أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

البورصة تقامر على اجتماع «مرسى» مع «الأعلى للقضاء» وتربح %2.63


كتب ـ أحمد مبروك:

استقبلت البورصة دفعات شرائية فى منتصف تعاملات أمس بعد ورود أنباء عن اجتماع رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسى مع المجلس الأعلى للقضاء لحل الأزمة الراهنة بين السلطتين التنفيذية والقضائية، مما دفع المتعاملين بالسوق للمضاربة على احتمال التوصل لحل يرضى جميع الأطراف، وبالتالى تخفيض غليان الشارع السياسى.

 
وقاد سهم أوراسكوم تليكوم تماسك البورصة فى منتصف الجلسة، وظهر اللون الأخضر من جديد تلاه باقى الأسهم القيادية التى استفادت من مشتريات العرب والأجانب بالسوق ليعوض مؤشر EGX 30 خسائره الصباحية البالغة %4 تقريبا والتى أوصلته الى مستوى 4726 نقطة والذى يعد الأدنى منذ منتصف يوليو الماضى ليغلق فى المنطقة الخضرآء عند مستوى 5047 نقطة، مضيفا %2.63 لقيمته.

على الناحية الأخرى، هوى مؤشر EGX 70 فى النصف الأول من الجلسة الى مستوى 424 نقطة، فاقدا %4 من قيمته قبل تعويض معظم تلك الخسائر والاغلاق عند مستوى 437.7 نقطة فاقدا %0.92 من رصيده.

واسترد رأس المال السوقى للأسهم المتداولة بالبورصة المصرية جانبا من الخسائر التى تكبدها أمس الأول ليصل الى مستوى 348.77 مليار جنيه مقابل 343.8 مليار جنيه معوضا 4.97 مليار جنيه.

وتتوجه أعين المتعاملين بالسوق اليوم الى «ميادين التحرير» وسط آمال للمستثمرين بمرور مليونية «الثلاثاء» بسلام دون إراقة المزيد من الدماء، فى الوقت الذى تترقب فيه البلاد نتيجة الاجتماع بين رئيس الجمهورية والمجلس الأعلى للقضاء فيما يخص الإعلان الدستورى الذى لم يتم الإعلان عن نتائجه حتى مثول «المال» للطبع.

وعقد مجلس إدارة البورصة أمس اجتماعا تشاوريا لمناقشة الأوضاع التى تمر بها السوق وتقييم المواقف ووضع خطط بديلة تبعا لتغيير الأوضاع السياسية.

قال هشام توفيق، عضو مجلس إدارة البورصة المصرية، رئيس مجلس إدارة شركة عربية أون لاين، فى تصريحات لـ«المال»، إن مجلس إدارة البورصة اجتمع أمس فى إطار متابعات الأوضاع الراهنة التى تمر بها البلاد والتأكيد على الدور الرئيسى المنوط بالبورصة فى إتاحة التداول الحر أمام المتعاملين بالسوق.

وأرجع توفيق اجتماع إدارة البورصة الى المساندة والتأكيد على الإدارة التنفيذية بعدم السعى لاغلاق أو تعليق التداولات فى ظل الظروف الراهنة، مشيرا الى أن قرار تعليق التداول لن يتعلق إلا بحماية الأفراد فقط.

على صعيد التحليل الفنى، قال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «النعيم» القابضة، إن سهم أوراسكوم تليكوم قاد أمس شرارة الصمود خلال النصف الأول من الجلسة، مستفيدا من وجود قوى شرائية على السهم دفعته لبدء تعويض الخسائر والدخول فى المنطقة الخضراء، مما شجع المستثمرين على اقتناص باقى الأسهم، خاصة القيادية طيلة الجلسة، لينهض مؤشر الكبار من المنطقة الحمراء والصعود.

وأوضح النمر أن البورصة تمكنت أمس من إضافة %2 بالاغلاق فى المنطقة الحمراء معوضة خسائرها البالغة %4 مع فتح الجلسة فى ظل مضاربة المتعاملين بالسوق على الأنباء المتعلقة باجتماع رئيس الجمهورية مع المجلس الأعلى للقضاء لمحاولة الخروج من الأزمة الراهنة والوصول لصيغة توافقية لحل الأزمة السياسية بين القضاء والرئاسة، مما قد يساهم فى مرور مليونية الثلاثاء بسلام.

وأشار النمر الى أنه رغم ارتداد البورصة أمس وتعويض جانب من الخسائر الفادحة التى تكبدتها فى تعاملات الأحد، فإن المسار قصير الأجل للسوق يتسم بالهبوط، وقد يتحول الى عرضى حال تمكن البورصة من الاغلاق فوق منطقة 5300 نقطة، وهو الأمر الذى لن يتم إلا بهدوء الأوضاع السياسية، فيما عدا ذلك ستستكمل البورصة مسيرتها الهابطة على الأجل القصير.

وعلى صعيد الأسهم المتوسطة والصغيرة، قال النمر إن أداء مؤشر EGX 70 كان أضعف من الكبار، إلا أنه على الرغم من ذلك جاء التماسك النسبى لمؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة تزامنا مع أحجام التعامل على تلك الشريحة من الأسهم عن متوسطاتها ليبشر باحتمالية صعود المؤشر اليوم، محددا منطقة مقاومة المؤشر عند مستوى 460 نقطة.

واستبعد النمر أن تحقق البورصة بشكل عام طفرات سعرية لأعلى فى ظل توقعاته بسيادة الترقب على توجهات المتعاملين بالسوق.

وفيما يخص الأسهم القيادية، قال النمر إن سهم أوراسكوم تليكوم استفاد أمس من القوى الشرائية ليتمكن من الاغلاق فوق منطقة مقاومة 3.45 جنيه وبالتالى سيحاول الاقتراب من مقاومته التالية عند 3.6 جنيه، حال عدم ورود أنباء سلبية جديدة.

وأشار النمر الى تماسك سهم OCI عند مستوى 204 جنيهات والذى يعد قاع السهم على الأجل المتوسط منذ عدة سنوات، وهو ما قد يعتبر بارقة أمل للسوق على الأجل القصير حال استقرت الأوضاع السياسية، ومن المرجح للسهم الارتفاع صوب منطقة 245 جنيها حال تمكنه من تخطى عقبة 235 جنيها اليوم فى فتح التعاملات، مرشحا سهم البنك التجارى الدولى لاستهداف منطقة 36-35.7 جنيها اليوم.

من جانبه قال حسام حلمى، المستشار الفنى بشركة بايونيرز القابضة، إن تعاملات منتصف الأسبوع الحالى ستتوقف بشكل أساسى على تطورات الأوضاع السياسية بالبلاد حيث إنه اذا تم الإعلان عن توصل رئيس الجمهورية مع المجلس الأعلى للقضاء لحل توافقى سواء من خلال تخلى الرئيس عن القرارات أو الوصول لصيغة توافقية ترضى الأطراف السياسية سيؤدى ذلك بدوره الى ارتفاع البورصة صوب منطقة 5200 نقطة وسط ترقب للمليونية المنتظرة اليوم، وهو السيناريو الذى رجحه حلمى فى ظل قناعته بعدم سعى رئيس الجمهورية للتحلى بمنهجية ديكتاتورية.

وعلى الناحية الأخرى، قال حلمى إنه اذا فشل التوصل الى حل يرضى الأطراف ستتراجع البورصة من جديد صوب أول منطقة دعم عند 4800 نقطة.

وأوضح حلمى أن القوى الشرائية التى استقبلتها السوق فى النصف الثانى من تعاملات الأحد على بعض من الأسهم بجانب تعاملات الاثنين ترجع الى عاملين رئيسيين الأول لجوء شريحة من المتعاملين الى اقتناص الأسهم عند أسهم متدنية لتقليص الخسائر المحققة فعليا عند البيع المستقبلى بجانب سعى بعض المتعاملين الى شراء الأسهم مضاربة على تحسن الأوضاع السياسية مستقبليا آجلا أم عاجلا بعد ورود أنباء عن توسط وزير العدل لحل أزمة الرئاسة ـ القضاء بجانب اجتماع رئيس الجمهورية مع المجلس الأعلى للقضاء.

من جانب آخر، أوصت شركة «النعيم» للسمسرة فى تقريرها اليوم الصادر صباح أمس المتعاملين بالسوق باقتناص الأسهم التى تعتمد إيراداتها بشكل أساسى على الخارج بجانب الأسهم التى تعتمد ميزانياتها على الدولار.

وعلقت النعيم آمالها على اتمام صفقة بيع جيزى فى الفترة المقبلة وهو ما دفعها لترشيح سهم أوراسكوم تليكوم الذى تعتمد إيراداته على الخارج بجانب اعتماد القوائم المالية بالدولار، مشيرة الى أن الاتجاه الشرائى على السهم مدعوم باحتمالية تحقيق عوائد من بيع شركة جيزى، موضحة أن العوائد المرتقبة من تلك الصفقة ستمحو أى آثار سلبية محتملة على السهم جراء تطورات الأوضاع فى مصر.

وأشارت النعيم الى أنه على الرغم من المخاطر المحتملة أمام البيئة التشغيلية لشركة ماريديف خاصة حال تصاعد احتماليات دخول إيران فى حرب المنطقة، لكن الانخفاض الملحوظ فى سعر السهم خلال تعاملات الأحد يرجح فرصة متاجرة جيدة.

ونصحت النعيم باقتناص سهم «OTMT » فى ظل اعتماد ايرادات الشركة على عمليات خارج مصر محددة السعر العادل للسهم عند مستوى 0.68 جنيه.

وقالت النعيم إنه على الرغم من أن %75 من إيرادات الشركة يتم ادراجها بالجنيه الاسترلينى و%16 بالدولار و%9 باليورو لكن عملياتها التشغيلية فى مصر قد تتأثر سلبيا فى الفترة الراهنة بسبب حالة الاحتقان التى يشهدها الشارع المصرى.

وصعدت البورصة أمس بعد أن تم التعامل على 153.6 مليون سهم بسوق داخل المقصورة بقيمة تداول بلغت 409.1 مليون جنيه وسط استمرار للاتجاه البيعى للمتعاملين المصريين بصافى قيمة 44.9 مليون جنيه محتلين %70.45 من السوق، فى الوقت الذى سجل فيه العرب صافى شراء بقيمة 43.95 مليون جنيه مستحوذين على %14.2 من المتعاملات ليتبقى للأجانب %15.3 من التنفيذات بصافى شراء بقيمة 976.7 ألف جنيه.

فيما واصل مؤشر Almal Nilex التراجع ليغلق تعاملات الاثنين عند مستوى 573.9 نقطة فاقدا %1.6 عن اغلاق أمس الأول عند مستوى 583.3 نقطة، فى ظل تزامن جلسة التداول ببورصة النيل مع النصف الأول فقط من جلسة البورصة الرئيسية وتم التعامل أمس على 8 شركات ببورصة النيل ـ متضمنة حق الاكتتاب فى المؤشر للبرمجيات ـ وسط تراجع فى قيمة التعامل لتصل الى 378.6 ألف جنيه من خلال تنفيذ 85 عملية على 633.3 ألف ورقة مالية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة