أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

بعد أسوأ عام للركود صادرات السيارات تقود اقتصاد المگسيك للتعافي


إعداد ـ نهال صلاح
 
يبدو ان صناعة السيارات في المكسيك هي التي تبدأ مسيرة التعافي للاقتصاد هناك، بعد ان شهد تراجعا وتباطؤا منذ بدء الازمة المالية العالمية وذلك مع قيام اصحاب مصانع السيارات بزيادة ورديات العمل لموافاة الطلب الخارجي الذي يتزايد.

 
في العاصمة مكسيكو سيتي يتواجد مصنع ضخم تابع لشركة فولكس فاجن الالمانية حيث يتم انتاج سيارة »إن 80«، ويعد العمود الفقري لتعافي الاقتصاد المكسيكي الذي يقوده التصدير.
 
ويجري في هذا المصنع تحويل ألواح الصلب المستوردة من آسيا الي اجزاء لجسم السيارة الجديدة لفولكس فاجن من نوع »جيتا« والتي يتم تصديرها لجميع انحاء العالم.
 
وانطلقت عملية انتاج السيارات في المكسيك خلال العام الحالي في الوقت الذي تتعافي فيه البلاد من الركود الذي شهدته العام الماضي والذي يعتبر الأسوأ منذ عام 1932.

 
وبلغت صادرات المكسيك من السيارات حتي شهر سبتمبر الماضي 1.4 مليون وحدة، وارتفعت بذلك بمقدار %71.2 عن نفس الفترة من العام الماضي، وبمقدار %10.5 عن نفس الفترة من عام 2008، ويعد العام الحالي هو افضل عام في تاريخها.

 
واعتمد النمو بشكل اساسي علي السيارات الصغيرة والاصغر حجما مع اكتشاف المصنعين ان المكسيك توفر واحدا من افضل منصات التصدير للوفاء بالطلب المتزايد للمستهلكين في العالم علي السيارات الاصغر حجما والارخص سعرا.

 
وبالاضافة الي استثمارات شركة فولكس فاجن التي تقدر بمليار دولار لتطوير وانتاج سيارة »جيتا« الجديدة، فقد حولت شركة فورد الامريكية لصناعة السيارات مصنعها لتجميع الشاحنات في كوتيتلان الي منشأة لانتاج سيارتها الصغيرة من طراز »فييستا« والتي سيتم بيعها في امريكا الشمالية.

 
ومنذ عام 2008 استثمرت شركة فورد حوالي 3 مليارات دولار في المكسيك ومن بين هذه الاستثمارات اجراء توسعة لمصنعها بمقدار 25800 متر مربع في كوتيتلان مع تزويدها للمصنع بخمسة خطوط جديدة للانتاج من آلات الضغط و270 جهازا آليا، بالاضافة الي انشاء مصنع جديد لمحركات الديزل في شمال ولاية شيهوهوا ومصنع جديد لتوريد اجهزة نقل الحركة الاوتوماتيكية للسيارة »فييستا« الجديدة.

 
واعلنت شركة كرايسلر الامريكية العام الحالي انها سوف تستثمر 550 مليون دولار في المكسيك للبدء في انتاج سيارة »فيات 500«.

 
واعلنت الشركة ان 100 الف سيارة من نوع »فيات« سوف يتم انتاجها في العام ويتم تصدير نصفها الي امريكا الشمالية بينما سيتم تصدير النصف الآخر الي امريكا الجنوبية، ومن المقرر ان يبدأ الانتاج في شهر ديسمبر المقبل.

 
وفي شهر يوليو الماضي اكد كارلوس غصن، رئيس شركة نيسان موتورز اليابانية خلال زيارة قام بها للمكسيك، ان »المكسيك« التي تعتبر ثاني اكبر اقتصاد في امريكا اللاتينية سوف تكون واحدة من اربعة مراكز تصنيع عالمية فقط لسيارة »نيسان مارش«، منتج الشركة العالمي الجديد من السيارات الصغيرة.

 
وقال إن الشركة سوف تنتج طرازين آخرين من السيارات الصغيرة واللذين لم يتم تسميتهما حتي الآن.

 
وذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية ان اجمالي الاستثمارات في المشروعات الجديدة والذي من المتوقع ان يزيد من انتاج نيسان الكلي للسيارات في المكسيك الي حوالي 500 الف في العام هونحو 600 مليون دولار.

 
ووفقا لوزير الاقتصاد المكسيكي فقد اعلنت شركات صناعة السيارات عن استثمارات يبلغ مقدارها 4.4 مليار دولار خلال السنوات الاربع المقبلة.

 
واوضح توماس كاريج، نائب رئيس العلاقات التعاونية لدي فرع شركة فولكس فاجن الالمانية في المكسيك، ان الحاجة لتخفيض النفقات وتقليل اسعار السيارات كانت احد الاسباب الرئيسية التي دفعت شركته وغيرها لاختيار المكسيك لتطوير طرز السيارات الصغيرة والاصغر حجما.

 
وقال »كاريج« إنه يمكن انتاج سيارة رياضية في اي مكان بالعالم وتحقيق ربح ولكن لا يمكن انتاج سيارة صغيرة الحجم في اي مكان، ولذلك برزت المكسيك كمركز عالمي لانتاج السيارات الصغيرة، ومن المتوقع ان تكون العمالة منخفضة التكلفة جزءا من هذه المعادلة.

 
وعلي الرغم من ذلك فقد ذكر لورينزا ماريتينز، مساعد وكيل وزارة الاقتصاد المكسيكية، ان حوالي 40 اتفاقية ابرمتها المكسيك مع دول اخري جعلت استيراد المصنعين للمواد الخام وتصدير السيارات عقب الانتهاء من صناعتها ذا تكلفة رخيصة خاصة الي الولايات المتحدة وكندا من خلال اتفاق التجارة الحرة لامريكا الشمالية.

 
وقال »ماريتنيز« إن المكسيك هي الدولة الوحيدة التي تملك ميزة الدخول التفضيلي لثلاثة ارباع دول العالم.

 
ويذكر ان المكسيك ليست جديدة علي مجال صناعة السيارات وهو ما نتج عنه توافر العمالة رخيصة التكلفة وتمتعها بميزة الدخول التفضيلي الي الاسواق.
 
ذكر جوس موتورز، المدير العام لفرع شركة نيسان اليابانية في المكسيك ان معرفة المكسيك مجال صناعة السيارات لم تخلق فقط الكفاءة اللازمة ولكن مصانع نيسان في المكسيك قد تولت عملية الانتاج والتصدير الي اوروبا بدلا من المصانع اليابانية، وقد بدأت في التصدير الي منطقة الشرق الاوسط، كما مكنت لمصنعي السيارات الاستعانة بالمهندسين المكسيكيين في مرحلة التصميم للطرز الجديدة من السيارات.
 
واوضح موناز ان شركة نيسان كانت في السابق تقوم فقط بالتركيز علي الانتاج في المكسيك والاستفادة من العمالة ولكن حاليا تقوم الشركة بتصميم موديلات سياراتها في المكسيك واجراء عمليات هندسية تكاملية هناك.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة