أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

انتعاش بورصتي‮ »‬شينزن‮« ‬و»شنغهاي‮« ‬بدعم من قيد‮ »‬المتوسطة والصغيرة‮«‬


إبراهيم الغيطاني
 
تفوقت بورصة شينزن الصينية، ومقرها جنوب الصين، خلال العام المالي الحالي علي شقيقتها بورصة شنغهاي، بسبب الانتعاش الكبير في عمليات الاكتتاب العام، وقيد عدد كبير من الشركات الخاصة صغيرة ومتوسطة الحجم »SMEs «، مما وفر الدعم والتمويل اللازم لها، بينما كانت بورصة شنغهاي لسنوات عديدة السوق المالية الأولي في الصين، لاستحواذها علي سوق الاكتتابات، خاصة الشركات الكبيرة الحجم والمملوكة للدولة.

 
 
وبلغ عدد الشركات المقيدة في بورصة شينزن خلال العام الحالي 246 شركة، وسجل إجمالي الطرح العام 33.6 مليار دولار، ويعتبر هذا المعدل ثلاثة أضعاف حجم الاكتتاب العام الماضي، وأكثر من قيمة الاكتتاب في بورصة شنغهاي، الذي يقدر بحوالي 24.1 مليار دولار.
 
وتمثل شريحة الشركات صغيرة ومتوسطة الحجم، الجزء الأكبر من الشركات، التي تم قيدها في »شينزن«، علي العكس سيطرت الشركات المملوكة للدولة وكبيرة الحجم علي نسبة كبيرة من الشركات المسجلة في »شنغهاي«.
 
أشاد بيتر فورهمان، رئيس شركة تشاينا فرست كابيتال لخدمات بنوك الاستثمار بشينزن، بموقف الحكومة الصينية، عندما سمحت للشركات الخاصة بالحصول علي السيولة والتدفقات النقدية من خلال أسواق رأس المال »أسواق الأسهم«.
 
وكانت لجنة الأوراق المالية الصينية، التي تنظم عمليات الاكتتاب العام في الصين، سرعت من موافقتها علي إمكانية طرح الشركات لأسهمها في الاكتتاب العام في بورصة شينزن خلال هذا العام، وذكرت أوساط عاملة في سوق المال الصينية، أن اللجنة لم تتدخل بشكل مفرط في القرارات الخاصة بحجم وتوقيت وتسعير الأسهم المطروحة، كما كان سابقاً.
 
وتعتبر عمليات طرح أسهم الشركات الصينية، دفعة قوية لها، خاصة صغيرة الحجم في ظل إحجام البنوك الصينية المملوكة للدولة عن اعطائها تسهيلات ائتمانية.
 
من ناحية أخري، استطاعت »شينزن« أيضاً اجتذاب شركات وصناديق الاستثمار المباشر، بل إن معظمها حققت أرباحاً كبيرة عند تخارجها من الشركات الصينية، وما يؤكد ذلك أن »جولدمان ساكس« الأمريكية، سجلت أرباحاً تقدر بحوالي 200 ضعف من أصل 5 ملايين دولار، استثمرتها في شركة هيبا لينك للأدوية، بعد قيدها في أبريل الماضي، في بورصة »شينزن«.
 
في نفس الإطار، أطلقت بورصة »شينزن« خلال العام الماضي بورصة »ChiNext «، التي تختص بالأساس بمساندة ودعم الشركات الناشئة »صغيرة ومتوسطة الحجم«، من خلال اتاحة التمويل المناسب لها عن طريق طرح أسهمها للاكتتاب، ويوجد حتي الآن 91 شركة اكتتبت بقيمة  11 مليار دولار منذ يناير الماضي.
 
ويذكر أن بنوك الاستثمار تضع رسوماً بقيمة %4.4 من إجمالي حصيلة الاكتتاب في بورصة »شينزن«، وتعد تقريباً ضعف الرسوم، التي تفرضها بنوك الاستثمار في بورصة شنغهاي، التي تبلغ %2.4 وفقاً لمؤسسة ديلوجيك الأمريكية للبيانات المالية.
 
تضم قائمة البنوك الاستثمارية، التي تدير عمليات الطرح العام 3 شركات أجنبية فقط، هي: بنك دويتشه الألماني، وكريديه سويس الأمريكي، وCLSA للخدمات المالية، ومقرها هونج كونج، علماً بأن الشركات العشر الرائدة في إدارة الطرح العام محلية، بينما تقع البنوك الأجنبية الثلاثة السابقة ضمن قائمة الخمسين بنكاً الكبار.
 
قال توماس دينج، رئيس قطاع أسواق رأسمال الأسهم الصينية بـ»جولد مان ساكس«، إنها تسعي لاقتناص بعض الفرص الاستثمارية مع الشركات الصغيرة، التي ترغب في القيد في بورصة »شينزن«، وأضاف أنه مع خصخصة معظم الشركات المملوكة للدولة، ونمو الاقتصاد الصيني تكون أمام الشركات الصغيرة، فرصة كبيرة للنمو خلال السنوات الخمس المقبلة.
 
ورغم المؤشرات السابقة، فإن بورصة »شينزن« تمثل جزءاً صغيراً نسبياً من النظام المالي الصيني، حيث إن الطرح العام، الذي قدر بحوالي 220 مليار يوان أو 33 مليار دولار، يعد صغيراً، مقارنة بالتسهيلات الائتمانية التي منحتها البنوك الصينية بقيمة 6000 مليار يوان خلال نفس الفترة.
 
وشكك بعض المحللين في تدفق الشركات لتحصيل التدفقات النقدية في »شينزن«، وأرجعوا ذلك إلي أن الشركات لن تواصل تحقيق معدلات نمو عالية علي المدي الطويل، وهناك قلة يشككون في قدرة الشركات علي زيادة رأس المال في الوقت الراهن، رغم توافر السيولة في النظام المالي الصيني.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة