اقتصاد وأسواق

مسئول بهيئة البترول لـ«المال»: لا زيادات فى أسعار بنزين 80 و90 و92 وتطبيق «الكروت الذكية» قريبًا


نسمة بيومى :

أكد مسئول بهيئة البترول أن نوعيات بنزين 80 و90 و92 تستحوذ على أغلب الاستهلاك حيث يستحوذ النوع الاول على ما يزيد على %55 من إجمالى الاستهلاك أما النوعان الآخران فيستحوذان على حوالى %44 من الإجمالى ورغم ذلك لن يشهد العام الحالى أى تحريك لأسعارهما ولكن سيتم تطبيق آليات لتوزيع تلك الانواع بشكل يرشد الدعم دون المساس بالمستحقين أيضاً على شكل كروت ذكية أو كوبونات وذلك خلال عام 2013.

وأضاف أن اسطوانة البوتاجاز على سبيل المثال تتكلف ما يزيد على 75 جنيهاً ومع ذلك تقدمها وزارة البترول للمتعهد بسعر 2.4-2.5 جنيه وتصل للمواطن فى النهاية بسعر لا يقل عن 10 جنيهات فى الأوقات العادية ولا يقل عن 30 جنيهاً وقت الذروة فهل يعقل أن يستمر هذا الوضع؟

لذلك يتم حالياً التوسع فى تطبيق نظام الكوبونات فى المحافظات المختلفة بحيث يحصل المواطن على اسطوانتين شهريا بسعر 5 جنيهات للاسطوانة وما يزيد على حاجته يقوم بشرائه بسعر 25 جنيهاً للاسطوانة،كما تقوم وزارة البترول برفع المعروض من البوتاجاز بشكل يفوق %100 فى بعض الأحيان بهدف تشبع السوق تجنباً لحدوث أزمات خلال الشتاء المقبل.

وقال إن فكرة تحرير أسعار بعض المنتجات مثل بنزين 95 لا ترتبط بشروط صندوق النقد لمنح مصر قرضاً بقيمة رفعتها الحكومة من 3.2 مليار إلى 4.8 مليار دولار حيث إن الأمر وارد منذ فترة طويلة وقد أعدت هيئة البترول عدة دراسات بخصوص آليات جديدة توجه الدعم لمستحقيه وترشد منه فى الوقت نفسه.

وذكر أنه إلى حين يتم تنفيذ تلك الآليات سيتم العمل بشكل طبيعى بالتعاون مع وزارات المالية والتموين والداخلية وغيرها لاستيراد المنتجات المطلوبة وتقديمها بالاسعار الطبيعية المدعمة .

وأكد أنه رغم اقتناعه الكامل بأن حل أزمة الدعم يقتضى بيع المنتج البترولى بسعره الحقيقى لكنه أكد أن الوضع الحالى لن يسمح بتنفيذ ذلك، فثورة يناير والأحداث التى تبعتها أثرت سلباً على الاقتصاد المصرى ومستوى المعيشة داخله ولن يتحمل المواطن فرض أى زيادات جديدة على أسعار السلع الموجهة إليه خاصة أن اسعار المنتجات البترولية ترتبط بشكل مباشر بأسعار السلع الأساسية الأخرى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة