أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مواجهات الميدان مستمرة.. اشتباگات بين الصحفيين.. وإضراب جزئى للقضاة


فيولا فهمى وإيمان عوف وشريف عيسى وإبراهيم سمير:

تجددت الاشتباكات الدامية بين المتظاهرين وقوات الأمن أمس، بشارعى قصر العينى ومحمد محمود، وأطلقت قوات الأمن وابلا من قنابل الغاز أمام مسجد عمر مكرم وكنيسة قصر الدوبارة، أسفرت عن وقوع العشرات من حالات الاختناق والاغماء، فيما افترش المتظاهرون ميدان عمر مكرم لاقامة صلاة الظهر فى ذروة اطلاق القنابل الغازية ليتم اجبار قوات الأمن على ايقاف تقدم المدرعات إلى ميدان التحرير.

 
قال أحد اطباء المستشفى الميدانى بشارع محمد محمود - طلب عدم ذكر اسمه - إن عدد الاصابات منذ بداية الأحداث الإثنين الماضى بلغ 600 إصابة منها 8 بطلق نارى و150 بطلقات خرطوش ومئات الحالات بجروح قطعية بالرأس والرقبة وحالات اختناق واغماء.

ومن جانبه داعا حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين إلى حوار وطنى بين جميع القوى السياسية والثورية بعد التوترات التى تشهدها البلاد عقب اصدار رئيس الجمهورية الإعلان الدستورى يوم الخميس الماضى.

وقال عبدالمنعم عبدالمقصود، محامى جماعة الإخوان المسلمين، إن الهدف من الحوار عرض نقاط الخلاف بين القوى المدنية وحزب الحرية والعدالة، خاصة فيما يتعلق بالجمعية التأسيسية للدستور وغيرها من النقاط التى أثارت غضب القوى السياسية المدنية، لافتاً إلى أن الحوار مع جميع القوى المدنية هدفه السيطرة على الأوضاع المنفلتة بميدان التحرير والمنددة بالقرارات الصادرة ومحاولة التوصل إلى توافق عام بين جميع القوى السياسية وإلغاء حالة الاحتقان والاستقطاب بالشارع المصرى. وعن الأضرار التى شهدتها مقار الحزب والجماعة، قال إنه يجرى حالياً حصر جميع التلفيات وأعمال التخريب والمصابين من قيادات الإخوان والحزب التى شهدتها أحداث الجمعة الماضي، مضيفاً أنه يجرى الآن تحديد المتورطين فى تلك الأحداث بهدف تقديم بلاغ للنائب العام للتحقيق فيها.

وعلى صعيد عقد الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصحفيين أمس، وقعت اشتباكات بالأيدى بين الصحفيين المؤيدين للنقيب ممدوح الولى - قريب الصلة من التيار الإسلامى - والمناهضين له، وطالب معظم الصحفيين بسحب الثقة من النقيب، مرددين هتافات ضد المرشد والإخوان المسلمين.

وألقى العديد من كبار وشيوخ المهنة كلمة لتهدئة الأجواء ومنهم جلال عارف وسعد هجرس وجمال فهمى مطالبين بتوحيد صفوف الصحفيين والتأكيد على حرية الرأى والتعبير ومطالبين بوقف العدوان على الحريات العامة.

ودعا العديد من الصحفيين إلى تنظيم مسيرة احتجاجية إلى ميدان التحرير للتنديد بالإعلان الدستورى الذى سموه «الاستبدادى» والتضامن مع جميع القوى الوطنية السياسية.

وكشف يحيى قلاش، المتحدث الرسمى باسم اللجنة الوطنية للدفاع عن حرية الرأى والتعبير، أن النصاب العام للجمعية العمومية لنقابة الصحفيين اكتمل أمس، لمناقشة التطورات التى تشهدها الساحة السياسية والصحفية خلال الفترة الحالية.

وقال قلاش فى تصريحات خاصة لـ«المال»، إن الجمعية العمومية برئاسة نقيب الصحفيين ستناقش الإعلان الدستورى الصادر من رئاسة الجمهورية الخميس الماضى، بالإضافة إلى وضع الصحافة القومية فى الدستور فى ظل رغبة فصيل سياسى السيطرة عليها بما يعوق حرية الرأى والتعبير.

وأعلن جمال فهمى، عضو مجلس إدارة نقابة الصحفيين، عن قرارات الجمعية العمومية وتضمنت رفضها القاطع والبات لإعلان الديكتاتورية «الإعلان الدستورى المكمل»، وطالبت الجمعية العمومية باستعادة حق الشعب المصرى فى الحرية، وأعلنت عن رفضها القاطع للجمعية التأسيسية لصياغة الدستور والتى وصفتها بـ«المشوهة» وأنها انتجت دستورا مشوها لا يليق بثورة الشعب ويصادر الحريات العامة والخاصة، ويقمع الصحف بإغلاقها أو تكميم أفواه العاملين بها.

وأعلنت الجمعية قراراً باحتجاب الصحف القومية والخاصة على أن يتم تحديد وقت الاحتجاب فى حينه، وطالبت الجمعية العمومية بإعادة هيكلة الأجور فى الصحف القومية والخاصة على أن تشرف نقابة الصحفيين على تنفيذ ذلك.

كما أعلنت الجمعية العمومية عن استمرارها فى الانعقاد، وأنهت اجتماعها وسط هتاف الصحفيين منددين بحكم الإخوان ونقيب الصحفيين ومنها «ارحل»، «ممدوح الولى.. باطل»، «يسقط يسقط حكم المرشد»، «عاش كفاح الصحفيين»، «يا حرية فينك فينك.. حكم المرشد بينى وبينك».

وخرج جموع الصحفيين فى مسيرة من أمام النقابة إلى ميدان التحرير، وأعلنوا عن خروج النقابة غدا الثلاثاء فى مسيرة الساعة الواحدة ظهراً لإعلان رفضها التام للإعلان الدستورى.

وفيما يتعلق بأوضاع القضاة قال المستشار عبدالله فتحى، وكيل نادى القضاة، إن نادى القضاة ناشد جميع رجال القضاء البدء فى تنفيذ تعليمات الجمعية العمومية للقضاة بتعليق العمل بالمحاكم ووقف جميع الجلسات حتى يتم تنفيذ مطالب القضاة وإجبار رئيس الجمهورية على العدول عن الإعلان الدستورى، وأكد فتحى أن النادى يقوم بالتنسيق بين المحاكم فى جميع أنحاء مصر ولا يوجهون تعليمات واجبة التنفيذ كما يدعى البعض لأن القاضى لا تصدر له أى تعليمات من أى جهة لا من نادى القضاة ولا من وزارة العدل ولا أى جهة أخرى، وأن استمرار العمل ببعض المحاكم بعد دعوة الجمعية العمومية تعليق الجلسات، يرجع لأن قضاة كل محكمة يشكلون جمعية عمومية للمحكمة ويأخذون قراراً بالضوابط التى يتبعونها فى تعليق الجلسات لأن هناك أعمالاً لا يمكن تأجيلها مثل إخلاء سبيل المتهمين والأمور الخاصة بالأسرة حتى لا تعطل مصالح الناس.

وأكد فتحى أن تعليق الجلسات لأيام وصولاً للهدف الأسمى بالحفاظ على القضاء المصرى وسمعته الطيبة لن يضار منه أحد، فأيهما أفضل للمواطن أن تسلب حريته أم تعطل المحاكم بعض الوقت مثلما تعطل فى فترات الانتخابات والاستفتاءات، فهذه هى وسيلة الضغط الوحيدة التى يمكن أن يستغلها القضاة للضغط على الرئيس للعدول عن إعلانه الدستورى الشائن، فالقضاة ينأون بأنفسهم بعيداً عن الإجراءات والتصرفات التى لا تليق بهم، ومن المفترض أن هذا الإجراء يأتى بثماره فى أقرب وقت لأنه إذا استمر الأمر يعنى ذلك انتهاء دولة القانون والدخول فى نفق مظلم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة