أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬أويحيي‮«: ‬الجزائر ستشتري‮ »‬جيزي‮« ‬نهائياً


»أ.ش.أ«

أكد أحمد أويحيي، رئيس وزراء الجزائر، أن حكومته »ستشتري نهائياً« شركة »جيزي«، وأنها ستتعامل مع الطرف الوحيد، الذي وقعت معه العقد في إشارة إلي »أوراسكوم تليكوم القابضة ـ O.T «، وليس فيمبلكوم الروسية التي وقعت اتفاقاً للإستحواذ علي غالبية وحدات »O.T «


 
 أحمد أويحيي
قال »أويحيي« في رده أمس علي أسئلة نواب المجلس الشعبي الجزائري، فيما يخص بيان السياسة العامة للحكومة، إن »جيزي الجزائر« تعرف طرفاً واحداً، هو »أوراسكوم تليكوم هولدنج«، التي وقعت معها العقد ولا أحد غيرها.

وأكد أن الجزائر »ستشتري نهائياً« هذه الشركة، وأن »الأرقام التي تحوم حول قيمة هذه الشركة لا تهمنا«.

وأضاف أنه سيعين خبراء لتقييم الشركة.. وإذا لم يحدث اتفاق حول التقييم، فسيتم اللجوء لطرف تقييم ثالث.

وأوضح رئيس الوزراء الجزائري أنه يوم يتفق الطرفان علي كل شيء لتجسيد الشراء، يجب أن تتوافر شروط أربعة، أولها تصفية »أوراسكوم تليكوم« جميع المشاكل الضريبية المعلقة مع الحكومة الجزائرية، والثاني تصفية ديونها مع الأطراف الأخري في الجزائر، ومنها هيئة الضبط والعمال، حيث قال »أويحيي« إن »O.T « تركتهم دون دفع أجورهم بعد حل شركة الهاتف »لاكوم«.

وأشار إلي أن الشرط الثالث، هو أن تطبق الشركة قرار وحكم العدالة علي التهمة الموجهة لها من طرف بنك الجزائر الخاص بالتحايل في تحويل العملة الصعبة بقيمة 190 مليون دولار.

أما الشرط الرابع، فهو لابد لشركة »جيزي« أن تدفع عند الشراء %20 من قيمة ربح الشركة، وعندها سيتم توقيع اتفاق الشراء وتصبح الشركة جزائرية.

يذكر أن تصريحات أحمد أويحيي، هي الأولي لرئيس وزراء الجزائر منذ نشوب الأزمة في نوفمبر 2009.

وأكد أن الجزائر »ستشتري نهائياً« هذه الشركة، وأن »الأرقام التي تحوم حول قيمة هذه الشركة لا تهمنا«.

وأضاف أنه سيعين خبراء لتقييم الشركة.. وإذا لم يحدث اتفاق حول التقييم، فسيتم اللجوء لطرف تقييم ثالث.

وأوضح رئيس الوزراء الجزائري أنه يوم يتفق الطرفان علي كل شيء لتجسيد الشراء، يجب أن تتوافر شروط أربعة، أولها تصفية »أوراسكوم تليكوم« جميع المشاكل الضريبية المعلقة مع الحكومة الجزائرية، والثاني تصفية ديونها مع الأطراف الأخري في الجزائر، ومنها هيئة الضبط والعمال، حيث قال »أويحيي« إن »O.T « تركتهم دون دفع أجورهم بعد حل شركة الهاتف »لاكوم«.

وأشار إلي أن الشرط الثالث، هو أن تطبق الشركة قرار وحكم العدالة علي التهمة الموجهة لها من طرف بنك الجزائر الخاص بالتحايل في تحويل العملة الصعبة بقيمة 190 مليون دولار.

أما الشرط الرابع، فهو لابد لشركة »جيزي« أن تدفع عند الشراء %20 من قيمة ربح الشركة، وعندها سيتم توقيع اتفاق الشراء وتصبح الشركة جزائرية.

يذكر أن تصريحات أحمد أويحيي، هي الأولي لرئيس وزراء الجزائر منذ نشوب الأزمة في نوفمبر 2009.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة