أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

المنافسة تحتدم بين البنوك وشركات التسويق على المشروعات العقارية


رضوى عبدالرازق

أكد خبراء القطاع حرص الشركات العقارية فى استقطاب العملاء والبحث عن اليات تسويقية ومؤسسات تتمتع بثقة الشريحة الكبرى من راغبى الحصول على وحدات سكنية للحد من حالة الجمود التى يشهدها القطاع، ومنها اللجوء إلى البنوك لتسويق مشروعاتها، خاصة لما تتمتع به البنوك من ثقة العملاء، فضلا عن تقديم عروض وتسهيلات تتمثل فى رفع أجل السداد والتقسيط، والمشاركة الفعالة فى المعارض الدائمة.

 
ولفت الدكتور ماجد عبدالعظيم، نائب رئيس مجلس إدارة «إيدار سى فيو» للتسويق العقارى، لجوء شركات الاستثمار العقارى إلى البنوك لتسويق المشروعات العقارية إحدى الاليات المتبعة فى الاونة الأخيرة لاستقطاب راغبى الحصول على وحدات سكنية من خلال تقديم تسهيلات فى السداد على فترات زمنية طويلة، واتاحة فرص تقديم قروض التمويل العقارى للعملاء، فضلا عن تمويل المشروع وسرعة الانتهاء من الأعمال الانشائية ومعدلات الانجاز، ومن ثم قدرة الشركات العقارية على استغلال الطاقات التمويلية للبنوك فى استقطاب راغبى الحصول على وحدات سكنية واضفاء الثقة على تفضيلاتهم من خلال استغلال البنوك، علاوة على ضمان سرعة الانتهاء من تسليم الوحدات وتوفير ضمانات فى حال تعثر الشركات.

وأشار إلى الآليات التسويقية المتبعة من البنوك والتى تتيح للشركات فرص الوجود بمعارض عقارية دائمة يتم من خلالها الترويج للمشروعات داخليا وخارجيا، ومن ثم توسيع قاعدة عملاء الشركة وبحث التسهيلات التى تتطلبها السوق، لافتا إلى تفضيل الشريحة الكبرى من شركات الاستثمار العقارى التعاقد مع شركات التسويق للترويج إلى مشروعاتها ونقص قاعدة الشركات المتعاملة مع البنوك نظرا إلى احجام غالبية العملاء عن الوحدات العقارية التى يتم تسويقها من خلال البنوك مع ارتفاع اسعار الفائدة وعجز آلية التمويل العقارى على تلبية احتياجات العملاء.

وأكد صعوبة ربط تعاقد شركات الاستثمار العقارى مع البنوك لتسويق المشروعات بعدم جدية عدد من شركات التسويق، وتراجع ثقة العملاء بها فى الآونة الاخيرة، خاصة مع انتشارها ابان فترات غياب الاستقرار الامنى والسياسى وترويجها مشروعات وهمية تسببت فى استمرار ركود السوق، نظرا لوجود العديد من شركات التسويق الكبرى والجادة فى القطاع والتى تتمع بثقة العملاء والشركات، اضافة إلى حرص العملاء فى الآونة الاخيرة على سمعة الشركات والتعاقد على مشروعات كبرى ومن ثم صعوبة اللجوء إلى شركات التسويق الصغرى.

وشدد، نائب رئيس مجلس إدارة «ايدار سى فيو»، على ضرورة وضع اجراءات صارمة من شانها فلترة السوق من الشركات غير الجادة واعادة تنظيم حركة الاستثمارات فى القطاع، اضافة إلى توعية العملاء باهمية التحرى عن الشركات والتاكد من سلامة عقودها ومواقفها القانونية وعدم التعاقد مع الشركات التى لاتمتلك سمعة وسابقة اعمال قوية لضمان الحد من انتشار غير الجادة منها وتحفيز استثمارات الشركات ورفع القيم المضافة على الأجل الطويل.

وأكد عرفة زيدان، مدير التسويق بشركة رحاب أكتوبر للاستثمار العقارى، حرص غالبية العملاء فى الآونة الاخيرة على التوجه نحو الشركات العقارية للحصول على وحدات سكنية دون التعامل مع الوسطاء أو شركات التسويق بسبب عدم جدية غالبيتهم والتى اضرت بسمعة القطاع وساهمت فى مضاعفة حالة الجمود التى شهدتها السوق، لافتا إلى تركيز الشركة على تسويق مشروعاتها ذاتيا دون اللجوء إلى وسطاء عقاريين مع ضعف الضوابط القانونية والاجراءت الخاصة بمراقبة عمل الشركات غير الجادة.

واعتبر زيدان لجوء عدد من شركات الاستثمار العقارى إلى البنوك مثل بنك التعمير والإسكان والبنك العقارى للترويج إلى مشروعاتها السكنية إحدى الآليات التسويقة الجديدة التى تساهم بدورها فى استقطاب شريحة اضافية من العملاء، خاصة ابان فترات الركود وحالة عدم الاستقرار الاقتصادى التى يشهدها القطاع باعتبار البنوك إحدى المؤسسات التى تتمتع بثقة الشريحة الكبرى من راغبى الحصول على وحدات سكنية، اضافة إلى اتاحتها فرص تمويل العملاء والمشروعات ومد اجل السداد والتقسيط.

ولفت مدير تسويق «رحاب أكتوبر» للاستثمار العقارى، إلى تحسن حالة المبيعات والاقبال على المشروعات السكنية فى الآونة الأخيرة وظهور الطلب المتراكم، ومن ثم إمكانية تراجع التسهيلات الممنوحة من الشركات والآليات التسويقية التى اتبعتها الشركات لتوسيع قاعدة العملاء والحد من حالة الركود.

وقال نادر جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة كشك للاستثمار والتسويق العقارى، إن عدداً من شركات الاستثمار العقارى لجأت إلى البنوك لاستقطاب راغبى الحصول على وحدات سكنية من خلال استغلال مصداقية وثقة البنوك، خاصة مع ازمة الثقة ومخاوفهم من تفعيل الرغبات الشرائية خلال فترة عدم الاستقرار الأمنى والسياسى، لافتا إلى اقبال العملاء على المشروعات المسوقة من قبل البنوك باعتبارها أحد مشروعاتها دون الالتفات فى بعض الاحيان إلى الشركة المنتجة ومدى جديتها ومصداقيتها فى السوق مما يتطلب توعية العملاء للحد من الاخطار المتوقعة والتأكد من جدية الشركات.

واكد نقص قاعدة البيانات والحصر الشامل لشركات الاستثمار والتسويق العقارى وأماكن وجودها فضلا عن عدم وجود حصر بالمشروعات العقارية لضمان الحفاظ على جاذبية القطاع والحد من انتشار الشركات غير الجادة والمشروعات الوهمية التى ساهمت فى حالة الشلل التى أصابت القطاع فى الآونة الأخيرة.

وشدد على حاجة القطاع لوضع ضوابط وقوانين تنظم عمل الشركات وضوابط منح رخص التشغيل لمكاتب التسويق تتمثل فى ضرورة حصول مالكيها على دورات تدريبية معتمدة وشهادات دولية فى التقييم والتثمين العقارى، تمهيدا لرفع كفاءات العاملين بالقطاع وابتكار آليات جديدة للتسويق للحد من حالة الجمود ابان اضطراب الأوضاع السياسية والاقتصادية واكتساب ميزة نسبية للسوق تساهم فى سرعة الانتهاء من تسويق الوحدات المنتهية ودفع حركة الاستثمارات والإنشاءات على الأجل الطويل، اضافة إلى التعرف على جدية الشركات من السجل التجارى لها و بيان طاقتها المالية وحجم المشروعات المتعاقد عليها من خلال الضرائب، وبالتالى دفع استقرار القطاع وانهاء مخاوف العملاء من اللجوء إلى الوسطاء العقاريين فى ظل انتشار الشركات غير الجادة والاعلانات المضللة بوسائل الاعلام.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة