أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطط لتنمية سيناء ضمن محاور تطوير الخريطة السياحية


عمرو عبدالغفار
 
في إطار الجهود المبذولة لدفع التنمية في سيناء وإعادة اكتشاف هذا الكنز المدفون الذي لم يكتشف بعد، أشار عدد من الخبراء أن خطوط الطيران هي المحرك الأول الذي يمكن أن يخدم المنطقة السياحية في شمال وجنوب سيناء ومنها »طابا نويبع« وهي أبرز الأماكن السياحية في جنوب سيناء.
 
كما اعتبر الخبراء فرص تطوير المناطق البدوية والحرف التي يجيدها بدو الصحراء، وتجتذب السائحين من مختلف البلدان من عوامل الجذب السياحي التي تعتمد عليها المنطقة، بالإضافة إلي تنمية الأماكن السياحية وسياحة السفاري بين الجبال.
 
بداية قال هشام زعزوع، مساعد أول وزير السياحة، إن الوزارة حالياً لديها خطط لدفع التنمية في سيناء خاصة بعد المصاعب التي تعرضت لها في الفترة الماضية تم إدراجها من خلال خطط محددة.

 
وأكد زعزوع اهتمام الوزارة بتشغيل خط طيران طابا - القاهرة في الفترة المقبلة والذي سيساعد علي تنشيط المنطقة ومساعدة أهل سيناء للاستفادة بنوعين من السياحة المحلية والدولية.

 
وفي سياق متصل أضاف زعزوع أنه خلال الأسابيع المقبلة تسعي الوزارة لمساعدة أهل سيناء في إنشاء جمعية يرتبط نشاطها بقطاع السياحة من شأنها تنظيم الليالي البدوية للزوار الأجانب، والقيام بالعديد من الأنشطة التي تساهم في النهوض بسيناء.

 
كا أشار إلي البرامج التدريبية التي تنظمها وزارة السياحة لتأهيل وتدريب الشباب الراغبين في دخول هذا القطاع برعاية الاتحاد المصري للغرف السياحية، مؤكداً اهتمام الوزارة بهذه البرامج خاصة أنه خلال السنوات الخمس المقبلة ستتاح فرص للعمل في هذا القطاع.

 
وطرح المهندس سامي سليمان، رئيس جمعية مستثمري نويبع طابا، مقترحات من شأنها أن تعيد للمنطقة حيويتها، منها ضرورة إعادة تشغيل خط طيران طابا - القاهرة.

 
وقال سليمان إنه يسعي لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية في منطقة نويبع طابا من خلال إعادة فتح سفاري الجبار وتنظيم رحلات جوية، علي أن تكون رحلتين في الأسبوع بأربع مجموعات يومي الأحد والخميس.

 
وأكد رغبته في إزالة العشوائيات البدوية وإعادة بنائها بخامات البيئة الصحراوية، وأن يصبح المنزل البدوي مصنعاً منتجاً من صناعات يدوية وبيئية، وأن يخصص داخل المنزل غرفة للزوار الأجانب الراغبين في تجربة الحياة البدوية.

 
في حين قال محمد فتحي، مدير عام السياحة الدينية بشركة كونكورد رويال للسياحة، إن مواسم السياحة في الفترة المقبلة ستركز علي المناطق الصحراوية خاصة مع اهتمام الجانب الحكومي بالمنطقة بعد سياسة العزل الاستثماري التي مارستها حكومات النظام السابق وتجاهلت أهم المناطق السياحية في مصر.

 
وأكد فتحي ضرورة تعاون الوزارة مع شركات السياحة وهيئة التنمية السياحية لوضع خطط عمل وتطوير منطقة سيناء، فضلاً عن العمل علي جذب الأنشطة والبرامج السياحية، خاصة أن سياحة الشواطئ ورحلات السفاري من أهم المنتجات السياحية التي تجتذب شرائح سياحية ذات قدرة شرائية عالية، وهو ما يسهم في زيادة الدخل القومي من العملات الأجنبية.

 
ومن جهته قال يحيي أبوالحسن، رئيس المنظمة الدولية للسياحة الإلكترونية، أمين صندوق حزب الوسط، إن الأحزاب السياسية تجاهلت الخريطة السياحية في مصر، وهي التي تمتلك حالياً القدرة علي إصدار قرارات واضحة لتنمية السوق المحلية.

 
وطالب بضرورة تبني خطة لتطوير السياحة في مصر وليس سيناء فقط، موضحاً أن سيناء تمثل %6 من مساحة مصر، ويجب الاهتمام بها في ظل المنتجات السياحية الطبيعية سواء الشواطئ أو المحميات البحرية، وسلاسل الجبال.

 
وأضاف أن حزب الوسط يعد أحد الأحزاب التي وضعت خريطة سياحية بشكل واضح، مشيراً إلي أن الحزب قسم مصر إلي 9 مناطق سياحية جغرافياً وفقاً لنوعية المنتجات السياحية التي يمكن تقديمها للوافدين.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة