أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

استبعاد تأثر البورصة إيجابيًا بالطروحات الخاصة للشركات فى الفترة الحالية


شريف عمر

قلل خبراء سوق المال من أى تأثير ايجابى فى البورصة فى ظل وجود طرح خاص على %10 من أسهم 3 شركات دفعة واحدة خلال الفترة المقبلة، وبرروا ذلك بانخفاض حجم الترويج لهذه الطروحات.

كانت ادارة البورصة قد وافقت يوم الثلاثاء الماضى على بدء اجراءات تنفيذ الطرح الخاص لـ %10 من أسهم 3 شركات هى الشرق الاوسط لصناعة الزجاج والوادى للاستثمار السياحى ومرسى علم للاستثمار السياحى، على أن يبدأ العمل بالطرح منذ بداية جلسة تداول الاربعاء الماضى ولمدة 10 أيام جلسات عمل فى البورصة، وسيتم عرض نحو 400 ألف سهم من أسهم الشرق الاوسط بسعر عادل بنحو 135.12 جنيه للسهم، فيما سيتم عرض نحو 2 مليون سهم من مرسى علم بنحو 2.11 جنيه، وعرض نحو 1.5 مليون سهم من الوادى بنحو 12 جنيهًا للسهم.

وقد جاءت هذه الاجراءات لتفتح الباب أمام العديد من التساؤلات حول جدوى تنفيذ هذه الطروحات على الرغم من تردى اوضاع البورصة تأثراً بالاوضاع السياسية المتقلبة التى تشهدها البلاد فى الفترة الاخيرة، بالاضافة إلى توقع أى شريحة من المستثمرين سيهتمون بهذه الطروحات، فضلاً عن التعرف على آراء الخبراء حول قيد شركتين عاملتين بقطاع السياحة فى البورصة فى الفترة المقبلة.

وتوقع الخبراء أن تستولى شريحة المستثمرين ممن قامت هذه الشركات بمخاطبتهم وترويج الطرح لديهم بصفة خاصة على الحصة الأكبر من الأسهم المطروحة خلال جلسات التداول المقبلة، واستشهدوا بضعف الجانب الترويجى من جانب هذه الشركات فى مخاطبة جميع المستثمرين فى السوق ونشر خطط النمو والتنمية للشركات مثل جميع الحالات المماثلة السابقة بالسوق.

ورشح الخبراء شريحة المستثمرين الافراد من العرب لتغطية النسبة الكبرى من الأسهم المطروحة من هذه الشركات خلال المرحلة المقبلة.

وطالب الخبراء الجهات المنظمة والرقابية لسوق المال بضرورة ايجاد آلية قوية لنشر البيانات التعريفية والاستكشافية المتعلقة بجميع الشركات الجديدة التى تنتوى القيد بالبورصة بشكل يسهل على المستثمرين الوصول لأى معلومة عن هذه الشركات، سواء متعلقة بأعضاء مجلس الادارة أو مشروعاتها القائمة أو المستقبلية فى أسرع وقت وبأسهل الطرق.

حسين عبدالحليم مدير ادارة الائتمان والمخاطر بشركة «سيجما» القابضة للاستثمارات المالية أكد أن صغر حجم الطرح الخاص للشركات الثلاث بالتزامن مع النجاح المبدئى للحكومة فى التوقيع على حصولها على قرض من صندوق التقد الجدولى بمثابة أكبر دليل على تزايد الاحتمالات بشأن نجاح تغطية الطروحات الثلاثة فى هذا التوقيت، مشيراً إلى التأثير الايجابى لتزايد جاذبية البورصة المصرية واستمرارية دورها التمويلى القوى فى زيادة نمو الشركات، بالاضافة لرغبة عدد من الشركات المحلية فى القيد بالبورصة.

وقلل عبدالحليم من التأثير السلبى لانخفاض أحجام وقيم التداول والمسار الهابط لمؤشرات البورصة خلال الفترة الراهنة على مستقبل نجاح هذه الطروحات، معتقداً أن التوقيت الحالى مناسب لاجراء الاكتتابات صغيرة الحجم فى السوق فى ظل التحسن الملموس على الصعيد السياسى المتعلق بوضع الدستور.

وشدد على أن سوق المال المحلية فى حاجة إلى مزيد من الطروحات والاكتتابات العملاقة كطروحات جهينة وعامرجروب وسيدى كرير السابقة من أجل ضخ المزيد من الدماء والسيولة بالسوق، وإن كان قد أبدى تشاؤمه من وجود هذه الطروحات الكبيرة فى السوق حتى منتصف العام المقبل.

ورشح عبدالحليم فئة المستثمرين الافراد خاصة المحليين للسيطرة على حصة كبيرة من أسهم الطروحات الثلاثة فى البورصة، ولكنه قلل من امكانية أن تجذب هذه الطروحات أى نوعية جديدة من المستثمرين للدخول للسوق.

ورأى مدير ادارة الائتمان والمخاطر بشركة «سيجما» القابضة للاستثمارات المالية أن رغبة بعض ملاك هذه الشركات فى التخارج منها قد تكون من أهم الاسباب التى دفعتهم لطرح جزء من الأسهم للتداول الحر فى السوق، مقللاً من احتمالية أن يتم التداول على أسهم هذه الشركات بعد اتمام عملية الطرح.

وأوضح ولاء حازم مدير الاستثمار بقطاع ادارة الاصول بشركة اتش سى للأوراق المالية والاستثمار أن السوق المحلية فى حاجة إلى وجود العديد من الطروحات والاكتتابات الكبيرة فى الفترة المقبلة لبعض الشركات التى تحتل وزناً نسبياً كبيراً فى مؤشراتها الرئيسية وهو ما سيعزز من نشاط البورصة ويزيد من معدلات التداول وجذب شريحة جديدة من المستثمرين لها.

وأشاد حازم باعتزام عدد من الشركات تنفيذ طرح خاص على 10 % من أسهمها فى الفترة الراهنة على الرغم من تردى الاوضاع الاقتصادية والاستثمارية والتى تدفع البورصة وحدها فاتورتها، ولكنه أكد عدم قدرة هذه الطروحات صغيرة الحجم على تنشيط السوق أو جذب اهتمام أى مستثمر فى السوق.

وأضاف أن شريحة المستثمرين الافراد ممن قامت هذه الشركات بمخاطبتهم وترويج الطرح لديهم بصفة خاصة، سيستولون على الحصة الأكبر من الأسهم المطروحة خلال جلسات التداول المقبلة، مستشهداً فى ذلك بضعف الجانب الترويجى من جانب هذه الشركات فى مخاطبة جميع المستثمرين فى السوق ونشر خطط النمو والتنمية للشركات مثل جميع الحالات المماثلة السابقة بالسوق.

ورأى مدير الاستثمار بقطاع ادارة الاصول بشركة اتش سى للأوراق المالية والاستثمار انه لا يوجد ما يمنع من طرح أى شركة عاملة بقطاع السياحة فى الفترة الحالية بالبورصة، معتبراً أن القيمة العادلة للسهم ومدى تعبيرها عن حجم النشاط والاصول الحقيقية للشركة هى المعيار الاساسى أمام المستثمرين عند شروعهم فى الاشتراك بشراء أسهم أى شركة جديدة بالسوق.

وانتقد بشدة هانى حلمى رئيس مجلس ادارة شركة الشروق لتداول الأوراق المالية قيام الشركات بتنفيذ طروحاتها الحادث فى هذا التوقيت الصعب التى تمر بها البلاد بشكل عام، ومؤشرات التداول فى البورصة بصفة خاصة، مؤكداً على رفضه وجود أى طرح خاص فى البورصة دون اقرار وتفعيل دستور توافق عليه جميع شرائح المجتمع وهو ما اعتبره يعزز من جاذبية الاستثمار فى السوق المحلية.

وأعرب اسامة مراد العضو المنتدب لشركة «اراب فايناناس» لتداول الأوراق المالية عن مخاوفه من أن يكون توجه عدد من الشركات للقيد بالبورصة فى الوقت الحالى مجرد تصريف لبضاعة راكدة على حسب وصفه.

وأكد مراد أن الملاك الحقيقيين لهذه الشركات غير معروفين للمستثمرين بالسوق بالاضافة إلى ضعف عمليات الترويج والدعاية فى السوق لتغطية الطروحات، مشيرًا إلى أن هذه العوامل زادت من تخوفاته عند النظر إلى هذه الطروحات وعن الاستراتيجية التى سيتبعها ملاك هذه الشركات بعد انتهاء عملية الطرح.

ورحب بإجراء عملية على أسهم شركة الشرق الاوسط لصناعة الزجاج فى ظل نجاح الصناعة وريادتها فى البلاد، ولكنه تخوف من طرح شركتين عاملتين بمجال الاستثمار السياحى فى هذا التوقيت فى ظل ابتعاد وتخوف مستثمرى السوق من التعامل على شركات هذا القطاع.

ورشح شريحة المستثمرين العرب الافراد فى السيطرة على الحصة الاكبر من أسهم هذه الطروحات فى الفترة الراهنة، مبرراً ذلك باهتمام هؤلاء المستثمرين بهذه النوعية من الصناعات سواء العقارية أو السياحية.

وتوقع العضو المنتدب لشركة اراب فاينانس لتداول الأوراق المالية عدم اهتمام المستثمرين فى هذا التوقيت بهذه الطروحات فى ظل انخفاض احجامها بالتزامن مع تدنى درجة الترويج لها، ونصح المستثمرين بعدم الاهتمام أو المشاركة فى هذه الطروحات الصعبة من ناحية التوقيت أو الترويج.

ورأى هانى حلمى رئيس مجلس ادارة شركة الشروق لتداول الأوراق المالية أن هذه الشركات نجحت فى توفير العدد المناسب من المستثمرين ممن سيقومون بتغطية طروحاتهم الخاصة، وهو ما استشهد عليه بعدم معرفة شريحة كبيرة من المستثمرين بوجود هذه الطروحات بالسوق وتدنى حجم المعلومات المتاحة عن هذه الشركات أمام المستثمرين.

ورشح شريحة المستثمرين المؤسسات فى تغطية النسبة الكبرى من الأسهم المطروحة من هذه الشركات خلال المرحلة المقبلة.

فيما تساءل حلمى عن الاساس المالى الذى تم بناء جلسة اتجاه بعض شركات السياحة للقيد بالبورصة، متسائلاً أيضاً عن الخطط التنموية المستقبلية التى تقدمت بها هذه الشركات وعلى أى اساس تمت فى ظل تزايد ضبابية المجال السياحى فى البلاد
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة