أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

المؤسسات الصحفية تخوض الإنتاج الدرامي


كتبت ـ إيمان حشيش:
 
هل ستقدم المؤسسات الصحفية جديداً للدراما المصرية مع دخولها مجال إنتاج الدراما؟ سؤال طرح نفسه بعد أن قررت مؤسسة دار التحرير للطبع والنشر الدخول إلي حلبة الإنتاج الدرامي بالتعاون مع عدة مؤسسات علي رأسها نقابة السينمائيين.


 
وأوضح الناقد الفني سمير الجمل، الصحفي بجريدة الجمهورية، أن هناك تعاوناً مشتركاً بين مؤسسة دار التحرير ونقابة السينمائيين، وقطاع الإنتاج، وشركة صوت القاهرة لإنتاج ملسل درامي كوميدي تحت عنوان »قناتكو« تدور أحداثه في 365 حلقة، يناقش خلالها أحوال الوطن والمواطن أولاً بأول من خلال قناة تليفزيونية تنقل الأخبار.

 
وأضاف »الجمل« أن العمل سيعتمد علي أكثر من مخرج، جار اختيارهم في الوقت الحالي، هم والأبطال الذين سيقدمون العمل، حيث ستكون هناك شخصيات ثابتة طوال مدة العمل، وأخري متغيرة، موضحاً أن العمل سيمسح بدخول وجوه جديدة للكتابة والتمثيل، حيث سيكون أغلب أبطال العمل من الشباب. كما سيتعاون في كتابته عدد كبير من الدراسين بمركز الجمهورية للسيناريو، الذي نظم عدداً كبيراً من دورات السيناريو والتمثيل، أولاها دورة عن أعمال علي الزرقاني، وأخري للأستاذ صلاح أبوسيف، وثالثة لعبدالحي أديب، ويتم حالياً عمل دورة سيناريو باسم الكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة، وقد تم الاتفاق علي أن يقوم الدراسون بالمركز بكتابة أربعين حلقة، بينما يقوم أعضاء شعبة السيناريو بنقابة السينمائيين بكتابة بقية الحلقات.

 
ورأي »الجمل« أن التعاون المشترك مع مجموعة من الجهات، سيدعم العمل، إضافة إلي أنه سيتم تسويقه بشكل متميز، خاصة أن دار التحرير للطبع والنشر، تمتلك الشركة المصرية للإعلانات، التي ستساهم بدعم العمل إعلانياً.

 
من جانبه، رأي مسعد فودة، نقيب السينمائيين، أن دخول النقابة في الإنتاج الدرامي بالتعاون مع مؤسسة دار التحرير، سيساعد علي توفير فرص عمل لأعضاء الجمعية والنقابة، وبالتالي فإن هذا المشروع، سيقدم للمجتمع مواهب جديدة، كما أنه سيمنح الفرصة للكثير من المتميزين بالمشاركة في التمثيل.

 
ورأي »فودة« أن هذا التعاون سيحفز المؤسسات الصحفية الأخري علي الدخول في الإنتاج، مما قد يسهم في تقديم مضامين إيجابية بشكل محترم وغير مبتذل، لأن هذه المؤسسات الصحفية لن يكون هدفها الأساسي تحقيق الربح، حيث تمتلك أغلبها منافذ كثيرة لتحقيق الربح، وبالتالي فإن دخولها الإنتاج سيحقق فوائد كثيرة للدراما المصرية، ستنعكس علي مضمون وشكل ما تقدمه هذه الدراما.

 
أما المخرج محمد فاضل، فقال ليس هناك أي مانع من دخول المؤسسات الصحفية للإنتاج الدرامي، فهو مجال مفتوح أمام الجميع، فالمهم في النهاية هو قيمة العمل الذي يقدم وليس من انتجه.

 
ورأي »فاضل« أن دخول المؤسسات الصحفية للإنتاج، سيضع علي عاتقها مسئولية كبيرة، لأنه يحتم عليها تقديم أعمال ذات مستوي أفضل من المنتجين التقليديين الذين لا يمتلكون أقساماً فنية وأدبية قادرة علي تكوين هيئة للإشراف علي العمل وتقديمه بشكل متميز حتي يأتي علي الأقل علي مستوي نقدهم للأعمال الأخري المقدمة علي الساحة.

 
ورأي »فاضل« أن المؤسسات الصحفية تتميز بامتلاكها خبرة ثقافية عالية قادرة علي تفريغها في الأعمال، التي ستنتجها، كما أنها ستكون لديها فرصة لتصحيح بعض الأخطاء الموجودة في الإنتاج الفردي، خاصة أن هذه المؤسسات لن تهتم بالمغالاة في الربح من وراء أعمالها.

 
علي الجانب الآخر، لفت الفنان والمنتج، سامي العدل، إلي أن الإنتاج الدرامي ليس مجرد أموال تدفع لتقديم عمل علي الشاشة، إنما يحتاج إلي خبرة، وبالتالي فإن دخول المؤسسات الصحفية في الإنتاج سيحتاج منها الاستعانة بمن لديهم خبرة في الإنتاج.

 
ورأي »العدل« أن دخول المؤسسات الصحفية في الإنتاج، وإلا كتب لتجبرتهم الفشل سيقدم فائدة للدراما المصرية، لأنه سيساعد علي زيادة الإنتاج الدرامي الهادف، وسيحقق ربحاً مادياً جيداً لهذه المؤسسات، إضافة إلي منح الفرصة للموهوبين.

 
وقال المنتج محمد فوزي، إن الإنتاج الدرامي مجال استثمار مفتوح أمام الجميع، إلا أن الفارق في الخبرة، فهناك منتجون يستعينون بخبراء، مما يساعد علي تقديم عمل متميز، وهناك آخرون يعتمدون علي أهوائهم، وهذا لا يحقق نجاحاً، مشيراً إلي أن مؤسسة دار التحرير وجريدة الجمهورية، لديهما ورش للسيناريو، ستساعدهما علي تقديم أعمال جيدة، كما أن هذا يساعدهما علي تشغيل وكالاتهما الإعلانية.

 
وأضاف »فوزي« أنه من الصعب الحكم علي مدي نجاح أو فشل التجربة في الوقت الحالي، فالأمر سيعتمد علي مهارات القائمين عليه وقدرته علي إدارته، متوقعاً أن يؤدي دخول المؤسسات الصحفية في الإنتاج الدرامي إلي التأثير علي حيادية النقاد الذين يكتبون بها، لأنهم سيجدون أنفسهم مضطرين لمدح العمل الذي انتجته مؤسساتهم، كما سيكون هناك بعض من سيجاملون هذه المؤسسات في نقدهم للعمل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة