أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬لوجيني‮«: ‬الحكومة الجزائرية ليست الجهة المناسبة لشراء‮ »‬جيزي‮«‬


كتب ـ محمد مجدي وسيد حامد:
 
أكد نضير لوجيني، نائب رئيس جمعية ريادة الأعمال في الجزائر، أن الحكومة الجزائرية، ليست الجهة المناسبة لشراء شركة »جيزي للاتصالات« والمملوكة لشركة »أوراسكوم تليكوم« المصرية.

 
وقال »لوجيني« لـ»المال«، علي هامش المؤتمر الخامس حول الحرية الاقتصادية الذي عقد أمس الأول، إن هذا الإجراء سيؤدي إلي ارتداد الاقتصاد الجزائري لعقود ماضية، حينما توسعت الحكومة في تأميم الشركات الأجنبية، مشيراً إلي أن »أوراسكوم تليكوم« قامت بتنفيذ عدد من المشروعات الناجحة في الجزائر، مما أدي إلي خلق فرص عمل جديدة هناك.
 
وأوضح »لوجيني« أن تراجع الجزائر إلي المركز الأخير في تقرير الحرية الاقتصادية في العالم العربي لعام 2010، كان نتيجة عدة عوامل، من بينها تهميش دور القطاع الخاص، في تنمية الاقتصاد المحلي، بالإضافة إلي اتجاه الحكومة لسن مجموعة من التشريعات والإصلاحات التي تميل لصالح ملكية الدولة.
 
وأضاف أنه مع نهاية عقد الثمانينيات، وضعت الحكومة الجزائرية مجموعة من التعديلات الهيكلية مع صندوق النقد الدولي، من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية، بالإضافة إلي القيام بالعديد من الإصلاحات الهيكلية بالاقتصاد الوطني.
 
وأشار »لوجيني« إلي أن »نظام الخصخصة العالمية«، الذي تبنته الجزائر 1997 كان فاشلاً، حيث تم ترشيح 1400 شركة للخصخصة،. وتمت خصخصة ما يقرب من 1200 شركة فقط.
 
وأكد أن فشل نظام الخصخصة في الجزائر، جاء لعدم وجود استراتيجية واضحة المعالم، في ظل وجود الكثير من الشركات المملوكة للدولة، التي لا تصب في صالح الاقتصاد الجزائري.
 
وأوضح »لوجيني« أنه خلال 10 سنوات، تم تأميم 450 شركة من بين الشركات التي تمت خصخصتها، وتضم 400 شركة صغيرة، لم يكن لها دور قوي في تحريك الاقتصاد المحلي، بالإضافة إلي 50 شركة متبقية، تنوعت مجالاتها بين مصانع الصلب، والصناعات الكيماوية، و4 مصانع للأسمنت، بالإضافة إلي شركات تنقيب عن المعادن والنفط.
 
وقال »لوجيني« إن الجزائر كانت غير مستعدة لتوقيع اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية، واعتبر أنها كانت مفاجئة للجزائر، في وقت لم تكن مستعدة فيه، للدخول في أي اتفاقيات جديدة، خاصة أن الكيان الاقتصادي للدولة غير مستقر، مشيراً إلي أنه تمت الموافقة علي الاتفاقية رغم ضعف البنية الأساسية بالجزائر، وعدم وجود شركات قادرة علي منافسة الشركات العربية الأخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة