بنـــوك

300‮ ‬مليون جنيه انخفاضاً‮ ‬في قروض‮ البنك »‬الوطني المصري‮« ‬


أمنية إبراهيم
 
تراجعت محفظة القروض لدي البنك الوطني المصري »الكويت ـ الوطني« بنحو 300 مليون جنيه خلال الربع الثالث من العام المالي الحالي.


قالت مصادر لـ»المال« ان البنك سجل قروضا إجمالية بقيمة 7.8 مليار جنيه نهاية شهر سبتمبر الماضي مقابل 8.105 مليار في يونيو بنسبة انخفاض %3.7.

وأشارت الي ان الانخفاض جاء تحت ضغط ارتفاع قيمة سداد أقساط التسهيلات الائتمانية الممنوحة نتيجة التزام العملاء بسداد الديون في آجالها بصفة منتظمة، واكد قيام مصرفها بضخ حزمة تمويلات جديدة خلال الربع الثالث، وأن قيمة السدادات التي قابلتها كانت اكبر.

وأضافت المصادر أن نتائج الربع الثالث من العام المالي عادة ما تكون غير جيدة لانها تعد مرحلة موسمية تتخللها الاجازات الصيفية وشهر رمضان، الأمر الذي يدفع سوق منح التمويل الي حالة هدوء نسبي.

كانت قروض البنك قد سجلت أعلي مستوياتها علي الاطلاق في شهر يونيو الماضي وبلغت نحو 8.105 مليار جنيه محققة زيادة بنحو مليار جنيه منذ يونيو 2009 و500 مليون في الربع الثاني من العام الحالي، وتستحوذ قروض الشركات علي نسبة %50 من إجمالي المحفظة، فيما تتوزع النسبة المتبقية بين تمويلات الأفراد وقروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ويسعي البنك الي المشاركة بقرض إتصالات-مصر البالغة قيمته 7.2 مليار جنيه وتتولي بنوك الأهلي ومصر وأبوظبي الوطني إدارته وتسويقه لصالح الشركة.

وشارك البنك مؤخرا في قروض ضخمة أبرزها التمويل الذي تولي بنكا الأهلي وجي بي مورجان ترتيبه لصالح الهيئة العامة للبترول بقيمة 2 مليار دولار، وشارك »الوطني المصري« فيه بحصة بلغت قيمتها 40 مليون دولار، كما وافق البنك، قبل شهور قليلة، علي منح تمويل تتراوح قيمته بين 100 و200 مليون جنيه لشركة موبينيل، الي جانب تعزيز خطابات ضمان بقيمة 100 مليون جنيه لصالح شركة سيد للأدوية بالاضافة لاقراض إحدي شركات الدواجن سيولة بنحو 200 مليون جنيه.

وتبني البنك استراتيجية ائتمانية توسعية في الـ3 سنوات الماضية للخروج من مظلة البنوك المتوسطة والانضمام الي البنوك الكبري بعد نجاحه في القيام بسلسلة من زيادات رأس المال المدفوع ليصل الي مليار جنيه، كما قام بنهاية العام الماضي بآخر تلك الزيادات بنسبة %5 ليصل الي 1.05 مليار جنيه، واستغل البنك نمو قاعدته الرأسمالية ليقوم باتباع استراتيجية توسعية في تمويل القطاعات الحيوية بالاضافة للقطاع الاستهلاكي نظرالارتفاع ربحية القروض الموجهة اليه.

ويلعب »الوطني المصري« دورا مهما في تدفق الأرباح للبنك الأم بالكويت، وقال ابراهيم دبدوب الرئيس التنفيذي للمجموعة، قبل أيام، ان أرباح مصرفه حققت نموا بنسبة %11 في الـ9 شهور الأولي من العام الحالي لتصل الي 224.5 مليون دينار، لافتا الي ان الفروع الخارجية باتت تساهم بشكل كبير في أرباح مجموعة الوطني لاسيما من مصر وقطر واضاف انه يطمح الي أن تصل هذه المساهمة لنسبة %50 في المستقبل

ومن المقرر ان يساهم البنك بدور في تسويق شريحة محلية من القرض العالمي الذي ينوي البنك الأم بالكويت ترتيبه وإدارته لصالح شركة اتصالات الاماراتية لتنفيذ الاستحواذ علي نسبة %46 من شركة زين الكويتية.

وخضع »الوطني المصري« عام 2007 لصفقة استحواذ قيمتها نحو 5 مليارات جنيه من جانب بنك الكويت الوطني.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة