أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.28 17.38 بنك مصر
17.28 17.38 البنك الأهلي المصري
17.28 17.38 بنك القاهرة
17.27 17.37 بنك الإسكندرية
17.27 17.37 البنك التجاري الدولي CIB
17.28 17.38 البنك العربي الأفريقي
17.26 17.40 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
626.00 عيار 21
537.00 عيار 18
715.00 عيار 24
5008.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

‮»‬الدستور‮« ‬وكشف‮ »‬المستور‮«!‬


 محمد نجم

مرة أخري.. أكتب عن مشكلة جريدة الدستور وبعض صحفييها المعتصمين في مبني نقابة الصحفيين، فمن الواضح أن بعض الزملاء من أعضاء مجلس النقابة »ينفخون« في المشكلة لأمر في نفس يعقوب!، منها مثلا أن بعضهم كان يكتب بالجريدة وكان يتقاضي عن ذلك مبالغ كبيرة.. وبعد »التغيير« سوف تنقطع تلك المبالغ.. فلابد من الانتقام، والبعض الآخر يحاول الركوب علي المشكلة لعلها تضاف إلي قائمة نشاطه النقابي، خاصة أن الانتخابات أصبحت علي الأبواب.
 
البعض الثالث.. وهو الأهم »سيس« المشكلة وحولها إلي أزمة ضمير وتكميم أفواه الصحافة الحرة المستقلة.. ذات التاريخ الطويل والمواقف المؤثرة في النضال السياسي!
 
مع أن المسألة كلها »شلل صحفية« ورغبة في اقتناص أكبر فوائد ومصالح ممكنة بالضغط علي الملاك الجدد واستخدام النقابة كدرع ورأس حربة في قتال دون معركة ونضال بغير قضية.
 
المسألة مهنية بحتة وتتعلق »بالانضباط« في العمل.. والتفاوض للحصول علي حقوق مستحقة أو تحقيق مكاسب إضافية، فما معني أن يذهب الزملاء إلي مقر حزب الوفد ويهتفون ضد قياداته ويضطر عمال الحزب لاستخدام خراطيم المياه لتفريقهم، ثم ينبري بعض أعضاء المجلس ويطالبون بمنع نشر أخبار الحزب؟!..
 
وما معني أن يتم تحريض الزملاء المعتصمين للذهاب إلي قبر الزعيم سعد زغلول في وقفة احتجاجية بالشموع، ومعهم الست المذيعة التي احترفت النضال علي كبر؟!..
 
وما معني أن يعلن النقيب أنه »سينام« في النقابة تضامناً مع المعتصمين، فهل النوم في »لوكاندة« الصحفيين هو الحل؟
 
نحن مع الزملاء في الحصول علي حقوقهم المهنية والمادية القانونية، أما تسييس المشكلة وتحويلها إلي أزمة وتوريط النقابة فيها، فتلك مسألة أخري.. لا أعتقد أن يوافق عليها أحد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة