جريدة المال - ‬من همس المناجاة وحديث الخاطر‮ ‬
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

‬من همس المناجاة وحديث الخاطر‮ ‬


رجائي عطية
 
(49)> من يتأمل منا الحياة في نفسه ، يجدها بأنواعها وألوانها نظاما كاملا متكاملا عميقا شديد العمق
 
 صارم القواعد والضوابط ، وليست كما يقول البعض ـ صدفة من صدف الكون ولا خبطة
 
عشوائية جزافية غير مقصودة . وصدق الخالق جل شأنه إذ يقول في محكم تنزيله : " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا
 
غَافِلِينَ  " (الأعراف : (146 .
 
> معظم الناس يروجون للعيب ، ويتطوعون بتكبيره وتضخيمه ونشره ، ولا يعترفون بالخير إلاّ إذا لم يجدوا مناصاً من التسليم والاعتراف به !
 
> كم هي قاسية دنيا الناس وروح القطيع حين تسود ..عندئذ يموت وحيداُ من يتعثر ويسقط في الطريق !
 
قد يكون الفرح عميقا غامراً ، ولكن الأحزان تعمّر أكثر  !
 
> قد يركب الصعب من لا ذلول له !
 
> اللبيب من استعد للأمر قبل نزوله ، وهيأ العدة لاستقباله قبل أن تُدْبر فرص التعامل معه والتأثير فيه !
 
> أحيانا يتبدي الحب للمحبين كالحياة نفسها .. في جاذبيته واستبداده !
 
> يخطيء من يظن أن الخيبة تمضي بلا عواقب !
 
> > >
 
> الرجاء تطلُّع ملازم لحياة الآدمي الواعية .. فهو دائم الرجاء في أحوال أفضل في الدنيا أو في
 
الآخرة . حتي المنتحر لا يخلو من أمل في الراحة من حياة لم يعد يحتملها ، ويطمع في غفران ما وقع فيه .. والفدائي يقدم علي الموت وهو يأمل في المجد وحسن الأحدوثة . لا ينقطع الرجاء من صفحة وجدان الآدمي ما دام حيّاً !
 
> الجسد بحاجاته وإشباعاته وحرماناته ولذّاته ومتاعبه وآلامه ـ يكتتب بمعظم رأس مال حياة الآدمي الطبيعية والعاطفية والعقلية ، ويحمل معظم الخسائر .. ويحمل أيضاً معظم الأرباح إن كان لحياة الآدمي أرباح !
 
> الغربة ليست محض بُعدٍ في المسافات .. قد تنشب الغربة بين المتجاورين .. وقد تكون غربة القريب أشد بعداً وعمقاً من غربة البعيد  .. وقد يشعر الإنسان بالوحدة وهو منغمس في خضم الناس !!
 
> ما أشد وقع حزن القوي حين يُغْلب علي أمره  !!
 
> ليس أمرّ من انتظار أملٍ راح ولن يعود !
 
> ما أصعب أن يمسي المرؤ بلا حبيب ولا صديق ولا رفيق !
 
> يأتي السلوان دائما مهما عظمت المصائب  !
 
> > >
 
> لا تأتي المذلة للبلدان من عسف الحكام ، بقدر ما تأتي من خضوع المحكومين !!!
 
> تبذل الحضارة الغربية بعامة جهوداً غير منكورة لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض ، فهل نظرت ببعض هذه الرعاية للشعب الفلسطيني الجاري بكل السبل حصد أرواحه ؟!
 
> الوليد عليه أن يبذل الدمع الغزير قبل أن يملي إرادته !
 
> العاقل اللبيب ، من يدرك أن الحياة بدأت من خلية واحدة !
 
> هل صحيح أن اللانهاية هي ما ينشده الإنسان ؟!
 
> هل يدرك المتعالون أن البرغوث يمكن أن يغالب الأسد ؟! وأن الفيل لا يقدر علي النملة ؟!
 
> من لايدرك معني الحياة ، تتبدد أيامه ويضييع عمره في لغو ولهو وسفسطة ، وتخبو قواه الحقيقية  بلا عمل ، وتستغفله الأوهام ، فلا ينكشف عنه الغطاء إلاَّ في لحظة الرحيل ؟!
 
> > >
 
> كم تطالبنا الحياة بالحكمة لتجود علينا بحلاوتها ؟!
 
> ما أصعب أن يفترس الموت قيمة عزيزة ، فتصير مجرد ذكري باهتة ، بعد أن ظُن بها الخلود والأبدية!
 
قد يُنْعم الله بالبلوي وإن عَظُمتَ             ويبتلي الله بعضَ الناس بالنعم !
 
> هل يدرك الراقدون خذلاناً في سبات عميق ! معني الحكمة القائلة إن الوقت كالسيف إِنْ لم تقتله قتلك!
 
> مصيبة كبيرة ، للعام والخاص علي السواء ، أن تقع الاختيارات فريسة إدارة فاسدة الرؤية والهدف والأداء ، ووعي للناس غائب بين العماء والغباء والمصالح الصغيرة !!
 
> كل هذا الشر ؟!! سؤال لابد أن تطرحه علي نفسك حين تتأمل أحوال وضمائر الناس !!!
 
> أحياناً كثيرة ما تجري الدنيا بلا منطق !!
 
> طالما رغبت صادقاً في معرفة سر وحكمة الحياة !!
 
> كم كان علي بن أبي طالب صادقاً وهو يقول : " يادنيا إليك عني . يا دنيا غري غيري "!!
 
> كثيراً ما تكون الوحدة عبادة!
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة