اقتصاد وأسواق

‮»‬روسيا‮« ‬تتجه للموافقة علي برنامج خصخصة بقيمة‮ ‬59‮ ‬مليار دولار


المال - خاص
 
تقترب الحكومة الروسية من الموافقة علي برنامج خصخصة بقيمة 59 مليار دولار، وسط مساعي الكرملين لتقليص دور الدولة في الاقتصاد وجمع الأموال اللازمة لضبط موازنة البلاد.
 
وينتظر الحصول علي موافقة الحكومة الروسية خلال الأسابيع أو الأشهر القليلة المقبلة، وتعكس هذه الخطوة تحولاً غير مسبوق في سياسات الكرملين منذ الأزمة المالية، التي كشفت عن خطورة اعتماد روسيا علي الأسعار المرتفعة للنفط، وغيره من السلع الأولية، بالإضافة إلي تدفقات الائتمان الأجنبي الرخيصة.
 
وانزلقت موازنة الحكومة الروسية في »هوة العجز«، بفعل الأزمة المالية، بعد أعوام تمتعت خلالها بفائض في الموازنة، مما أجبرها علي بيع عدة أصول لتقليص الفجوة.
 
ويقول المحللون، إن كبري الشركات الحكومية في روسيا صارعت أثناء الأزمة المالية، من أجل البقاء بعدما كانت تشكل الأعمدة الرئيسية للاقتصاد الروسي، وهو ما كشف عن الحاجة إلي تعديل نظم الإدارة وجذب عدد أكبر من المستثمرين الأجانب.
 
قال عدد من المسئولين الروس، إن الأصول المخطط بيعها ـ تعد الأكبر منذ عملية الخصخصة التي تمت في تسعينيات القرن الماضي ـ ستطرح من خلال مزادات علنية باستخدام التقييم السوقي، لتجنب الاتهامات التي ألصقت بالحكومة سابقاً حول بيع أصولها لمستثمرين مقربين من الداخل.

 
ويستبعد المحللون لجوء الحكومة إلي التخلي عن سيطرتها علي الشركات المهمة في البلاد، لأن الأمر سيكون مجرد بيع للأسهم الفائضة غير الضرورية.

 
ووفقاً لبعض التقديرات، تمتلك الحكومة الروسية حالياً %52 من الأسهم المطروحة للاكتتاب العام، مقارنة بحوالي %27 فقط في 2004 بعد الفترة الأولي لرئاسة فلاديمير بوتن مجلس الوزراء.

 
قال أجور شوفالوف، نائب رئيس الوزراء، إن الحكومة تسعي إلي بيع %10 من حصتها في مجموعة »VTB « ـ ثاني أكبر بنك في البلاد، وتمتلك الحكومة %86 منه ـ خلال العام المقبل، بالإضافة إلي بيع حصة أخري بحوالي نحو %10 إلي %15 خلال 2012.

 
وأضاف »شوفالوف« إلي إماكنية تقليص الحكومة حصتها البالغة %60.3 في بنك »OAO Sberbank « ـ أكبر بنك في البلاد ـ في الفترة من 2011 إلي 2014، بالإضافة إلي بيع حصة بحوالي %25 في البنك الزراعي الروسي.

 
كما يتوقع أن تطرح روسيا %15 من أسهمها في شركة »OAO Rosnef « النفطية ـ والتي تمتلك أصولاً في شركة يوكوس »YUKOS « المفلسة ـ في الفترة من 2012 و2015.

 
وأكد المسئولون أن الأسهم العادية لشركة »OAO Transnef « المشغلة لأنابيب النفط، ستبقي تحت سيطرة الحكومة بشكل كامل خلال الأعوام الـ5 المقبلة.

 
وقد تلجأ الحكومة إلي بيع %25 من شركة »OAO Russian Railways« ، المشغلة لخطوط السكة الحديد في البلاد، بالإضافة إلي بيع مئات الشركات الروسية الصغيرة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة