيف وأنه لا يرقي إلي العلاقات التاريخية بين الجانبين، مؤكداً ضرورة بذل المزيد من الجهد لتطوير أداء التبادل التجاري، بما يمكن معه الاستفادة من الإمكانات المتاحة بين البلدين.

وأوضح ديفيس أن الاستثمارات الجنوب أفريقية في مصر حالياً تتمثل في قطاعات التعدين والطاقة والتصنيع الزراعي، مؤكداً أن الاهتمام بالاستثمار داخل السوق المصرية يعكسه حضور 120 شركة من جنوب أفريقيا للقاهرة يمثلون قطاعات مختلفة، منها الصناعات الغذائية والأدوية والطاقة والتنقيب والسياحة وهم يمثلون كبار رجال الأعمال بجنوب أفريقيا.

وتعد جنوب أفريقيا القوة الاقتصادية الرائدة في أفريقيا، حيث يبلغ إجمالي ناتجها القومي أكثر من 467.1 مليار دولار، أي أكثر من %25 من إجمالي الناتج القومي الأفريقي، كما تنامت النسبة المئوية للاستثمارات مقارنة بإجمالي الدخل القومي من %15 عام 2002، حتي %21 العام الحالي وأكد ديفيس أن نقل تجربة جنوب أفريقيا في إنشاء وتطوير المناطق الصناعية يستهدف في المقام الأول زيادة عمليات التبادل التجاري بين البلدين من خلال تطوير وزيادة اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال، في كل من مصر وجنوب أفريقيا.

وتتميز دولة جنوب أفريقيا بإنشاء المدن والتجمعات الصناعية وهي عبارة عن مناطق لإقامة الصناعات حيث تقوم بتوفير التسهيلات والخدمات للصناعات الموجهة للتصدير، وتقام هذه المناطق بالقرب من الموانئ والمطارات، وتتمتع بقدر كبير من الحرية في استيراد مستلزمات الإنتاج والإعفاءات الجمركية، بشرط إعادة التصدير وتتميز هذه المناطق بإعفاء وارداتها من المعدات الرأسمالية، ومستلزمات الإنتاج من الضرائب، إلي جانب توافر البنية الأساسية القادرة علي استيعاب المزيد من الاستثمارات في مختلف القطاعات.

وتتمتع جنوب أفريقيا بقطاعات متطورة في كل من البنية الأساسية والاتصالات والمالية والنقل والطاقة.

موزيليزي ديليزا رئيس غرفة التعدين لـ»                    «:

قريباً.. المستثمرون  يطرقون أبواب قطاع التعدين المحليدعاء حسني ـ حسام الزرقاني أحمد نبيل

قال موزيليزي ديليزا، رئيس غرفة التعدين بجنوب افريقيا في تصريحات خاصة لـ»المال«، إن القطاع الخاص في جوهانسبرج بجنوب افريقيا يسعي للدخول في مشروعات استكشافية في قطاع التعدين بالسوق المصرية خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن هناك نقصاً في المشروعات الاستثمارية المقامة في هذا القطاع داخل مصر والقارة الافريقية ككل رغم غني أراضيها بالثروات التعدينية، ولفت ديليزا إلي أن القطاع الخاص في حاجة إلي تزويده بمعلومات دقيقة عن نسب توزيع الثروات التعدينية به من فحم ونحاس وخلافه، وحجم الكميات المتوقع تواجدها به، تمهيداً لإقامة الاستثمارات علي ضوئها في هذا القطاع.

وشدد رئيس غرفة التعدين بجنوب افريقيا، الذي شارك في منتدي الأعمال المصري الافريقي، الذي عقد بالقاهرة الثلاثاء الماضي، ونظمته وزارة الصناعة والتجارة بالتعاون مع مثيلتها بجنوب افريقيا، علي ضرورة توفير المعلومات حول الفرص الاستثمارية والتجارية الموجودة في مصر، والتي تعد من أكثر الأسواق الواعدة في العالم.

وأوضح ديليزا أن الهدف من زيارة وفد من رجال الأعمال بقطاع التعدين في جنوب افريقيا خلال منتدي الأعمال الأول المقام بين البلدين هو إجراء مباحثات حول الاستثمارات المتاحة في قطاع التعدين، مؤكداً أن نتائج هذه المباحثات ستكون ممهدة للقاء الذي سيجمع بين رجال أعمال البلدين مرة أخري بجنوب افريقيا، الذي سيقام خلال الربع الأول من العام المقبل.. وقد يتم خلاله إبرام اتفاقيات بين الطرفين.

ونفي وجود أي من الاتفاقيات الموقعة بين البلدين تخص قطاع التعدين، لافتاً إلي أن آخر اتفاقية تعاون بين مصر وجنوب افريقيا لم تتضمن هذا المجال.

وطالب رئيس الغرفة بتمهيد الطريق أمام الاستثمارات الأفريقية في السوق المصرية في قطاع التعدين، خاصة تلك المتعلقة بالتراخيص، وسرعة البدء في تنفيذ المشروعات لأنها تعد أحد العوامل الرئيسية في نجاح المشروعات التي تتم بهذا المجال، وتوفير استقرار بيئة الاستثمار.

وأشار إلي أن قطاع التعدين في جنوب افريقيا يدر نحو %19 من إجمالي الناتج القومي هناك لافتاً إلي أن أكثر العناصر التعدينية التي تشتهر بها جنوب أفريقيا هي »البلاديوم« و»الايريديوم« و»البلاتنيوم«، وتعتبر المعادن الثلاثة من المعادن النفيسة، ويتم تصدير بعضها إلي السوق المصرية بصورة غير مباشرة للشركات المصرية التي تصنع محركات السيارات لتقليل الانبعاثات السامة منها.

وأضاف أن مبيعات الفحم إلي جنوب أفريقيا حققت أرقاماً مرتفعة جداً خلال العام الماضي فاقت مبيعات »البلاتنيوم«، حيث بلغت قيمتها ما يقرب من 9.28 مليار دولار.

وأكد »ديليزي« أن جنوب افريقيا تعتبر من الاقتصادات الواعدة الناشئة القوية في القارة الافريقية والعالم، مشيراً إلي أنها تتمتع بمناخ جاذب للاستثمار وبنية أساسية قوية، وتعطي حوافز متنوعة للمستثمرين الراغبين في إقامة مشروعات لهم بالمدن والمجتمعات الصناعية »الجنوب افريقية«.

وأشار رئيس غرفة التعدين بجنوب افريقيا إلي أن بلاده تسعي للتعاون مع مصر باعتبار البلدين من أكبر الاقتصادات في السوق الافريقية، لافتاً« إلي أن البلدين في حال تعاونهما سيتمكنان من جذب الاستثمارات في باقي دول القارة الافريقية، مشيراً إلي أن غرفة التعدين في جنوب افريقيا كانت قد أعدت خطة بمعوقات الاستثمار في قطاع التعدين في دول جنوب الصحراء وأسباب قلة عدد المشروعات المقامة بهذه الدول، التي تتركز في نقص مشروعات الاستكشافات المتعلقة بالمواد الخام في هذا القطاع، ونقص الخبرة فيما يتعلق بقطاع الطاقة، فرغم توافر الامكانيات المادية لذلك لكن هناك نقصاً واضحاً في الخبرات في هذا المجال.. بالإضافة إلي التوقيت الزمني اللازم للبدء في المشروعات التعدينية والذي يؤدي إلي ارتفاع التكاليف المحددة لأي مشروع في قطاع التعدين.. وأخيراً مخاطر السياسات التي تتحملها الاستثمارات الأجنبية في الدول والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.

وطالب رئيس غرفة التعدين بضرورة تكرار عقد منتدي الأعمال المصري الجنوب أفريقي في مصر وجنوب أفريقيا، من أجل تنمية وتوسيع العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، وتنشيط فرص التصدير والاستيراد، وإقامة مشروعات مشتركة في مختلف القطاعات الاقتصادية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة