أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

%50‮ ‬ارتفاعاً‮ ‬في خسائر الشرگات بسبب قرصنة المعلومات‮.. ‬العام الحالي


خالد بدرالدين
 
قفزت خسائر الشركات العالمية الناجمة عن سرقة المعلومات والبيانات الإلكترونية بأكثر من %50 خلال الاثني عشر شهراً الأخيرة كما تفوقت هذه الخسائر علي الخسائر المادية التي كانت من أكبر المشاكل الناجمة عن الجرائم التي تواجه هذه الشركات.
 
وجاء في التقرير السنوي لمؤسسة »EIU « الأوروبية الذي يقوم بمسح علي 801 شركة عالمية بخصوص قرصنة المعلومات وعمليات الغش والتزوير، إن %27 من هذه الشركات ذكرت أنها تعرضت لضياع البيانات هذا العام بالمقارنة بحوالي %18 في العام الماضي.
 
في حين أن الخسائر المادية الناجمة عن سرقة الأموال أو الأوراق المالية من الشركات تراجعت قليلا من %28 إلي %27 خلال الفترة نفسها.
 
ومن الغريب أن الصين صاحبة أكبر نمو اقتصادي هي أيضاً أكثر دولة تثير مخاوف الشركات العالمية بسبب عمليات سرقة المعلومات والغش والتزوير التي تتعرض لها لدرجة أن %98 من الشركات متعددة الجنسية التي تعمل في الصين تؤكد أنها تعرضت لخسائر من هذه العمليات خلال هذا العام بالمقارنة بحوالي %86 في العام الماضي.

 
ويبدو أن المخاوف من قرصنة المعلومات والبيانات الإلكترونية استطاعت إقناع %48 من الشركات التي جري عليها مسح »EIU « بعدم التوسع في الأسواق الجديدة في الصين وبعض الدول الأفريقية.

 
ويقول ريتشارد بلانكي، الذي يرأس مكتب استشارة المخاطر بنيويورك، إن هذا النوع من الجرائم يوضح الطبيعة المتغيرة للاقتصاد في الوقت الحالي، حيث إن قيمة  الشركة باتت الآن غير ملموسة بعد أن كانت تعتمد علي أصولها المادية فقط.

 
ووجد المسح الذي بدأ مؤخراً يقيس الخسائر الناجمة عن الغش والتزوير وسرقة المعلومات كنسبة من الإيرادات أن هذه الخسائر ارتفعت خلال الاثني عشر شهراً الأخيرة بحوالي %20 من إيرادات الشركة، أو بمعدل 1.4 مليون دولار لكل مليار دولار من المبيعات عام 2009 إلي حوالي 1.7 مليون دولار لكل مليار دولار هذا العام.

 
ويؤكد المسح السنوي الصادر مؤخراً أن العصابات المنظمة المرتبطة بقرصنة المعلومات تخترق بسهولة التعاملات عابرة الحدود علي الإنترنت دون أن يتعرف أحد علي أفرادها لدرجة أنه لا يتم القبض إلا علي أقل من %1 فقط من هؤلاء الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم غير المادية.

 
ولذلك اتجهت معظم الشركات إلي زيادة الإنفاق علي الوسائل الدفاعية التي تحمي حقوق الملكية الفكرية، لدرجة أن شركة »جوجل« نفسها تعرضت هذا العام لهجمات القراصنة الباحثين عن امتلاك حقوق الملكية الفكرية من الشركات العالمية.

 
وتعد شركات الخدمات المالية والخدمات المتخصصة هي الأكثر تعرضا لسرقة المعلومات منها وتزوير بياناتها لدرجة أن %40 من مثل هذه الشركات تؤكد تعرضها لخسائر كبيرة، بسبب هجمات قراصنة المعلومات علي مواقعها.

 
وجاءت بعدها شركات التكنولوجيا والميديا حيث أعلن %37 منها عن خسائر مماثلة تبعاً لهذا المسح الذي جري علي 801 من الشركات العالمية التي ذكرت أن أكثر من %27 منها تعرضت لسرقة بيانات أو معلومات خلال العام الحالي.

 
ووجد تقرير المسح أيضا أن %88 من الشركات تعرضت لنوع من قرصنة المعلومات سواء سرقتها أو تزويرها، كما أن %83 من الشركات العاملة في بريطانيا أكدت تعرضها لهذا النوع من الخسائر مقابل حوالي %92 من الشركات العاملة في آسيا الباسيفيك و%88 للشركات في أمريكا الشمالية.

 
وتحاول الشركات دائما استخدام أحدث التقنيات لتحسين أنشطتها لكن التكنولوجيا سلاح ذو حدين كما يقول ريتشارد بلانكي، رئيس مكتب »EIU « بنيويورك الذي يؤكد أن نظم المعلومات معقدة ومعرضة للغش والسرقة والتزوير أكثر من النظم المادية.

 
وتتراوح قرصنة البيانات والمعلومات من سرقة الكمبيوتر نفسه و»DVD « أو تحميل هذه البيانات والمعلومات من خلال موظف خائن من نفس الشركة باستخدام كارت »USB « وحتي سرقة كلمات السر أو المرور وتحميل بيانات حسابات الشركات.

 
ويري جيمي كاوبر، خبير تأمين البيانات والمعلومات بشركة »سيمانتيك«، إنه من العسير دائماً علي الشركات أن تميز بين سرقة بياناتها من داخل الشركة علي يد أحد موظفيها، وبين عمليات قرصنة للمعلومات من خارج الشركة أو حتي بين سرقة المعلومات والبيانات من لاب توب مفقود أو مسروق.

 
في مسابقة جوائز التكنولوجيا»اتصالات مصر« تفوز بجائزة »أفضل تطبيقات لشركة محمول« لعام 2010المهندس صبري يحيي: الجائزة تعكس مدي اهتمام الشركة ببياناتها واستخدام أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا الحديثفي انجاز جديد، استطاعت »اتصالات - مصر« أن تفوز بجائزة »أفضل تطبيقات لشركة محمول« لعام 2010، وذلك لاختيارها تطبيق »SYMANTEC NET BACKUP « الذي يعد من أفضل أنظمة حفظ ونسخ واستعادة البيانات في العالم. جاء ذلك ضمن فعاليات مسابقة »ARAB TECHNOLOGY AWARDS « الإقليمية التي تنظمها مجموعة »ITP « الدولية.

 
وتعليقاً علي هذا الانجاز، عبر المهندس صبري يحيي، الرئيس التنفيذي لقطاع تكنولوجيا المعلومات بشركة »اتصالات - مصر« عن سعادته بهذه الجائزة، وأكد أن هذه الجائزة تمثل نجاحاً كبيراً لقسم تكنولوجيا المعلومات بالشركة، مضيفا أن اختيار الشركة لتطبيق »SYMANTEC NET BACKUP « يعكس مدي اهتمام الشركة ببياناتها القيمة التي تشمل نظام الفواتير والشحن الإلكتروني »E-TOP UP « والإيرادات ونظام الأوراكل الخاص بالشركة ونظام تخطيط موارد الشركة.

 
وأشار »يحيي« إلي أن الشركة تمتلك كما هائلا من البيانات يتعدي عشرات التيرابايتس، وتستخدم كماً كبيراً من الأجهزة الخادمة »SERVERS « لتخزين هذه البيانات، وبالتالي كان اختيار »SYMANTEC NET BACKUP « الأمثل للحفاظ عليها لكونها من أهم أصول الشركة.
 
وأضاف »يحيي« أن الشركة تستثمر الملايين من الجنيهات علي المعدات والبرامج التي تضمن الحفاظ علي البيانات، كما أكد أن خطة الشركة هي الاستمرار في حماية البيانات الخاصة بها، مؤكدا أن شركة »اتصالات« تولي اهتماماً كبيراً لاستخدام أحدث التطبيقات والحلول التي تساعد جميع إدارات الشركة علي العمل بكفائة عالية.
 
الجدير بالذكر أن شركة »اتصالات« كانت قد فازت بالعديد من الجوائز في مجال تكنولوجيا المعلومات، وكانت آخرها جائزة التميز في تطوير آليات عمل تكنولوجيا المعلومات في منافسة تضمنت العديد من الشركات العالمية في أوروبا وأفريقيا وآسيا عن عام 2009.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة