أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

طبول»حرب الوگالات‮« ‬تدق بين شركات التأمين والسماسرة


من المرتقب أن تشهد الفترة المقبلة، حلقة جديدة من ملسل الصراع المستمر بين شركات التأمين والسماسرة، بعد أن جهزت الهيئة العامة للرقابة المالية، ساحة الحرب وطلبت من اتحاد التأمين دراسة إمكانية السماح للشركات بإنشاء وكالات إنتاج بالتعاون مع سماسرة التأمين.
 
ودقت شركات التأمين طبول الحرب، عبر الملف الذي أعدته »المال«، معلنة رفضها إنشاء تلك الوكالات، ولوحت بالقانون 10 لسنة 1981 المعدل بالقانون 118 لسنة 2008، الذي لم يتضمن أي مواد تنص علي السماح لوسطاء التأمين بالقيام بأحد أهم أدوار شركات التأمين، فيما يتعلق بعمليات إصدار التغطيات وتسوية المطالبات، وذلك علي خلفية ربط بعض السماسرة بين قبولهم العمل بنظام الوكالة، ومنحهم تلك الصلاحيات الاكتتابية.
 
وكشفت قيادات التأمين، عن مبرراتها لرفضها إنشاء وكالات التأمين، التي لم تقتصر علي عدم تضمن التشريعات المنظمة لتلك الوكالات الصلاحيات التي يطلبها السماسرة، بل تعدت ذلك، حيث أشار مسئولو السوق إلي أن السماح بإنشاء الوكالات سيربك العميل ويحدث نوعاً من اللغط بين مسئولية سماسرة التأمين، الذين يعملون لحسابهم ومسئولية العاملين بالأجهزة التسويقية التابعة لشركاتهم، بالإضافة إلي أنه في حال قبولهم منح الوسطاء صلاحيات اكتتابية بعد إجراء التعديلات التشريعية المطلوبة، فإنه لا توجد ضمانة لمنع استغلال الوسطاء لتلك الصلاحيات في تحقيق أهداف شخصية من خلال قبول المزيد من العمليات دون انتقاء الخطر، سعياً منهم للحصول علي عمولات ضخمة، وهو ما سينعكس علي الصناعة بشكل عام.
 
وكشف الملف، عن مفاجأة من العيار الثقيل، وهي المخاوف من اتجاه اتحاد التأمين لتكرار سيناريو عقود الوساطة، والتي فاجأ السوق بتقسيمها إلي عشرة عقود، علي الرغم من أن مطالب السماسرة، كانت مقصورة علي إصدار عقد واحد يتضمن التزامات متبادلة بين السمسار وشركة التأمين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة