أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

انتخابات أتيليه القاهرة‮.. ‬محاولة للخروج من النفق


كتبت ـ ناني محمد وعلي راشد:

هل تنجح انتخابات أعضاء مجلس ادارة أتيليه القاهرة التي اجريت يوم الجمعة الماضي في اخراج هذه المؤسسة الثقافية العريقة من متاهة الصراعات؟ هذا السؤال اصبح يراود الكثيرين ممن يتمنون خروج »الاتيليه« من النفق المظلم الذي دخل فيه منذ اواخر عهد المجلس السابق الذي كان يرأسه الفنان التشكيلي الدكتور صلاح عناني.


 
صلاح عنانى 
وقد شهد المجلس السابق تصاعد حدة الصراع بين عناني والامين العام للاتيليه وقتها الناقد الدكتور صلاح الراوي، حيث تزعم الاخير الجبهة التي اتهمت »عناني« بمحاولة الانفراد بالسلطة داخل الاتيليه، وهذا ما ادي لنشوب صراعات حادة وصلت لاعمال البلطجة.

وكانت النتيجة الحتمية هي فض مجلس الادارة بالكامل بناء علي قرار من وزارة التضامن الاجتماعي.. وتم تعيين مجلس مؤقت.

وقد اسفرت الانتخابات عن فوز 6 فنانين تشكيليين هم: »صلاح عناني ومحمد عبلة واحمد الجنايني وناثان دوس واحمد الصعيدي وعلاء الطيب.. ومن الكتاب فارس خضر وشريف الجيار وعفاف السيد«.

ورغم الأجواء الهادئة التي بدأت بها الانتخابات فإن الكواليس كانت تعج بالعديد من عبارات الضجر والسخرية المتبادلة والتخوف من تفجر الوضع، وسارت الامور طبيعية في البداية الي ان انتهي الاقتراع وتم فتح صندوق الانتخابات.. وهنا بدأت العاصفة تحتدم. وبدأت اصوات الاعتراض تخرج رافضة اختيار اعضاء اللجنة المشرفة علي الانتخابات التي تضم كلا من خالد محمود علي وعقيلة عبدالقادر وعمر احمد عبدالظاهر.. لكن الفنان محمد الصبان اعترض علي خالد محمود، مما اثار ضجة كبيرة بين الحاضرين، أنهاها خالد محمود بانسحابه ليتقدم بدلا منه العضو ماهر عبدالمنعم.

أما المشكلة الثانية فجاءت من خلال الاعتراض علي الاصوات الباطلة، حيث قالت اللجنة المشرفة إن الصوت الصحيح هو من يقوم بانتخاب 9 اسماء من بين قائمة المرشحين التي تضم 27 مرشحا، بينما اعترض علي ذلك الفنان احمد الصعيدي الذي اكد ان اللائحة تفيد صحة الصوت اذا اختار اقل من 9 اسماء، والبطلان يكون فقط في حال زيادة عدد الاسماء التي اختارها عن 9 اسماء.

الغريب في الامر ان اللجنة المشرفة علي الانتخابات لم تعلن بشكل رسمي ما اذا كان النصاب القانوني قد اكتمل ام لا، فلم يتم ذكر ذلك إلا بشكل جانبي حينما سأل احد الاعضاء عما اذا كان النصاب اكتمل؟ فقيل له إن النصاب القانوني هو 189 عضوا وأنه اكتمل بالفعل، ورغم ذلك نجد ان مجموع الاصوات التي تم فرزها كانت 154 صوتا فقط منهم 145 صوتا صحيحا و9 اصوات باطلة، فكيف يكون النصاب قد اكتمل في هذه الحالة؟!

كما لوحظ ان اللجنة القائمة علي الانتخابات حاولت منع بعض الصحفيين من الدخول اثناء ادلاء الناخبين باصواتهم دون ان تبدي سببا واضحا لهذا المنع.

وعن فوزه في الانتخابات قال الشاعر فارس خضر، الفائز في قائمة المرشحين ضمن الكتاب، إنه سيسعي بكل جهده حتي يكون عند حسن ظن الجمعية العمومية في دعم الاتيليه ثقافيا علي قدر ما يستطيع، مؤكدا ضرورة ان يعمل اعضاء مجلس الادارة كلهم كفريق عمل واحد وليس بشكل فردي.. لذا ينبغي الحذر من الوقوع في دوامات الخلافات الشخصية، وفتح صفحة جديدة من التعاون المشترك بين الاعضاء حتي لا يهمل ـ الاتيليه ـ ذلك الصرح الثقافي الذي يحتل مكانة مرموقة بين المواقع الثقافية في مصر.

وتوقع »خضر« ان تسير الامور في المجلس الجديد بصورة افضل مما كانت عليه في المجلسين السابقين اللذين شهدا العديد من الصراعات ومرا بالظروف الصعبة التي اوشكت ان تؤدي الي انهيار الاتيليه نهائيا. فينبغي ان يتم التعلم من اخطاء السابقين، مؤكدا ان كل اعضاء المجلس الجديد لديهم قناعة بهذه الفكرة.

اما الشاعر سامح محجوب، الذي كان مرشحا ضمن الكتاب ولم يسعفه الحظ، فقال إنه دخل هذه الانتخابات علي غير رغبة منه.. بل لأنه طلب منه ذلك حتي يكون هناك شباب بين المرشحين، مشيرا الي انه لم يعتمد علي الدعاية بقدر اعتماده علي سيرته بين الاعضاء.

كما أوضح ان المجتمع الصحي لابد ان يختار الافضل.. لكن هذا لا يحدث في التجمعات التي تقوم علي الشللية، مؤكدا انه لا يقبل النجاح وفقا لهذه الشروط.

ومن بين الناخبين قال عمر شلبي، مترجم وعضو فاعل بالاتيليه، إن هذه الانتخابات هي جزء لا يتجزأ من المجتمع المصري ككل، لذا فهي تعد صورة مصغرة لانتخابات مجلس الشعب او الرئاسة، فاذا لم تكن الانتخابات الرئاسية والنيابية تحظي بالشفافية فما بالنا بانتخابات الاتيليه؟!

وانتقد »شلبي« اداء اللجنة المنظمة للانتخابات والتي ـ وفق رأيه ـ لم تلتزم بأي معايير، فهي علي سبيل المثال لم تلتزم بالنصاب القانوني اللازم لاجراء الانتخابات.

من جانبه اشار الناقد الدكتور شريف الجيار، احد الفائزين في الانتخابات، الي ان الامور في البداية كانت هادئة وتنم عن وعي المرشحين، ولكن ثبت ان الهدوء كان بسبب اشراف لجنة من التضامن الاجتماعي علي الانتخابات.. لكنها غادرت في اللحظات الاخيرة لتترك الامر للمشرفين من »الاتيليه«، مما ادي الي انفجار الصراع بين المرشحين.

ويتوقع »الجيار« نشوب صراع بين كل من الفنانين احمد الجنايني وصلاح عناني حول منصب رئيس مجلس ادارة »الاتيليه«، موضحا ان المشكلات بدأت بالفعل بينهما. واشد ما يخشاه اعضاء المجلس الجديد هو عودة »الاتيليه« للفترة السابقة حينما كانت تسود الشللية واعمال البلطجة والسعي وراء المصالح الشخصية وليس مصلحة الاتيليه واعضائه.

وحول برنامج العمل الذي سيتبناه كعضو مجلس ادارة »الاتيليه«، قال الدكتور شريف الجيار إن المجلس الجديد لديه طموح الارتقاء بشأن »الاتيليه« واعادته لسابق عهده، وذلك ليس فقط من خلال تحسين النظم الداخلية للاتيليه فقط، ولكن من خلال اقامة بروتوكولات تعاون بين الاتيليه والمؤسسات الثقافية كافة.

كما سيتم عقد مؤتمر ثقافي بالتعاون مع الاتيليه والمجلس الاعلي للثقافة فور اختيار مجلس الادارة الجديد.

ويري الفنان التشكيلي محمد عبلة، ان »الاتيليه« خلال الاعوام الثلاثة الاخيرة عاني الكثير من الازمات، لذا عزم المجلس الجديد علي ان تتكاتف قواه من اجل النهوض بالاتيليه مرة اخري من خلال إعداد المكان حتي يستعيد رواده من كبار الادباء والفنانين التشكيليين علي المستويين المحلي والعربي.

وستتم اعادة ترتيب المكتبة في »الاتيليه« بحيث تضم الكتب التي يهتم بها رواد المكان سواء الكبار او الشباب.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة