أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

للثـــــــــورة شعـــــــــــــــــب يحمــيهـــــــا


كتبت - إيمان عوف:

وسط دموع أصدقائه أعضاء حركة شباب 6 إبريل، وحزب الدستور، شيع آلاف المتظاهرين جثمان الشهيد جابر صلاح الشهير بـ«جيكا»، والذى توفى أمس الأول بمستشفى قصر العينى متأثراً بإصابته فى أحداث ذكرى محمد محمود الأسبوع الماضى.

وطاف المتظاهرون بالمسيرة الجنائزية ميدان التحرير وصولاً إلى شارع محمد محمود، بينما كان الجثمان مكشوف الرأس وفقاً لوصية «جيكا».

 
وحضر الجنازة أهل الشهيد وأصدقاؤه وعدد كبير من شباب 6 إبريل والجبهة السلمية وحزب الدستور، كما شيع الآلاف فى مدينة دمنهور جثمان إسلام مسعود، الذى استشهد مساء أمس الأول خلال الاشتباكات الدائرة بالمدينة بين مؤيدى ومعارضى الإعلان الدستورى.

وكانت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن قد انتقلت أمس من شارع محمد محمود إلى ميدان سيمون بوليفار، بجاردن سيتى، حيث قامت قوات الأمن المركزى بإلقاء وابل من قنابل الغاز على المتظاهرين فور الاقتراب من أسوار السفارة الأمريكية.

من جانبها عقدت القوى السياسية الداعية إلى مليونية اليوم الثلاثاء مؤتمراً صحفياً ظهر أمس بمقر حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، أعلنت خلاله عن المسيرات التى ستنطلق ظهر اليوم من عدة مناطق بالقاهرة.

وأصدرت القوى المشاركة فى المؤتمر بياناً قالت فيه: بينما يجرى تشييع جنازة الشهيد جابر صلاح «جيكا» الذى سال دمه الطاهر على أرض شارع محمد محمود، ونتلقى بخالص الحزن والأسى خبر وفاة الشهيد إسلام مسعود، نتيجة أحداث العنف المتصاعدة فى دمنهور على مدار الأيام السابقة، فإننا نجد مصر والثورة فى موجتها الجديدة أمام محاولات لدفعها إلى بحر من الدم والاقتتال، تتحمل مسئوليته السلطة القائمة التى تسعى للهيمنة على شئون البلاد وإقصاء كل قوى الثورة وكأنها لا نصيب لها فى هذا الوطن.

وحمّل المجتمعون رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية مسئولية حالة الانفلات والعنف والاشتباكات المتصاعدة والمتواصلة على مدار الأيام الماضية، والتى تسيل معها دماء المصريين وتسقط شهداء ومصابين، والتى لا تتوقف الآن عند حدود المسئولية السياسية، وإنما تمتد إلى دفع البلاد إلى حافة الخطر بشكل متعمد، بعد إصدار الإعلان الدستورى الذى يحول أول رئيس مدنى منتخب إلى فرعون ديكتاتور مستبد جديد يضع لنفسه سلطة فوق كل المؤسسات ويحتفظ لنفسه بجميع صلاحيات السلطة التنفيذية والتشريعية، وهو أمر لا يمكن أن تقبل به الثورة، حسب قولهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة