أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

التخفيض الضريبى وراء سعى شركات السيارات للمشاركة المجتمعية


حسن رمضان

انتشرت خلال الفترة الماضية ظاهرة مشاركة العديد من شركات السيارات فى تنمية المجتمع المصرى فى العديد من القطاعات وعلى رأسها نيسان موتورز إيجيبت وجنرال موتورز وغيرهما عن طريق دعم المجتمع بالعديد من الخدمات.

وأكد عدد من وكلاء السيارات أن المساهمة المجتمعية لأغلب الشركات لا تهدف إلا لأغراض تخص تخفيض حجم الضرائب بجانب الظهور الإعلامى والتسويقى بشكل عام دون النظر لإفادة المجتمع المصرى.

أكد ياسر صبرى، مدير عام الشركة البافارية العز وكلاء سيارات جريت وول، أن احساس الشركات بمدى أهمية دورها فى المجتمع هو الذى يدفعها لتولى مهمة تقديم خدمات تجاه مجتمعها بأغراض التطوير ورفع مستوى المعيشة والخدمات الإنسانية.

وأضاف مدير عام الشركة البافارية العز أن شركات السيارات توسعت فى ما يسمى بالمسئولية المجتمعية وذلك من أجل خدمة مجتمعاتها، مشيرا الى وجود شركات تعلن عن هذه الخدمات المجتمعية وأخرى لا تعلن عنها، ولفت الانتباه الى أن الشركات التى تعلن عن مسئولياتها المجتمعية تهدف الى توضيح حجمها فى السوق ومدى إيجابية مشاركتها، بالإضافة الى تشجيع العملاء للمشاركة بإعطائهم الفرصة فى دعم المجتمع بطرق غير مباشرة عن طريق شراء منتجات هذه الشركات وكذلك تدفع الشركات والهيئات الأخرى على السير على الخطى والنهج نفسيهما وكل ذلك يصب فى مصلحة المجتمع المصرى.

مضيفا الى أن الحديث عن المسئولية المجتمعية لا يقتصر فقط على الشركات وإنما هناك مسئولية الأفراد تجاه مجتمعاتهم حسب القدرات المختلفة وطرق المشاركة وإن كان الكثير منهم يفضل العمل فى السر ودون دعاية.

وأكد صبرى أن قيام الشركات العاملة فى قطاع السيارات بمسئولياتها المجتمعية مثل إصلاح مدرسة أو المساهمة فى تطوير العشوائيات أو برامج رعاية الشباب بأنواعها لا يعنى تهربها من الضرائب، مشيرا الى وجود نص فى قانون الضرائب المصرية يعفى ويخصم جزءا من ضرائب هذه الشركات عند قيامها بخدمات تساهم فى تطوير المجتمع.

وأضاف أن الحكومة تهتم وترحب بهذه الشركات المقدمة لتلك الخدمات المجتمعية، وذلك لأنها تساعد فى التقليل من أعباء التمويل الحكومى، وأن الحكومة تشجع على ذلك عن طريق تقديم إعفاءات من الضرائب على الدخل تلك الخدمات بما يتمشى مع اللوائح والقوانين.

وعن قيام الشركات العاملة فى مصر بتقليد الشركات الأوروبية والأمريكية فى قيامها بخدمات تجاه المجتمع.

أشار ياسر صبرى، مدير عام الشركة البافارية العز، أن هناك شركات عالمية تعمل فى مصر وهى تقوم بخدمات مجتمعية فى مجتمعاتها الأصلية، وكذلك تستكمل رسالتها فى البلدان الأخرى التى تعمل فيها، وبالتالى بدأت الشركات فى مصر تحذو حذو هذه الشركات فى خدمة المجتمع، وبدأت تبتكر طرقا فى هذا الأمر من أجل المساهمة فى تطوير مجتمعاتها.

فى حين أشار وليد توفيق، رئيس مجلس إدارة مجموعة «IDI » القابضة، الى أن العديد من الشركات العاملة فى قطاع السيارات تقوم بمسئولية مجتمعية تجاه الجهات الأشد احتياجا داخل المجتمع المصرى، مضيفا أن بعضها يتم الإعلان عنه والبعض الآخر يبقى فى طى الكتمان.

وأضاف توفيق أن انتشار المسئولية المجتمعية بين الشركات العاملة فى السيارات داخل السوق المصرية جاء نتيجة تعاملها مع العديد من الشركات الأجنبية ورؤية الشركات المصرية كيفية تعامل هذه الشركات مع مجتمعاتها، فبدأت شركات السيارات فى السوق المصرية بتطبيق تلك المسئولية والتى تزداد وتنتشر يوما بعد يوم.

وأكد رئيس مجلس إدارة مجموعة «IDI » القابضة أن الشركات أصبح لها احساس بمسئولياتها المجتمعية فى المجتمع الذى تعيش فيه، فبدأت العديد من المبادرات والفعاليات التى تصب فى صالح خدمة المجتمع والتى تعود بالنفع على الدولة ككل.

بينما أشار عبدالعزيز محمود، رئيس مصنع الأمل وكلاء بى واى دى ولادا، الى أن المسئولية المجتمعية للشركات تعتبر جميعها نوعا من أنواع الدعاية لهذه الشركات ويتساءل أين هذه المساعدة الحقيقية؟ وأين خطة النهوض بالمجتمع؟

وأضاف مدير مصنع الأمل أن هذه الأمور ما هى إلا نوع من أنواع الدعاية أو الظهور الإعلامى وقد يكون هدفها تخفيض جزء من الضرائب التى تسعى من إعلانها لمبادرات لخدمة المجتمع.

وأكد أنه لا توجد أى شركة تقوم بصرف أموال لأجل الله أو من أجل خدمة وتحسين المجتمع مستشهدا بقيام شركات بمبادرات من أجل توفير فرص عمل للعاطلين عن العمل يهدف لتحسين انتاج هذه الشركات والى زيادة أرباحها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة