أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

موسم هجوم المعارضة علي‮ »‬البرادعي‮«‬ ‮.. ‬انهيار لحلم‮ »‬التغيير‮«‬


إيمان عوف
 
جاء الهجوم العنيف الذي شنه النائب البرلماني حمدين صباحي علي الدكتور محمد البرادعي مؤخرا ليشعل الصراع الداخلي بين المعارضة المصرية الذي بدأ مكتوما ثم سرعان ما تحول ليصبح علانية.

 
وكان »صباحي« قد وصف البرادعي بـ»المتردد«، مؤكدا عدم صلاحيته لقيادة عملية التغيير في مصر.
 
 محمد البرادعى

 
وسبق هذه التصريحات هجوم مماثل علي البرادعي شنه الدكتور ايمن نور والدكتور محمد مرسي، عضو مكتب الارشاد، المتحدث الاعلامي باسم جماعة الاخوان المسلمين. وهو ما يعد مؤشرا خطيرا علي حدوث انشقاق داخل صفوف المعارضة المصرية في ظل عدم استقرارها علي مرشح بعينه لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
وحول هذه التصريحات وفحواها ابدي الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة »كفاية« انزعاجه من تحول الصراع بين المعارضة والحكومة الي صراع بين المعارضة وبعضها البعض، لاسيما ان الفترة الماضية شهدت حالة من الصراعات بين احزاب المعارضة وبعضها البعض، وهو ما ادي الي انهيار ائتلاف الاحزاب المعارضة وسعي كل حزب من الاحزاب الرسمية للحصول علي مصالح شخصية بحتة لا تخرج عن كونها حفنة قليلة من المقاعد بالبرلمان الجديد، اضافة الي تحول فكرة تعدد مرشحي الرئاسة الي مجرد مبارزة بين المرشحين المحتملين، حيث الصمت المطبق للبرادعي والتراشق الدائم بين الثنائي الصباحي ونور والعكس صحيح.
 
واشار الي ان كل هذه المؤشرات تؤدي في نهاية المطاف الي تحول الحراك السياسي الي عراك غير محتمل، مما يؤدي الي انهيار حلم المصريين في التغيير. ولفت الي انه توقع حالة الانهيار التي تشهدها الساحة السياسية من قبل، معللا ذلك بانسياق شباب التغيير والقيادات السياسية وراء اوهام جاءت من خارج الواقع السياسي المصري، وإلقاء حلم التغيير علي اشخاص وليست سياسات.
 
وانهي »قنديل« حديثه بمطالبة جميع القوي السياسية وعلي رأسهم القيادات بالتوقف عن المبارزة غير المحمودة والتي تصب لمصالحهم الشخصية وان يتجهوا الي الشارع ويتركوا الحكم لفقراء مصر.
 
ومن جانبه نفي النائب حمدين صباحي، وكيل مؤسسي حزب الكرامة، ما تردد عن انه يحاول تقليل اسهم البرادعي في الشارع المصري لصالحه، مشيرا الي ان ما صرح به في احد مؤتمراته الانتخابية هي وجهة نظره الخاصة التي كونها من خلال مجموعة من المؤشرات، اولها يتمثل في غياب البرادعي الدائم عن الساحة السياسية وعدم اقتحامه للواقع السياسي المصري، بالاضافة الي الفوقية السياسية التي يعاني منها، حيث يقتصر دوره علي تصريحات نمطية لا تبعد في نظرتها عن دور محلل سياسي يرصد الواقع المصري من الخارج وليس بديلا سياسيا يطرح نفسه كقيادة للتغيير في مصر.
 
واردف »صباحي قائلا: إن هناك نظرة تشاؤمية من قبل بعض القوي السياسية التي تعاني من العزلة والتهميش طيلة الفترة الماضية، الامر الذي ادي بطبيعته الي تصيد الاخطاء لأي من القيادات السياسية، واكد »صباحي« ضرورة ان يكون النقد الموجه لاي من القوي السياسية او الشخصيات القيادية نقدا بناء بدلا من السعي الي تثبيط الهمم والنقد الهدام.
 
ولفت الي ان تصريحاته تبعد عن اطار الهجوم ويمكن تفسيرها علي انها مساع حثيثة لتغيير السياسات المتبعة من قبل الجمعية الوطنية للتغيير.
 
فيما يري سمير فياض، نائب رئيس حزب التجمع، عضو الامانة المركزية، ان هجوم حمدين صباحي علي البرادعي في اولي جولاته الانتخابية مجرد محاولة من صباحي لحفظ ماء الوجه، بعد ان خالف قرار الوطنية للتغيير بمقاطعة الانتخابات، وهو القرار الذي كان يدافع عنه حمدين بشراسة لدرجة انه وصف الاحزاب المعارضة له بالمنسحقة.
 
واشار »فياض« الي ان الازمة ليست في تصريحات النقد المتبادلة بين المرشحين المحتملين علي الرئاسة، بل ان الازمة تكمن في التناقض الواضح الذي تعاني منه القوي السياسية غير الشرعية، وهو ما سبق وان حذرت منه الاحزاب المعارضة، بالاضافة الي انسياق العديد من شباب الاحزاب خلف هذه القوي التي فشلت في الخروج بموقف موحد تجاه الانتخابات البرلمانية المقبلة وعدم حسم البرادعي موقفه من الانتخابات الرئاسية حتي وقتنا هذا.
 
وطالب »فياض« شباب التغيير بالعودة الي احزابهم الام بدلا من الانسياق وراء اوهام التغيير التي تقودها القوي غير الشرعية والتي تعاني من النرجسية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة