اتصالات وتكنولوجيا

»‬دو‮« ‬الإماراتية الأقرب للاستحواذ علي‮ ‬%46‮ ‬من أسهم‮ »‬زين الكويتية‮«‬


عمرو عبدالغفار - هبة نبيل
 
تستعد مجموعة »زين« الكويتية خلال الأسبوع الحالي لتجميع أسهم صغار المساهمين الذين يمتلكون 300 ألف سهم كحد أقصي، والراغبين في بيع حصصهم في المجموعة.

 
يأتي هذا التجميع ضمن مباحثات صفقة استحواذ شركة »دو« الإماراتية العاملة في قطاع الاتصالات علي %46 من أسهم المجموعة الكويتية، التي تقدر قيمتها بنحو 10.5 مليار دولار.
 
علمت »المال« أن عدداً من الاتفاقيات المبرمة بين شركات الاتصالات الإماراتية أهل شركة »دو« -المشغل الثاني لخدمات الاتصالات في دولة الإمارات، والتي تمتلك الحكومة %40 منها- رشحتها لتكون الأقرب للاستحواذ علي الحصة الحاكمة في مجموعة »زين« الكويتية.
 
يأتي ذلك بعد رفض مرفق تنظيم الاتصالات السعودية استحواذ »اتصالات - الإمارات« علي »زين السعودية«، نظراً لامتلاك الأولي حصة حاكمة في مشغل آخر لخدمات الاتصالات بالسعودية وهو »موبايلي السعودية« بنسبة %25.
 
ويمنع قانون الاتصالات السعودي امتلاك مجموعة واحد أكثر من مشغل لخدمات الاتصالات في الدولة ذاتها، وهو ما ينطبق علي »اتصالات - الإمارات« ولا يتحقق في »دو - الإمارات«.
 
وكشف مصدر في مجموعة »زين«، وثيق الصلة بالمفاوضات، أن السيناريو الأقرب لإتمام صفقة الاستحواذ الإماراتية علي %46 من »زين الكويتية« هو شركة »دو« الإماراتية التي أعلنت منذ أيام عن استهدافها زيادة حصصها في سوق الاتصالات بالمنطقة، وهو ما يعزز التواجد الإماراتي.
 
وأضاف المصدر أن الحكومة الإماراتية تمتلك حوالي %60 من أسهم شركة »اتصالات« بجانب %40 من شركة »دو«.
 
وأوضح مسئول »زين« أنه بإتمام شركة »دو« تلك الصفقة يمكنها أن تستحوذ علي %46 من أسهم مجموعة »زين« الكويتية، التي تمتلك حصصاً حاكمة في عدة شركات متواجدة في »السودان« و»العراق« و»الأردن« و»البحرين« و»الكويت« و»السعودية« بالإضافة إلي لبنان.. وهو عقد تشغيل فقط وليس رخصة، ونسبة %46 تعد نسبة حاكمة قد تؤدي للسيطرة علي المجموعة.
 
وأضاف المصدر أن مجموعة »الخرافي« الكويتية تمتلك نحو %20 من مجموعة »زين« بينما تمتلك الحكومة الكويتية المتمثلة في هيئتي الاستثمار والمعاشات %27 من المجموعة، والنسبة الباقية يمتلكها عدد من المستثمرين بالإضافة إلي أسهم الأقلية المطروحة في البورصة.
 
وأشار إلي أن الأسبوع الحالي سيشهد تجميع أسهم صغار المساهمين لاستكمال حصة الاستحواذ في ظل رفض الحكومة الإماراتية بيع حصتها.. لذا من المقرر أن تتم الصفقة من حصة مجموعة »الخرافي« وبعض المستثمرين الآخرين الذين أبدوا موافقتهم علي الصفقة.
 
وأضاف أنه من المقرر ضم صغار المساهمين المالكين حوالي 300 ألف سهم كحد أقصي لبيع أسهمهم ضمن الصفقة المقرر إتمامها خلال شهر ديسمبر.
 
وأوضح المصدر أن الصفقة قيمتها 170 ديناراً كويتياً و700 فلس أي »10.5« مليار دولار تقريباً.
 
وعندما قامت »زين« بالشراء كانت قيمة السهم 100 فلس والآن يباع بـ1700 فلس.
 
وسوف تتم الصفقة وفقاً للقيمة العادلة للسهم في السعودية.
 
وأشار إلي أن نسبة الـ%20 المساهمين الأساسيين في »زين« وهم أسرة الخرافي أعلنوا موافقتهم علي عرض »اتصالات« الذي اعترض عليه المساهمون في الكويت، موضحاً أن قرار الخرافي ربما جاء بناء علي رؤية مستقبلية من قبلهم للاستثمار في مجالات أخري. خاصة في ظل انخفاض الأرباح بسوق الاتصالات، وانخفاض الأرباح التي لم يعد الحصول عليها سهلاً الآن مثل ما كان عليه في قطاع الاتصالات منذ 10 أو 15 عاماً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة