أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

الشركات العقارية ترجئ مخططاتها التوسعية وتترقب إلغاء «الإعلان الدستورى»


رضوى عبد الرازق:

ازدادت مخاوف الخبراء والمتعاملين بالسوق من تفاقم الاضطرابات السياسية اعتراضًا على الاعلان الدستورى المكمل.

يأتى هذا وسط تنامى هواجس القوى السياسية من أن يكون هذا الإعلان خطوة لبناء نظام ديكتاتورى يهدد استقرار المجتمع.

 
علاء فكرى
وحذر الخبراء من عودة القطاع العقارى إلى نقطة الصفر خاصة عقب استقرار الاوضاع نسبيا فى الاشهر الاخيرة واعلان عدد من الشركات المحلية عن رغبتها فى ضخ استثمارات جديدة الا ان عودة الاضطرابات السياسية وغياب الرؤى مجددًا ساهما فى تأجيل هذه المخططات مع امكانية لجوء الشركات الحالية إلى البحث عن اسواق بديلة.

عبر المهندس علاء الدين فكرى، رئيس مجلس الادارة، العضو المنتدب لبيتا ايجيبت للاستثمار العقارى والسياحى، عن قلقه من حالة الترقب والغموض التى يشهدها القطاع نتيجة الاعلان الدستورى المكمل، فضلاً عن عودة الاضطرابات السياسية وحالة عدم الاستقرار ومن ثم الاضرار بالمناخ الاقتصادى وحركة الاستثمارات وعودة مخاوف رؤوس الاموال المحلية والخارجية من تفعيل المخططات الاستثمارية فى السوق المصرية اضافة إلى امكانية تخارج الاستثمارات الحالية والبحث عن اسواق بديلة مع استمرار غياب الرؤى وتخبط القرارات السياسية.

وأكد استمرار خسائر القطاع العقارى والتى ساهمت فى نقص قاعدة الشركات خاصة الصغرى والمتوسطة مع امكانية انهيار العديد من الكيانات الكبرى فى حال استمرار هذه الاجواء المتخبطة.

واشار فكرى إلى صعوبة استعادة معدلات التنمية فى القطاع دون تهدئة الاوضاع السياسية باعتبارها الحافز الرئيسى للشركات فضلا عن صعوبة تفعيل الرغبات الشرائية للعملاء ابان هذه الفترة ومن ثم عودة الجمود إلى السوق مجددا وضعف المعدلات الانشائية ولجوء العديد من الشركات إلى تقليص طاقتها العمالية خلال المرحلة المقبلة.

واكد ضرورة الحد من خسائر الاقتصاد وسرعة اتخاذ قرار سياسى فورى بالغاء الاعلان الدستورى المكمل واستعادة الاستقرار السياسى والحفاظ على الأمن والحد من الخسائر البشرية من سقوط قتلى ومصابين نتيجة الاشتباكات الدائرة حاليًا، فضلاً عن ضرورة بحث آليات تأهيل الاقتصاد وتوفير فرص استثمارية لاستقطاب رؤوس الاموال.

وأكد رئيس مجلس ادارة بيتا ايجيبت، ترقب الشركة استقرار الاوضاع السياسية للبدء فى مخططاتها الاستثمارية للعام الجديد، خاصة مع حاجة السوق إلى المزيد من المشروعات السكنية لتلبية الطلب الحقيقى والمتوقع، مرجحًا تنامى حجم الاستثمارات السوقية ومضاعفتها عقب اتخاذ الجهات الحكومية اجراءات جادة لدعم الاستقرار.

وفى سياق متصل اشار المهندس شحاتة محمد شحاتة، رئيس مجلس ادارة المدينة المنورة للاستثمار العقارى، إلى مخاوف الشركات العقارية من العودة إلى نقطة الصفر عقب تحسن الاوضاع السياسية وعودة الطلب على المشروعات السكنية نسبيا فى الاشهر الاخيرة مع شعور العملاء بالثقة والطمأنينة ومن ثم تحفيز الشركات للبدء فى تنفيذ المراحل المتوقفة من المشروعات وبحث الفرص الاستثمارية المتاحة فى القطاع الا ان الاعلان الدستورى المكمل وعدم احترام الشرعية واحكام القانون ساهما فى اثارة مخاوف الاستثمارات وتأجيل مخططات الشركات التوسعية، مما يهدد بعقبات اقتصادية واجتماعية مع استمرار حالة عدم الاستقرار لمدة تزيد على العامين.

وشدد شحاتة على ضرورة تدخل العقلاء واتخاذ الرئيس قرارًا فوريًا بالغاء الاعلان الدستورى وتهدئة الاوضاع السياسية والمصالحة مع جميع القوى لإعادة الاستقرار إلى السوق والقضاء على جميع السلبيات التى شهدها الاقتصاد فى الاونة الاخيرة لافتًا إلى اهمية التأكيد على احترام القوانين ودعم مبادئ الديمقراطية.

وأكد رئيس مجلس ادارة المدينة المنورة، هروب عدد من الاستثمارات المحلية فى القطاع مع استمرار غياب الرؤى وتخبط السياسات الحكومية اضافة إلى عدم جاذبية السوق المصرية لرؤوس الأموال الاجنبية وتفضيلها الاسواق المنافسة الاخرى مما يساهم فى خروج السوق من دائرة المنافسة واستمرار ضعف معدلات التنمية على الأجل الطويل.

واشار إلى امكانية لجوء الشركات المحلية للبحث عن فرص استثمارية بالاسواق الخليجية والتى تتسم بفائض الطلب على المشروعات السكنية وارتفاع مستويات الدخول والاستقرار السياسى خاصة مع استمرار حالة غياب الرؤى ولجوء تلك الشركات إلى تأجيل مخططاتها الاستثمارية وتهديد حجم عمالتها وبقائها فى السوق.

ولفت شحاتة إلى امكانية تقليص حجم نشاط واعمال العديد من الشركات فى المرحلة المقبلة مع استمرار نزيف الخسائر مما يتطلب حلولا فورية لانقاذ القطاع العقارى من الانهيار.

من جهته اشار المهندس ياسر قورة، رئيس مجلس الادارة، العضو المنتدب لشركات ميجا بيلد للاستثمار العقارى والسياحى، إلى حاجة الاقتصاد إلى رئيس يحترم الديموقراطية والثورة والقانون للحفاظ على كيان الدولة ومنح الثقة والاستقرار لمواطنيها، لافتًا إلى ضرورة الغاء الاعلان الدستورى المكمل نظرا لابعاده السلبية على استقرار الدولة وخلق نظام ديكتاتورى خلال المرحلة المقبلة.

وأكد قورة تأجيل مخطط الشركة لتنفيذ المراحل الجديدة من المشروعات العقارية، فضلا عن مخططاتها التوسعية فى السوق لحين استقرار الأوضاع السياسية وانهاء القرارات العشوائية التى ساهمت فى إحجام رؤوس الأموال لافتا إلى تأثير هذه القرارات فى العودة 30 عامًا إلى الخلف.

ولفت إلى ضعف الحكومة الحالية فى اتخاذ اجراءات جادة لدعم الاستثمار ووضع خطط تنموية ومشروع قومى يساهم فى استغلال الطاقات البشرية والانتاجية ومن ثم تفاقم الأزمات التى تشهدها السوق وتهدد هيكل الشركات العاملة خلال المرحلة المقبلة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة