أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

سوء تقدير الإنتاج العالمي للقطن تسبب في ارتفاع أسعار الغزول محليا


دعاء حسني ـ ولاء البري
 
قال اميت روبا ريليا، رئيس المجلس الهندي لترويج صادرات المنسوجات القطنية في حوار لـ»المال«، إن ازمة المنسوجات خلال العام الحالي اثرت علي جميع دول العالم ومنها الهند، لافتا الي ان ارتفاع اسعار الغزول سببه الرئيسي سوء تقدير للمساحات المزروعة قطنا علي المستوي العالمي خلال العام الحالي بشكل لا يتناسب وارتفاع معدلات الاستهلاك وزيادة عدد السكان خاصة في قارة اسيا.


 
 ميت روبا ريليا
واكد رئيس المجلس الهندي ان الازمة اثرت علي الهند ايضا، ولكن بنسب محدودة فبالرغم من ان طول موسم هطول الامطار الغزيرة في الهند والمعروف بموسم »المونسون« ادي الي تأخر موسم زراعة القطن الي شهر اكتوبر، إلا أن الحكومة الهندية قامت باتخاذ عدد من التدابير العاجلة لمواجهة ازمة ارتفاع اسعار الاقطان ونقص المعروض منها عالميا، تمثلت هذه التدابير في تقنين حجم صادراتها من الاقطان خلال العام الحالي ليصل الحد الاقصي المسموح بتصديره الي 5.5 مليون قنطار هذا العام.

واشار رئيس المجلس الهندي لترويج صادرات المنسوجات الهندية الي انه تم احتساب متوسط حجم استهلاك واحتياجات مصنعي الغزل والنسيج بالسوق المحلية بالهند من الاقطان والذي قدرته الحكومة بنحو 27 مليون قنطار من اجمالي 32.5 مليون قنطار حجم انتاج الهند من الاقطان خلال العام الحالي.

واوضح روبا ريليا ان حجم صادرات الهند من الاقطان موجه بصورة رئيسية الي الصين التي تزيد حصتها علي %70 و%15 لباكستان، فيما تشترك كل من مصر وبنجلادش وفيتنام في النسبة المتبقية من صادرات الهند من الأقطان.

واكد انه بالرغم من فرض دولته قيودا علي تصديرها من الاقطان، لكنه لا توجد اي قيود علي تصدير الغزول والاقمشة، حيث تعتبر الهند اكبر مصدر لخيوط الغزل عالميا حيث يبلغ حجم انتاجها نحو 3000 مليون كجم من الغزول القطنية تقوم بتصدير نسبة تصل الي %20 والنسبة الباقية توجه الي الاستهلاك المحلي.

واوضح روبا ريليا ان قطاع المنسوجات في الهند يأتي في المرتبة الثانية بعد قطاع الزراعة كأكبر القطاعات التي تقوم بتوفير فرص عمل، لافتا الي ان حصة الهند من تجارة المنسوجات عالميا تبلغ نحو %4.4 وتقوم الهند بتصدير ما قيمته 10 مليارات دولار من الملابس الجاهزة و2.5 مليار دولار من المفروشات المنزلية، تتوجه اغلب تلك الصادرات الي السوق الاوروبية والولايات المتحدة الامريكية مؤكدا استهدافها رفع حجم صادراتها من المنسوجات بنسب تصل الي %15 خلال العام الحالي

واشار رئيس المجلس الهندي الي انه لا يوجد اي رسم صادر مفروض حاليا علي صادرات الهند من الغزول، وانما تقتصر تدابير الحكومية الهندية علي فرض حد اقصي علي صادرات الاقطان لديها.

وقال روبا ريليا إن الهند تعتبر من الاقتصادات الحرة وبذلك فإنه لا يوجد خطط محددة لتحديد المساحات المزروعة قطنا مسبقا، لافتا الي ان هذا الامر متروك لخيار المزارعين لديهم وفقا لاي المحاصيل التي يرونها تدر عليهم دخلا اكبر.

وعقب روبا ريليا علي قيام السوق المصرية بتصدير اغلب انتاجها من القطن المصري للاسواق الخارجية بأن الحكومة المصرية يجب ان تقنن تصدير الاقطان المصرية بحيث تقوم بتصدير نسبة لا تزيد علي %30 منها الي الاسواق الخارجية، وتستفيد بالنسبة المتبقية في تصنيعه وادخال قيمة مضافة عليه وتصديره في صورة غزول واقمشة وذلك لمضاعفة قيمته والعائد المرجو منه بدلا من تصديره بشكل خام.

واكد روبا ريليا ان التجار في الهند يقدرون جيدا جودة الاقطان المصرية والمنتجات المصنوعة منه، ويطالبونه بجلب »الملاءات والمفروشات المنزلية« المصنوعة من القطن المصري نظرا لما تتمتع به من جودة عالية، مشيرا الي استعداد القطاع الخاص بالهند لضخ استثمارات في قطاع الغزل والنسيج في حال عرض الجانب المصري عليهم نقاط القوة وفرص الاستثمار المتاحة بهذا القطاع.

وتوقع رئيس المجلس الهندي ارتفاع الطلب خلال المرحلة المقبلة علي الالياف الصناعية لزيادة نسبة خلطها مع الاقطان لتقليل تكلفة انتاج المنتج النهائي للتغلب علي ارتفاع اسعار القطن عالميا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة