أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

سوق الاتصالات الخليجية تستعد لفترات هدوء


إعداد ـ نهال صلاح
 
تزايد إقبال الشباب علي تحميل البرامج علي هاتف نوكيا المحمول، وزيادة استخدام رجال الأعمال هاتف بلاك بيري، أصبح منجماً من الذهب لشركات الاتصالات في دول الخليج العربي، التي جعلت من هذه الشركات المملوكة للحكومات، أكثر الشركات العملاقة في المنطقة طموحاً وسعياً للربح.

 
ووفقاً لصحيفة »الفاينانشيال تايمز« البريطانية، فإنه بعد إبرام صفقات تبلغ قيمتها 33 مليار دولار في دول الخليج خلال السنوات الأربع الماضية، ربما تدخل شركات الاتصالات قريباً إلي فترة نمو.
 
وذكرت صحيفة »الفاينانشيال تايمز« البريطانية، أن المحاولة الحثيثة من جانب شركة »اتصالات« الإماراتية لامتلاك حصة مقدارها %46 من شركة زين الكويتية، لتشغيل الهواتف المحمولة، مقابل 11.7 مليار دولار، من المتوقع أن تمضي قدماً وتقود إلي البيع النهائي لحصة زين، التي تبلغ مقدارها %20 في فرعها بالسعودية، الذي يتنافس مع شركة »موبايلي« التابعة لشركات اتصالات.
 
ولكن هذه الاتفاقيات، قد تكون آخر الصفقات الكبري في المنطقة لبعض الوقت، وبمجرد بيع »زين« السعودية، فإن معظم منطقة الخليج، سوف تتم تغطيتها من قبل شركات تشغيل الهواتف المحمولة الثلاث الكبري المتبقية، وهي: اتصالات الإماراتية و»إس. تي. سي« تليكوم السعودية و»كاتيل أو تليكوم« قطر.
 
ويقول فيكتور فونت، رئيس شركة »دلتا بارتنرز«، لتقديم الاستشارات الإدارية والاستثمارية في مجال الاتصالات، إنه كان هناك عدداً من اللاعبين في المنطقة الذين كانوا يطمحون لأن يصبحوا شركات لتشغيل الهواتف المحمولة، لهم علاقة بالمشهد العالمي، ولكن لا يوجد متسع للجميع كي يحقق النجاح وعمليات الاندماج كانت متوقعة.
 
وذكرت صحيفة »الفاينانشيال تايمز«، أن هناك رخصة مطروحة للبيع في سوريا لتشغيل الهواتف المحمولة، وما زال العمل يجري في لبنان لتنفيذ خطط الخصخصة، التي طال تأجيلها، ولكن دون ذلك هناك احتمالات قليلة أمام إجراء مزيد من الاستحواذات أو رخص أخري باقية في منطقة الشرق الأوسط أو حتي في الأسواق الآسيوية والأفريقية الأوسع بالنسبة لشركات الهواتف الخليجية.
 
وقال »فونت« إن معظم اللاعبين الإقليميين الآخرين هي شركات مملوكة للحكومات ومن غير المرجح أن يتم بيع هذه الشركات علي الأقل علي المدي المتوسط.
 
كما أن عدداً من شركات تشغيل الهواتف المحمولة الإقليمية، مثل اتصالات الإماراتية و»إس. تي. سي« السعودية و»باتيلكو« للاتصالات البحرينية، ذات نشاط في السوق الهندية، التي تزداد نمواً بشكل سريع، لكن تتصف بالمنافسة الشديدة، وهي أكبر موقع قريب من الخليج للمشتركين المحتملين، كما تجري شركة اتصالات الإماراتية محادثات مع شركة »ريلاينس كوميونيكيشنز« الهندية بشأن إبرام ارتباط بين الجانبين، التي من المتوقع أن تستمر علي الرغم من صفقة زين.ش
 
وصرح مصرفي استثماري في مجال الاتصالات، بأنه بمجرد إتمام شركة اتصالات صفقات شركة زين والشركة الهندية، فإنها ستكون قد انتهت من توسعاتها الاستحواذية، والسؤال هو ماذا ستقوم كل من شركتي »كاتيل« و»إس. تي. سي« بفعله الآن، حيث لا يوجد العديد من الفرص المتبقية في منطقة الشرق الأوسط.
 
ويقول المحللون الاقتصاديون، إن شركة كاتيل تعتبر المفضلة علي نطاق واسع في محاولة شراء زين السعودية، إذا عرضت للبيع، كما أعربت شركة باتيلكو أيضاً عن اهتمامها بالأمر، لكنها تفتقد الثقل المالي الذي تتمتع به منافستها القطرية، ومن بين المشترين المحتملين الآخرين ولكن غير المرجحين شركة »إم. تي. إن« الجنوب أفريقية، وشركة »بهارتي ايرتيل« الهندية وشركة »تيركسيل« التركية.
 
ورغم ذلك فإن شركات الهواتف المحمولة القطرية، قد تواجه معارضة من جانب الرياض، وذلك وفقاً لماثيو ريد، المحلل الاقتصادي لدي شركة انفورما تيليكومز آند ميديا، المتخصصة في البحوث والمؤتمرات وتقديم الخدمات الاستراتيجية لصناعة الاتصالات ووسائل الإعلام علي المستوي العالمي، وقال إن المنطق يرجح كفة كاتيل في حصولها علي الصفقة، ولكن هناك تاريخاً من التوترات السياسية بين السعودية وقطر، التي من الممكن أن تعوق إتمام الصفقة.
 
ويقول بحث أجرته شركة »دلتا بارتنرز«، إنه بينما واجهت شركة زين السعودية صعوبات، بسبب حرب الأسعار التي دخلتها مع كل من شركتي »إس. تي. سي« و»موبايلي«، فإن الحجم الإجمالي للسوق سوف يصل إلي 11.6 مليار دولار من حيث الإيرادات خلال العام الحالي، وتوقعت شركة »دلتا« في أحدث تقرير لها أن تحقق السعودية وحدها نمواً أكثر من بقية أسواق الاتصالات الخليجية مجتمعة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة