أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تأجيل مؤتمر‮ »‬الوطني‮«.. ‬قرار مفاجئ وأهداف خفية


محمد القشلان
 
بات الحزب الوطني مفجرا للمفاجآت خلال الفترة الاخيرة ليس للمواطنين فحسب، وانما لقيادات الحزب ايضا وقرار رئيس الجمهورية حسني مبارك تأجيل المؤتمر السنوي السابع للحزب الوطني بصفته رئيسا للحزب الي 25 ديسمبر المقبل بدلا من يومي 9 و10 نوفمبر الحالي، مفاجأة للجميع بما فيهم اعضاء الامانة العامة الذين لم يعلموا بصدور القرار ولا بأسبابه حتي صباح اليوم التالي. جاء القرار استجابة لمطالب عدد كبير من كوادر الحزب ليحسم الخلاف بين القيادات حول تأجيل المؤتمر، خاصة بعد وصول تقارير من امانات الوطني بالمحافظات تطالب بالتأجيل ليتفرغ اعضاء الحزب للعمل داخل الدوائر مع بدء المعارضة تنفيذ خطط الانتخابات وبدء الدعاية الانتخابية للاخوان المسلمين.

 
 
 ماجد الشربينى
يري خبراء ان قرار الرئيس مبارك تأجيل المؤتمر جاء حسما لخلافات شديدة بين الحرسين القديم والجديد وان الرئيس مبارك تدخل مع تزايد الخلافات درءا للانشقاقات قبل موعد اجراء الانتخابات.
 
اكد ماجد الشربيني، عضو الامانة العامة بالحزب الوطني، ان قرار الرئيس مبارك جاء استجابة لمطالب كوادر وقواعد الحزب، حيث تباينت الآراء حول موعد انعقاد المؤتمر السنوي. فاتجه رأي الامانة العامة للحزب لعقد المؤتمر ليكون فرصة للقاء القواعد بالقيادات. واتجه رأي القواعد الحزبية نحو التأجيل ولذلك قرر الرئيس مبارك تأجيل المؤتمر ليسمح للاعضاء بالعمل بين الجماهير في دوائرهم. واشار الي انه لم يكن هناك خلافات حول تأجيل المؤتمر لكنه اختلاف في الرأي في اطار ديمقراطي.
 
اوضح الدكتور عبدالحي عبيد، امين الحزب الوطني بحلوان، ان القرار جاء مفاجأة للجميع خاصة ان هيئة مكتب الحزب أقرت موعد المؤتمر وحددت محاوره، ولذلك فإنه حتي الساعات الاولي من صباح اليوم التالي لصدور القرار لم يكن امناء المحافظات وبعض اعضاء الامانة العامة علي علم به.
 
وقال إن معظم مطالب الاعضاء اتجهت نحو تأجيل موعد انعقاد المؤتمر السنوي ليتفرغ الاعضاء للتنظيم الحزبي والتحركات الانتخابية.
 
واشار »عبيد« الي ان المؤتمر السنوي كان سينال من الجهد التنظيمي للحزب وان كان يمثل فرصة لتجمع اكبر عدد من اعضاء الحزب ويمكن خلاله الاتفاق علي خطة التحرك الحزبي. لكن هذا يمكن تعويضه من خلال آليات الاتصال الحزبية المعتادة خاصة انه لم يتبق علي موعد الانتخابات سوي حوالي 28 يوما، ولذلك حسم الرئيس مبارك القرار بتأجيل موعد المؤتمر السنوي.
 
واضاف »عبيد« ان الرئيس مبارك لديه المعرفة الاكبر والرؤية الشاملة كما انه يدرس اي قرار بدقة قبل الاعلان عنه، كما ان الرئيس لديه جميع التقارير الحزبية، وبالتالي ما يتوافر لديه من معلومات قد لا يكون لدي الحزب ونحن نثق في قرار الرئيس مبارك بانعقاد المؤتمر بعد الانتخابات ليتم التفرغ للانتخابات وكذلك منح المؤتمر حقه في مناقشة واستعراض جميع القضايا وليست الانتخابات فقط.
 
واعتبر الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير الشئون الحزبية والبرلمانية، ان اهداف مؤتمرات الحزب الوطني كانت تنحصر في »البروباجندا الاعلامية«، حيث يتباري قيادات الوطني في الظهور الاعلامي والرئيس مبارك بصفته رئيس الحزب الوطني يعلم ذلك جيدا، وبالتالي منح أولوية لتفرغ الاعضاء للانتخابات البرلمانية المقبلة.
 
واشار »ربيع« الي ان الخلافات حول تحديد موعد المؤتمر السنوي كانت قد تفاقمت، لذلك حسم الرئيس هذا الخلاف، اضافة الي ان المؤتمر سيكون فرصة جديدة للهجوم علي الحزب مع اعلان عدد من الحركات عن مؤتمرات موازية سيكون هدفها الهجوم علي الحزب الوطني والتوقيت لا يسمح بتلك الصراعات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة