أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

2011‮.. ‬أقـــوي الأعــــوام المـــــــالــية لــــ»إعـمــــار مصــــــــر‮«‬


 
اعتبر حازم عشري، المدير العام لشركة »إعمار مصر للتنمية«، التابعة لـ»إعمار« الإماراتية، العام المقبل 2011 عاما فارقا في تاريخ الشركة، نظرا لعدة اعتبارات علي رأسها أنه سيشهد تسليم المرحلة الأولي بالكامل من مشروع مراسي بالساحل الشمالي، حيث يبلغ عدد وحداته 1500 وحدة، كما أن الشركة ستقدم لأول مرة في تاريخها دعما قويا لميزانية الشركة الأم في الميزانية الخاصة بالعام المقبل، بعد سنوات من عدم القدرة علي تسجيل الايرادات طبقا للمعيار المحاسبي للشركات العقارية.

 
حازم عشري 
وشرح عشري في حوار خاص مع »المال« استراتيجية شركة »اعمار مصر للتنمية« للفترة المقبلة، بناء علي النظرة الايجابية للشركة الأم للسوق المصرية، التي تقوم علي زيادة حجم الانفاق والاسراع في تطوير المرحلة الثانية من المشروعات القائمة، سعيا لإقامة مشروعات تدر عوائد دورية، كالفنادق والمولات التجارية والمباني الإدارية، وهي الخطة التي اعتمدت عليها الشركة الأم في الخروج بسلام من الازمة المالية العالمية.

وكشف المدير العام لشركة اعمار مصر للتنمية، صاحبة أكبر استثمارات خارجية في السوق العقارية المصرية، عن عدد من التطورات التي تمر بها حاليا وخطتها لتمويل مشروعاتها، أولها بدء التشاور مع 4 بنوك لتمويل المرحلة الثانية من مشروعات الشركة الثلاثة، »اب تاون كايرو« و»مراسي« و»ميفيدا«، في الوقت الذي اقتربت فيه من توقيع الاتفاقية الخاصة بأول القروض المشتركة التي تحصل عليها في مصر بقيمة تربو علي 1.7 مليار جنيه، فضلا عن بدء المحادثات مع عدد من المصارف من أجل الاعداد لعمليات توريق لمديونيات عملاء الشركة.

كما تعكف إعمار حاليا علي دراسة مشروعات عقارية ضخمة بالمدن الجديدة التي تحيط بالقاهرة الكبري والاسكندرية وسواحل البحر الأحمر، بأسلوب الشراكة مع مستثمرين وجهات تمتلك محافظ أراضي كبري، وتتمثل أساليب المشاركة في دخول إعمار مشاركا في رأسمال المشروع بتكلفة التطوير، أو أن تتولي تطوير المشروع علي أن يظل مملوكا للجهة المالكة للأراضي، بينما لم تتجه الشركة للمنافسة علي الأراضي التي طرحتها وزارة الاسكان مؤخرا ، بسبب انخفاض المساحات التي تم طرحها مقارنة باحتياجات الشركة وأسلوب عملها القائم علي تطوير مجتمعات متكاملة.

وتدرس »اعمار مصر« حاليا إطالة أمد السداد لعملائها الجدد، فيما تعد المرة الثانية التي تقوم فيها الشركة بهذا الإجراء، بعد أن كانت قد زادت أجل السداد في مطلع عام 2009 تماشيا مع الأوضاع التي خلفتها الأزمة المالية العالمية، كما تنتظر تلقي العروض من الشركات المقدمة لخدمات الاتصالات الثلاثية »التريبل بلاي«، بعد أن أخطرتها »اعمار« باحتياجاتها وعزمها الحصول علي جميع الباقات الممكنة.. والي نص الحوار:

المال: أعلن محمد العبار، رئيس شركة »اعمار« الإماراتية خلال زيارته لمصر الأسبوع الماضي ولقائه رئيس الوزراء د. أحمد نظيف عن استثمارات جديدة تعتزم الشركة ضخها في السوق المصرية، وأكد أهمية السوق المصرية بالنسبة للشركة، فما الوزن النسبي لـ»إعمار مصر« بين الشركات التابعة للمجموعة؟

حازم عشري: زيارة محمد العبار إلي القاهرة الأسبوع الماضي جاءت للتأكد من سير الشركة وفقا للرؤية والخطة الموضوعة مسبقا، الي جانب لقاء عدد من المستثمرين رفيعي، المستوي للتأكيد علي التزام »إعمار« بخطتها الاستثمارية في مصر والتنفيذ وفقا لأعلي معايير الجودة، والتأكيد أيضا علي الأهمية الكبري للسوق المصرية بين الأسواق التي تتواجد بها »اعمار«.

وتنظر الشركة إلي السوق المصرية بنظرة إيجابية علي المديين القصير والطويل، استنادا الي قوة الوضع الاقتصادي للبلاد وقدرته علي تجاوز الأزمة المالية العالمية بنجاح، وارتفاع الطلب علي الاسكان به، وهي العوامل التي دفعت عددا كبيرا من المستثمرين الدوليين والشركات الاقليمية والعالمية للتركيز علي التوسع في مصر، فضلا عن اتجاه نحو 4 شركات مقاولات امارتية كبري للتواجد في مصر خلال الشهور الستة الماضية.

المال: حتي الآن تتلقي »إعمار مصر« الاستثمارات والسيولة من جانب الشركة الأم، حتي بلغت الاستثمارات المباشرة للشركة نحو 5 مليارات جنيه، فمتي تبدأ الوحدة المصرية في دعم ميزانية الشركة الأم؟

حازم عشري: العام المقبل 2011 سيكون عاما فارقا بالنسبة لـ»إعمار مصر للتنمية«، خاصة أن بانتهائه ستكون الشركة قد انتهت من تسليم المرحلة الأولي بالكامل من مشروع »مراسي« الواقع بالساحل الشمالي، التي تتكون من 1500 وحدة، ونحو 300 وحدة بمشروع »أب تاون كايرو« بالمقطم، بما سيمكن الشركة من إثبات الإيرادات لأول مرة في تاريخها وفقا للمعيار المحاسبي للشركات العقارية، ويدفعها لدعم ميزانية الشركة الأم بشكل قوي، حيث تتوقع الشركة تحقيق نتائج قوية علي مستوي الدخل ومستويات السيولة والمركز المالي.

المال: هل يمكن تقدير حجم المساهمة التي ستقدمها »إعمار مصر« لايرادات الشركة الام في العام المقبل؟

حازم عشري: من الصعب تقديره حالياً، خاصة أن ميزانية »إعمار الإمارات« في العام المقبل ستشهد دخول ايرادات من عدد من الأسواق الأخري، بما يصعب معه تقدير الوزن النسبي الذي ستكون عليه ايرادات الوحدة المصرية ضمن الايرادات الكلية للمجموعة، كما أن المرحلة الأولي من »مراسي«، التي تبلغ 1500 وحدة لم يتم بيعها بالكامل حتي الآن، وبالتالي لا يمكن اثبات إيراداتها إلا في حال بيعها، وإن كانت الشركة تقوم ببناء الهياكل الخرسانية وتشطيب الوحدات غير المبيعة من الخارج، سعيا لتوفير الهدوء للعملاء الذين سيتسلمون وحداتهم، وكذلك بما يمكن العملاء الجدد الذين سيتعاقدون مع الشركة قبل نهاية العام الحالي وخلال العام المقبل من تسلم وحداتهم خلال 6 شهور من التعاقد، يتم خلالها التشطيب الداخلي وفقا لرغباتهم.

المال: بالعودة إلي النظرة الايجابية للسوق المصرية.. كيف ستترجم »اعمار« هذا التفاؤل بوضع السوق؟

حازم عشري: سنبدأ في التوسع داخل المشروعات التي في حوزة الشركة حاليا والاسراع نسبيا في المراحل الجديدة، كما تدرس »إعمار« أيضا دخول مشروعات جديدة بالشراكة مع مستثمرين آخرين.

المال: بالنسبة للتوسعات داخل نفس المشروعات هل تقصد المراحل الجديدة منها؟

حازم عشري: نعم، فالشركة تعمل حاليا علي الإعداد للمراحل الجديدة من مشروعاتها في مصر، وفي مقدمتها الجزء الخدمي في مشروع »اب تاون كايرو« ، التجاري والإداري والفندقي، سعيا منها لتكوين قاعدة أصول ثابتة قوية بشكل سريع بما يدعم المركز المالي للشركة، وتدر عوائد دورية، وهي نوعية المشاريع التي ساعدت الشركة الأم في الامارات علي تجاوز التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية بشكل عام وأزمة دبي بشكل خاص، وتحمل هذه المرحلة اسم »اعمار سكوير«، حيث يجري العمل علي قدم وساق للانتهاء من التصميمات الخاصة بها، التي تم تكليف أحد أشهر المكاتب الاستشارية الأمريكية لوضع المخطط العام لها وتصميماتها المبدئية، علي أن تضم مركزا تجاريا وأسواقا مفتوحة وأبراجا ادارية وسكنية أيضا، بالإضافة إلي دراسة المرحلة الثانية من مشروع مراسي بالساحل الشمالي، التي تضم الجزء الخاص بالمارينا.

المال: وماذا عن مصادر تمويل هذه التوسعات، وكذلك تمويل المراحل الجاري تنفيذها حاليا؟

حازم عشري: الشركة تعمل في جميع الاتجاهات، لتوفير التمويل اللازم لمشروعاتها، وتخطط في هذا الإطار علي المستويين القريب والبعيد، حيث تتحدث بجدية مع 4 بنوك لتمويل المرحلة الثانية من المشروعات الثلاثة، والتي سترتفع فيها الحاجة إلي السيولة والتمويل بالنظر لكونها مشروعات لا يتم الحصول فيها علي دفعات مقدمة من العملاء وينتظر أن يتم تأجير مكوناتها بعد الانتهاء منها بالكامل، ويجري التفاوض مع عدد من البنوك بخلاف تلك التي تم العمل معها علي تقديم القرض المشترك الأول الذي سيتم توقيعه قريبا لتمويل المرحلة الاولي من مشروعات الشركة الثلاثة، بما يمكن الشركة من الحصول علي عروض أكثر تنافسية، وفي الوقت نفسه زيادة القدرة علي الحصول علي أحجام أكبر من التمويلات في ظل اشتراطات البنك المركزي لتمويل القطاع، والتي تحدد قروض الشركات العاملة به بـ%5 من محافظ البنوك، فضلا عن اشتراطات القاعدة الرأسمالية التي تحدد سقفا للقروض التي يمكن أن يحصل عليها العميل الواحد من البنك.

المال: كيف تري هذه الاشتراطات الخاصة بتمويل قطاع العقارات؟

حازم عشري: أري انها أحد أسباب تكبيل القطاع العقاري الذي يحتاج إلي دعم أكبر من الجهاز المصرفي، بالنظر إلي أهميته النسبية وجاذبيته لاستثمارات ضخمة وما يتسم به من التشطيب الداخلي وفقا لرغباتهم.

المال: بالعودة إلي النظرة الايجابية للسوق المصرية.. كيف ستترجم »اعمار« هذا التفاؤل بوضع السوق؟

حازم عشري: سنبدأ في التوسع داخل المشروعات التي في حوزة الشركة حاليا والاسراع نسبيا في المراحل الجديدة، كما تدرس »إعمار« أيضا دخول مشروعات جديدة بالشراكة مع مستثمرين آخرين.

المال: بالنسبة للتوسعات داخل نفس المشروعات هل تقصد المراحل الجديدة منها؟

حازم عشري: نعم، فالشركة تعمل حاليا علي الإعداد للمراحل الجديدة من مشروعاتها في مصر، وفي مقدمتها الجزء الخدمي في مشروع »اب تاون كايرو« ، التجاري والإداري والفندقي، سعيا منها لتكوين قاعدة أصول ثابتة قوية بشكل سريع بما يدعم المركز المالي للشركة، وتدر عوائد دورية، وهي نوعية المشاريع التي ساعدت الشركة الأم في المالية العالمية بشكل عام وأزمة دبي بشكل خاص، وتحمل هذه المرحلة اسم »اعمار سكوير«، حيث يجري العمل علي قدم وساق للانتهاء من التصميمات الخاصة بها، التي تم تكليف أحد أشهر المكاتب الاستشارية الأمريكية لوضع المخطط العام لها وتصميماتها المبدئية، علي أن تضم مركزا تجاريا وأسواقا مفتوحة وأبراجا ادارية وسكنية أيضا، بالإضافة إلي دراسة المرحلة الثانية من مشروع مراسي بالساحل الشمالي، التي تضم الجزء الخاص بالمارينا.

المال: وماذا عن مصادر تمويل هذه التوسعات، وكذلك تمويل المراحل الجاري تنفيذها حاليا؟

حازم عشري: الشركة تعمل في جميع الاتجاهات، لتوفير التمويل اللازم لمشروعاتها، وتخطط في هذا الإطار علي المستويين القريب والبعيد، حيث تتحدث بجدية مع 4 بنوك لتمويل المرحلة الثانية من المشروعات الثلاثة، والتي سترتفع فيها الحاجة إلي السيولة والتمويل بالنظر لكونها مشروعات لا يتم الحصول فيها علي الامارات علي تجاوز التداعيات السلبية للأزمة دفعات مقدمة من العملاء وينتظر أن يتم تأجير مكوناتها بعد الانتهاء منها بالكامل، ويجري التفاوض مع عدد من البنوك بخلاف تلك التي تم العمل معها علي تقديم القرض المشترك الأول الذي سيتم توقيعه قريبا لتمويل المرحلة الاولي من مشروعات الشركة الثلاثة، بما يمكن الشركة من الحصول علي عروض أكثر تنافسية، وفي الوقت نفسه زيادة القدرة علي الحصول علي أحجام أكبر من التمويلات في ظل اشتراطات البنك المركزي لتمويل القطاع، والتي تحدد قروض الشركات العاملة به بـ%5 من محافظ البنوك، فضلا عن اشتراطات القاعدة الرأسمالية التي تحدد سقفا للقروض التي يمكن أن يحصل عليها العميل الواحد من البنك.

المال: كيف تري هذه الاشتراطات الخاصة بتمويل قطاع العقارات؟

حازم عشري: أري انها أحد أسباب تكبيل القطاع العقاري الذي يحتاج إلي دعم أكبر من الجهاز المصرفي، بالنظر إلي أهميته النسبية وجاذبيته لاستثمارات ضخمة وما يتسم به من كثافة تشغيلية، كما أن التوسع في اقراض هذا القطاع سيمكنه من زيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، والتي لا تزال أقل من متوسطات أسواق أخري كثيرة، رغم أن اقراض الشركات العاملة به يقوم علي تمويل أصول ثابتة يفترض أنها تدعم من ثقة الجهاز المصرفي.

المال: وهل هناك تحديات أخري تواجه انطلاق القطاع العقاري المصري؟

حازم عشري: بالطبع، فالتمويل العقاري الموجه للأفراد لا يزال يعاني من عدم تفعيله بشكل حقيقي ، فإذا كانت السوق المصرية يتسم بالقوة بسبب ذاتية الطلب فيها، إلا أن آلية التمويل العقاري من شأنها، في حالة تفعيلها بشكل حقيقي، أن تزيد من قوتها وجاذبيتها للاستثمارات بشكل كبير.

المال: بالعودة إلي مصادر تمويل مشروعات الشركة، إلي أين وصلتم في سبيل الحصول علي أول قرض مصرفي، والذي تبلغ قيمته 1.7 مليار جنيه؟

حازم عشري: هذا القرض من المتوقع توقيعه في الفترة القليلة المقبلة وسيتم توجيهه للمرحلة الأولي من المشروعات الثلاثة والتي تتمثل في كثافة تشغيلية، كما أن التوسع في اقراض هذا القطاع سيمكنه من زيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، والتي لا تزال أقل من متوسطات أسواق أخري كثيرة، رغم أن اقراض الشركات العاملة به يقوم علي تمويل أصول ثابتة يفترض أنها تدعم من ثقة الجهاز المصرفي.

المال: وهل هناك تحديات أخري تواجه انطلاق القطاع العقاري المصري؟

حازم عشري: بالطبع، فالتمويل العقاري الموجه للأفراد لا يزال يعاني من عدم تفعيله بشكل حقيقي ، فإذا كانت السوق المصرية يتسم بالقوة بسبب ذاتية الطلب فيها، إلا أن آلية التمويل العقاري من شأنها، في حالة تفعيلها بشكل حقيقي، أن تزيد من قوتها وجاذبيتها للاستثمارات بشكل كبير.

المال: بالعودة إلي مصادر تمويل مشروعات الشركة، إلي أين وصلتم في سبيل الحصول علي أول قرض مصرفي، والذي تبلغ قيمته 1.7 مليار جنيه؟

حازم عشري: هذا القرض من المتوقع توقيعه في الفترة القليلة المقبلة وسيتم توجيهه للمرحلة الأولي من المشروعات الثلاثة والتي تتمثل في وحدات سكنية، وينتظر أن تشارك فيه نحو 7 بنوك، فبخلاف بنكي اتش اس بي سي والتجاري الدولي اللذين يقومان بترتيبه، من المقرر أن تشارك فيه بنوك المشرق والاتحاد الوطني الاماراتي وأبو ظبي الاسلامي، خاصة أن هذه البنوك ترتبط بعلاقات جيدة مع الشركة، نظرا لمعرفتها الوثيقة بإمكانياتها ومدي التزامها من خلال مراكزها الرئيسية في دولة الامارات، وينتظر أن تشارك هذه البنوك الثلاثة في القروض التي ستحصل عليها الشركة لتمويل المرحلة الثانية من المشروعات أيضا.

وحتي الآن سحبت إعمار مصر نسبة كبيرة من قيمة القرض من خلال تعاملاتها مع البنوك التي ترتبط بها بعلاقات وطيدة، ينتظر أن تتم إعادة سدادها من حصيلة القرض عقب توقيعه لتوحيد شروط القروض الخاصة بها وجهة التعامل وإطالة أمد السداد إلي 5 سنوات، علي أن تستخدم الجزء المتبقي من القرض المشترك في تمويل الأجزاء المتبقية من المرحلة الأولي بـ»أب تاون كايرو« و»مراسي« و»ميفيدا«.

المال: وهل ستلجأ الشركة للأساليب الأخري للحصول علي التمويل، كتوريق مديونيات العملاء والتأجير التمويلي؟

حازم عشري: بالفعل، بدأنا التفاوض مع عدد من البنوك من أجل الإعداد لإصدارات من سندات التوريق الخاصة بمديونيات العملاء بعد تسلم الوحدات، وهو ما سيتم تطبيقه علي المبيعات التي تمت اعتبارا من مطلع عام 2009 والذي شهد إطالة أمد السداد إلي 5 سنوات وبما يتجاوز فترة بناء وتسليم الوحدات بما يتراوح بين عامين وثلاثة أعوام، ما نتج عنه الحصول علي شيكات من العملاء قابلة للتوريق.

المال: وهل تدرس الشركة إطالة امد السداد لأبعد من 5 سنوات؟

حازم عشري: نعم ندرس ذلك وسنقرر زيادة أجل سداد ثمن الوحدات في المبيعات الجديدة خلال الفترة المقبلة، فيما تعد الزيادة الثانية لأجل السداد بعد قرار الشركة في مطلع عام 2009 والذي تواكب مع تداعيات الأزمة العالمية علي امكانيات العملاء وتدفقاتهم النقدية.

المال: وبالنسبة للتأجير التمويلي؟

حازم عشري: سنسعي للحصول علي السيولة بهذه الآلية لتمويل جانب من المشروعات التجارية، اعتبارا من العام المقبل، وسيجري تنفيذه علي التاون سنتر في أب تاون كايرو والجزءين الاداري والتجاري في مشروع ميفيدا، لتوفير السيولة لتمويل اقامة المشروعات ذات العوائد الدورية.

المال: كم تبلغ استثمارات اعمار حتي الآن في السوق المصرية وحجم أصولها؟

حازم العشري: حتي الآن ضخت الشركة الأم 5 مليارات جنيه استثمارات مباشرة، بينما وصل إجمالي أصول الشركة المصرية إلي 7.2 مليار جنيه، بما يعني أنها نفذت حتي الآن ما يقرب من %23 من المشروعات الأربعة التي في حوزتها حتي الآن في مصر، والبالغة تكلفتها الاجمالية 31 مليار جنيه، وقرابة %27 من المشروعات الثلاثة التي بدأت في تنفيذها حتي الآن، بخلاف بوابة القاهرة الواقع علي طريق القاهرة الاسكندرية الصحراوي.

المال: لماذا لم تسحب إعمار كراسات الشروط الخاصة بقطع الأراضي التي طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية في الفترة الاخيرة؟

حازم عشري: أولا لأن المساحات التي تم طرحها تعد أصغر من الأراضي التي تسعي إعمار مصر إلي تطويرها، كما ان الشركة تعمل بأسلوب انتقائي في اختيار المواقع التي تسعي لتنميتها ، وهو ما يتضح من قطع الأراضي التي تمتلكها حاليا، فأرض »مراسي«، 6 ملايين متر، تعد أكثر قطع الأراضي بالساحل الشمالي تميزا وتقع علي خليج »سيدي عبد الرحمن«، و»أب تاون كايرو« تعد قطعة الأرض الوحيدة المتوافرة بمساحة كبيرة في قلب القاهرة بالمقطم، 4 ملايين متر، كما أن أرض مشروع »ميفيدا« الواقع بالقاهرة الجديدة، 4 ملايين متر ،رغم وجود قطع أراض مماثلة لها في الحجم بنفس المدينة لكنه تم تمييزه بكونه أول المشروعات صديقة البيئة واتسامه باللون الأخضر، ووضع في الاعتبار عند تصميمه العمل علي توفير الطاقة والمياه وحماية البيئة، فضلا عن أن أرض مشروع بوابة القاهرة ، 700 ألف متر، تعد الأكبر بين المشروعات القريبة منها في نفس المنطقة، وتمتاز بتميز موقعها بالقرب من البوابة الحالية.

المال: بذكر مشروع بوابة القاهرة، لماذا لم يتم وضعه علي خريطة مشروعات »إعمار« خلال العام المقبل؟

حازم عشري: المنطقة التي تقع بها هذه الأرض زادت فيها المشروعات التجارية والإدارية في الفترة الأخيرة بشكل كبير، مما دفع الشركة للتأني في استغلالها، وإجراء مزيد من الدراسات السوقية للخروج بمنتج جديد يتسم بالتميز الذي تتمتع به باقي مشروعات اعمار في مصر، ولتحقيق العوائد المرجوة منه، لذلك تجري حاليا دراسة قوي العرض والطلب بهذه المنطقة، والتي تتغير بصفة دورية، لتقييم الوضع والخروج بمشروع قابل للنجاح.

المال: وبالنسبة لمشروع »ميفيدا«، ما آخر تطوراته والعقود التي تمنحها الشركة للمطورين؟

حازم عشري: التسليم في مشروع »ميفيدا« سيبدأ في منتصف عام 2012 وحتي نهاية العام التالي، وتقوم شركة جينزا للمقاولات حاليا بتنفيذ جانب منه، قرية سكنية، وينتظر ان يتم التوقيع قريبا مع إحدي الشركات الكبري لتنفيذ قريتين أخرين، فازت به بعد منافسة مع 6 شركات مقاولات، ويجري حاليا التفاوض النهائي معها تمهيدا لتوقيع العقود، علي أن تبدأ الأعمال في أرض الموقع قبل نهاية العام ، سعيا للالتزام بمواعيد تسليم العملاء.

المال: وكم سيبلغ حجم العقود التي ستمنحها إعمار مصر لشركات المقاولات خلال العام المقبل 2011 في مشروع ميفيدا؟

حازم عشري: ينتظر أن نمنح عقودا قيمتها تفوق 600 مليون جنيه لتنفيذ اعمال بمشروع »ميفيدا« بالقاهرة الجديدة، ما بين وحدات سكنية وأعمال بنية تحتية.

المال: أخيرا، كيف تقيم التصرف الحكومي في أزمة »مدينتي«؟

> النظرة الإيجابية للسوق المصرية وراء الإسراع في التوسعات وضخ استثمارات جديدة

>  بدء تنفيذ المرحلة الثانية »الخدمية« في المشروعات الثلاثة القائمة.. العام المقبل

> البحث عن عروض تنافسية والسعي لأحجام أكبر من القروض وراء التشاور مع بنوك جديدة لتمويل التوسعات

> الانتقائية وعدم مناسبة مساحات الأراضي المطروحة أبعدا »إعمار« عن المزايدات الأخيرة

> دراسات سوقية وافية لطريق »القاهرة ـ الإسكندرية« الصحراوي قبل استغلال أرض »بوابة القاهرة«

> التصرف الحكومي السريع في أزمة »مدينتي« يدعم ثقة دوائر الاستثمار

>  بنوك »المشرق« و»الاتحاد الوطني« و»أبوظبي الإسلامي« تشارك في القرض الحالي والتمويلات الجديدة

>  تحديد %5 سقفاً لإقراض الشركات العقارية يكبل نمو القطاع ومساهمته في الناتج المحــلي الإجمـــالي

>  7.2 مليار جنيه أصول الشرگــة تعـــادل تنــفيذ %23 من جمـيع المشروعات

>  مفاوضات مع عدة بنوك لتوريق مديونيات عملاء ما بعد 2008.. ودراسة إطالة أمد السداد لأكثر من 5 سنوا

حازم عشري: معالجة الحكومة للأزمة جاءت سليمة بنسبة %100 وفي توقيت جيد، خاصة أن تداعيات هذه الأزمة في حالة استمرارها كانت سلبية بجميع المقاييس خاصة بالنسبة لنظرة المستثمر الأجنبي للسوق المصرية، وأن عددا من المستثمرين انتابهم التردد في الفترة ما بين اندلاع الأزمة والاعلان عن الحل الحكومي، والذي أثبت جودة المناخ الاستثماري في مصر واستقرار الأوضاع القانونية به..

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة