أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

دراسة سياحية تنتقد عدم استغلال‮ »‬سانت كاترين‮« ‬في رحلات‮ »‬السفاري‮«‬


نادية صابر
 
انتقدت دراسة سياحية حملت عنوان »تنشيط سياحة السفاري في مصر بالتطبيق علي سانت كاترين« عدم استغلال منطقة كاترين رغم ما تتمتع به من مقومات تصلح لقيام رحلات سفاري بها إلا أن المنطقة لم تستغل سياحياً بما يتناسب مع مواردها الطبيعية، التي تعد مكاناً متميزاً في منظومة سياحة المحميات الطبيعية في مصر لكونها ذات تراث قومي وثقافي وحضاري وديني رائع، حيث تزخر بكم هائل من المناظر الطبيعية الممثلة في الجبال ذات الأشكال المتباينة والارتفاعات المختلفة.

 
وأوضحت الدراسة التي أعدتها الباحثة فاطمة أبوالوفا بجامعة قناة السويس أن المنطقة تشكل بانوراما رائعة من الجبال التي تحتضن في وسطها دير سانت كاترين والمناطق الأثرية، إلا أنها تفتقر للعديد من الخدمات السياحية العامة للمنطقة من مطاعم ومراكز استقبال الزوار وأمن ومواصلات وخدمات صحية، مما يؤثر سلباً علي المنطقة وانتقدت الدراسة عدم وجود طابع معماري أو عمراني مميز مرتبط بالمنطقة، وظهور مباني في أكثر مناطق المحمية قداسة كوادي الراحة، الذي تتواجد بداخله مدرسة ووحدات سكنية تابعة للمحافظة.
 
وقالت الدراسة إن سانت كاترين تعتمد في احتياجاتها من المياه علي حفر الآبار للاستخدام الشخصي وللأنشطة بالإضافة إلي وجود قصور في الخدمة العامة ووسائل الاتصالات، وعدم توافر بيانات ومعلومات كافية عن المدينة، حيث تندر المعلومات الدقيقة لدي الهيئات الحكومية وغير الحكومية عن المنطقة وإمكانية إقامة رحلات سفاري بها.
 
وأشارت الدراسة إلي عدم توافر متخصصين لمساعدة زوار المنطقة للوصول لها، وعدم توافر لافتات إرشادية باللغة العربية واللغات الأجنبية للوصول للمنطقة.
 
وأوصت الدراسة بمراعاة البعد النفسي وتعميق الشعور بالأمن، وتحقيق ذلك باختيار وسيلة اتصال مباشرة وتجهيزات الحماية من السيول وأمطار الطرق التي تعوق الحركة بالمنطقة.
 
وأثبتت الدراسة أن المنطقة بحاجة لتصميم ودراسة جيدة للمدقات والمسارات التي يسير فيها السائح أثناء رحلته وتوافر خرائط وأدلة للسياح، والعمل علي زيادة الأهمية العالمية للمنطقة لكونها مجمعاً دينياً وسياحياً لأوروبا وآسيا وأمريكا.
 
وطالبت الدراسة بضرورة توافر مراكز خدمات أمن وشرطة سياحية ووحدة إسعاف علي الطريق ومستشفيات مجهزة علي أعلي مستوي، والعمل علي إقامة مطاعم وكافيتيريات مجهزة، والعمل علي توفير المياه اللازمة للشرب واستغلال الطاقة الشمسية في التدفئة.
 
وأوصت الدراسة بعمل نشرات توعية توزع علي السائحين تحث علي الحفاظ علي قدسية المكان، وتمنع الكتابة علي الصخور، واستئذان البدو والسكان المحليين في تصويرهم.
 
من جانبه أكد محمود القيسوني، مستشار وزير السياحة لشئون البيئة، أن منطقة سانت كاترين فعلاً تعتمد حتي الآن علي الآبار والأمطار، لأنها مرتفعة جداً عن سطح الأرض، ومن المتوقع هذا العام أن تغطيها بالكامل الثلوج خاصة وادي الراحة.
 
وأوضح أن سانت كاترين بها 6 فنادق، وتم بناء أول فندق بيئي بمنطقة سانت كاترين مما يدلل علي وجود خدمات سياحية بها، لكنها تحتاج إلي المزيد.
 
وأضاف الـ»قيسوني« أن هناك قصوراً واضحاً في الوعي السياحي، وأن وزارة السياحة قامت خلال الفترات الأخيرة بعمل مطبوعات للأماكن الجديدة السياحية في سيناء وغيرها.
 
وأضاف أن خطط التنمية السياحية في سيناء بالغة التعقيد لأن وضع سيناء الأمني صارم وكثيف، مما يستلزم تضافر الجهود بين الأجهزة المختصة، لتحقيق تنمية أكبر في سيناء وتحقيق طفرة سياحية مثل ماليزيا والدول الأوروبية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة