أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ضخامة المخزون لدي‮ »‬التجزئة‮« ‬وأعباء التأجير التمويلي تعصفان بأرباح‮ »‬الشرقية للدخان‮«‬


محمد فضل
 
في مفاجأة ضربت توقعات بنوك الاستثمار، عصفت الضرائب الجديدة التي فرضت خلال الربع الأول من العام المالي علي مبيعات السجائر، بالأداء المالي لشركة »الشرقية للدخان« في 2011/2010، ليتراجع صافي أرباحها بصورة عنيفة إلي 71 مليون جنيه فقط، بانخفاض نسبته %51.6 دفعة واحدة، مقارنة بصافي ربح 151 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام المالي الماضي.

 
وفسر محللون ماليون هذا التراجع العنيف في أرباح الشرقية للدخان بتأثر حركة المبيعات سلباً، نتيجة اتجاه الشريحة الكبري من تجار التجزئة باختلاف أحجامهم نحو تكوين مخزون كبير من مختلف أنواع السجائر المحلية والأجنبية خلال الربع الأخير من العام المالي الماضي، تفادياً لفرض ضريبة المبيعات علي السجائر بدءاً من شهر يوليو الماضي، التي وصلت إلي 1.5 جنيه و2.25 جنيه علي أصناف السجائر المحلية والأجنبية علي التوالي، علاوة علي عدم لجوء الشركة إلي توظيف مخصص إعادة هيكلة القدرة الإنتاجية في سداد أعباء التأجير التمويلي، بسبب انخفاض قيمة هذه المخصصات إلي 78 مليون جنيه.

 
أرجعت انجي الديواني، المحللة المالية ببنك الاستثمار سي آي كابيتال، انخفاض أرباح شركة الشرقية للدخان خلال الربع الأول من العام المالي 2011/2010 إلي 73 مليون جنيه بتراجع نسبته %51.6 مقارنة بـ151 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، إلي تأثر مبيعات الشركة سلباً، نتيجة إقبال تجار التجزئة باختلاف حصصهم السوقية علي تكوين مخزون كبير من الأنواع المختلفة من السجائر خلال الربع الأخير من العام المالي الماضي تحسباً لزيادة ضريبة المبيعات التي فرضتها الحكومة بدءاً من شهر يوليو الماضي.

 
وأشارت »الديواني« إلي أن ضريبة المبيعات المفروضة علي السجائر الشعبية والأجنبية وصلت إلي 1.5 جنيه، و2.25 جنيه للعلبة الواحدة علي التوالي، مما ألقي بظلاله علي تحول شريحة كبيرة من مستهلكي السجائر المحلية إلي الأجنبية التي تصنعها شركة الشرقية للدخان تحت بند التشغيل للغير لصالح الشركات العالمية، علاوة علي انخفاض درجة المبيعات بصورة كبيرة خلال الربع المالي المنتهي.

 
ويتزامن تراجع أرباح شركة »الشرقية للدخان« بنحو %51.6 مع تحذير نبيل عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة الشركة مؤخراً، من خطورة التحديات التي تواجه »الشرقية للدخان« حالياً، خاصة في ظل زيادة ضريبة المبيعات علي الرغم من إعداد دراسة للإبقاء علي الضريبة الحالية المفروضة علي بيع السجائر الشعبية، مقابل زيادة الحصيلة الموجهة للدولة، التي بلغت خلال العام المالي 2010/2009، 8.385 مليار جنيه.

 
وأوضح »عبدالعزيز« أن نسبة الضريبة المفروضة علي مبيعات السجائر المحلية تتراوح بين %60و%65، فيما تتراوح هذه النسبة علي السجائر الأجنبية بين %47 و%54، مما أدي إلي تقارب أسعار السجائر الشعبية والأجنبية، وهو ما هدد بتحول المدخنين إلي السجائر الأجنبية، الأمر الذي يمثل خطورة كبيرة علي مبيعات الشركة، علاوة علي مخاوف تأثر مبيعات المعسل سلباً، بسبب الغش التجاري لمنتجاته، التي يتم طرحها في منافذ التوزيع بجودة متدنية، مما ينعكس علي انخفاض حجم الطلب علي المعسل بصفة عامة.

 
وألقت المحللة المالية ببنك الاستثمار سي آي كابيتال، الضوء علي زيادة الأعباء المالية الناتجة عن التأجير التمويلي لخطوط الإنتاج المستخدمة في المجمع الصناعي الجديد بمدينة السادس من أكتوبر، حيث سددت الشركة خلال العام الماضي أقساط تأجير تمويلي بنحو 300 مليون جنيه، إلا أنها كونت مخصصات تحت مسمي مخصص إعادة هيكلة القدرة الإنتاجية خلال السنوات الماضية بنحو 282 مليون جنيه، تم رد 204 ملايين جنيه منها خلال العام الماضي إلي قائمة دعم الأرباح ضد نفقات التأجير التمويلي.

 
واستطردت أن شركة الشرقية للدخان لم ترد أي مخصصات خلال الربع الحالي، مما اثر سلباً علي صافي أرباحها، متوقعة أن تحاول الشركة توظيف الـ78 مليون جنيه المتبقية في مواجهة أعباء التأجير التمويلي خلال العام المالي الحالي، إلا أنه في الوقت ذاته لن تكون عامل دعم قوياً علي غرار الفترة الماضية، بسبب انخفاض قيمة المخصص المتبقي.

 
وأشارت إلي أن الضغوط المختلفة التي تمر بها »الشرقية للدخان« حالياً، أدت إلي مخالفة صافي أرباحها توقعات سي آي كابيتال بصورة كبيرة، التي كانت تدور حول تحقيق أرباح بنحو 144 مليون جنيه ومبيعات بقيمة 886 مليون جنيه، رغم وضع الأخيرة في الاعتبار تأثير ضريبة المبيعات ولجوء شريحة كبيرة من تجار التجزئة إلي التخزين خلال الربع المالي الماضي.

 
كانت »الشرقية للدخان« قد تعاقدت مع شركة كوربليس لبيع وتأجير بعض الآلات بقيمة 252.5 مليون جنيه، ويتم سدادها خلال 6 سنوات، بالإضافة إلي سنتين »سماح« وبقيمة إيجارية 2.7 مليون جنيه شهرياً لمدة سنتين، وترتفع إلي 4.95 مليون جنيه شهرياً خلال السنوات الأربع المتبقية، فضلاً عن التعاقد مع شركة سوجيليس للتأجير التمويلي لتأجير وبيع الآلات بقيمة 252.5 مليون جنيه، بنفس شروط سداد قرض »كوربليس«.

 
واتفقت مع الرأي السابق نور فراج، المحللة المالية ببنك الاستثمار هيرمس، حيث أكدت أن ضريبة المبيعات المفروضة علي شركة الشرقية للدخان ظهر تأثيرها خلال الربع الأول من العام المالي الحالي، من خلال انعكاس هذا القرار خلال الربع الأخير من العام المالي الماضي عبر تكثيف تجار التجزئة عملية الشراء تفادياً للارتفاع الضريبي المطبق منذ بداية العام المالي الجديد، بالإضافة إلي انخفاض استهلاك السجائر خلال شهر رمضان الكريم خلال الربع الماضي.

 
وأضافت أن انتهاء المخزون الذي كونه تجار التجزئة خلال الفترة الماضية سيدعم مبيعات الشركة خلال الفترة المقبلة من العام المالي الحالي، ويتزامن ذلك مع زيادة الطاقة الإنتاجية للشركة من السجائر خلال العام الماضي إلي 83 مليار سيجارة بزيادة 3 مليارات سيجارة علي العام الماضي.

 
وحددت المجموعة المالية القيمة العادلة للسهم عند 154.6 جنيه مع إعطاء توصية بالشراء.

 
ونجحت شركة الشرقية للدخان في تنفيذ %82 من المجمع الصناعي الجديد بالسادس من أكتوبر، بما يعادل 4.512 مليار جنيه، حيث تم الانتهاء من مشروعات إنشائية مثل إقامة مخازن الدخان الجمركية ومحطة تجميع نواتج التصنيع وشبكات الطرق والصرف الصحي وبناء الأسوار الداخلية والخارجية والبوابات الرئيسية والفرعية وجميع المرافق التي تمثل المرحلة الأولي من المجمع، وتحتاج الشركة إلي حوالي مليار جنيه لتمويل بقية المجمع الصناعي، حيث من المقرر توفيرها من الموارد الذاتية للشركة خلال عامي 2012/2011.

 
وتمتلك الشركة أصولاً جيدة تدعم قدرتها علي مواجهة الأعباء التمويلية حيث مازالت لم تتخذ قراراً بشأن استغلال مساحة الأرض المقام عليها المصنع الحالي، حيث توجد أمامها عدة سيناريوهات لم تحسمها بعد، وتتمثل في بيع أراضي الشركة نهائياً أو إقامة مشروعات أخري غير صناعة الأدخنة بهدف إضافة قيمة مضافة للشركة، فيما يستند السيناريو الثالث إلي المشاركة مع شركات أخري للاستفادة من الأرض، ويتمثل السيناريو الرابع في بيع الأرض بحق الانتفاع لمدة 25 سنة.

 
من جانبه أشار حاتم علاء، المحلل المالي ببنك الاستثمار »إتش سي«، إلي أن صافي أرباح شركة الشرقية للدخان البالغ 73.6 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام المالي الحالي خالف توقعاته بصورة كبيرة، حيث رجح أن يسجل صافي أرباح الشركة نمواً بنحو %1.2 مقارنة بالربع الماضي.

 
واستبعد علاء أن تكون أعباء التمويل التأجيري المستخدمة في تمويل خطوط إنتاج المجمع الصناعي الجديد هي السبب الجوهري في تراجع أرباح الشرقية بنحو %51.6 خاصة أن أقساط التأجير التمويلي ستأخذ حيزاً حقيقياً في التأثير علي أرباح الشركة بدءاً من العام المالي المقبل.

 
وتبلغ قيمة الالتزامات المالية علي شركة الشرقية للدخان حوالي 2.434 مليار جنيه، من بينها عقود التأجير التمويلي 1.0050 مليار جنيه حيث سيتم سدادها علي مدار 6 سنوات، بالإضافة إلي سنتين »سماح«، وتتمثل خطة سداد الالتزامات الكلية في دفع 336.5 مليون جنيه خلال العام المالي الحالي، و537 مليون جنيه خلال العام المالي المقبل علي أن يتم سداد 556.8 مليون جنيه خلال العام المالي 2013/2012، علاوة علي سداد مبلغ 1.003 مليار جنيه خلال الفترة المتراوحة بين 2013 و2015.
 
وتعد »الشرقية للدخان« واحدة من شركات قطاع الأعمال التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، ويتوزع هيكل ملكيتها بين الشركة القابضة التي تمتلك %54.7 من أسهم الشركة البالغ عددها 500 ألف سهم واتحاد العاملين المساهمين بنحو %5.06، فيما يتم تداول الحصة المتبقية بالبورصة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة