اقتصاد وأسواق

‮»‬شمال سيناء الصناعية‮« ‬تستعجل الربط بالشبگة القومية للگهرباء


نسمة بيومي
 
يعاني عدد من المستثمرين الصناعيين بشمال وجنوب سيناء من انخفاض الاحمال الكهربائية اللازمة لتشغيل المصانع نتيجة انخفاض قدرة المحولات وطالبوا بضرورة الاسراع بربطهم بالشبكة القومية للكهرباء بشكل كامل.


 
ولفتوا الي انه سيتم نقل الورش والمصانع الصغيرة بشمال سيناء الي المنطقة الصناعية الجديد في المساعيد وهي غير مؤهلة من حيث البنية التحتية خاصة الكهرباء الامر الذي يضر بعمل هذه المصانع والورش ويلحق بها الخسائر.

 
علي الجانب الآخر اكدت وزارة الكهرباء والطاقة انه تم ربط شمال سيناء بالشبكة القومية للكهرباء عن طريق الكابلات وتم ادخال الكهرباء في 186 قرية وتابعا بخلاف المدن باستثمارات بلغت 450 مليون جنيه.

 
ويقول الدكتور أكثم أبوالعلا، المستشار الاعلامي لوزارة الكهرباء والطاقة، إن الاحمال الكهربائية بمحافظة شمال وجنوب سيناء اكبر بكثير من الانشطة الصناعية الموجودة بالمنطقتين، موضحا ان تلك المناطق تم ربطها بالفعل بالشبكة القومية للكهرباء وتتضمن خطة العام الحالي 2011/2010 استكمال توصيل الكهرباء الي سيناء والعوينات وان الخطط مستمرة لاستكمال انارة القرية والتوابع والتوسع في توفير الطاقة الكهربائية لكل من يطلبها.

 
واشار الي ان قطاع الكهرباء وافق علي جميع المطالب التي تقدمت بها المحافظة اليه ومن المقرر توصيل الكهرباء الي جميع المناطق تبعا للخطة الموضوعة من قبل الوزارة.

 
واكد هاني هريدي مستثمر بمجال الورش الكهربائية بشمال سيناء، ان المستثمرين الصناعيين بالمحافظة يعانون من مشاكل عديدة تتعلق بالكهرباء بما يحد من خططه التوسعية بالمنطقة ومن ضمن المشكلات ان المحولات الكهربائية تنخفض قدرتها وطاقتها عن مجاراة الانشطة الصناعية الامر الذي يحتم ضرورة زيادة تلك الاحمال.

 
واوضح انه يوجد بشمال سيناء حوالي 700 ورشة صناعية تعمل بمحطة كهرباء فرعية واحدة تحتوي علي 6 محولات سعة الواحد منها 500 حصان »3000 ميجاوات«، موضحا ان اصحاب الصناعات طالبوا المحافظة بزيادة الاحمال.

 
ولفت الي أن مدينتي العريش، والشيخ زايد وغيرهما تشمل العديد من الورش الصناعية والمصانع العاملة بقطاعات النجارة والحدادة والخراطة والرخام والطوب والبلاط وغير ذلك من الانشطة ومن ثم لابد من دعم تلك الانشطة وامدادها بالبنية التحتية اللازمة من مرافق وكهرباء وطرق.

 
وقال إن المحافظة قررت نقل جميع الورش الصناعية التي تقع بمناطق العشوائية الي المنطقة الصناعية الجديدة بالمساعيد ولكن طالبت المستثمرين بتحمل جميع تكاليف اقامة البنية التحتية الكهربائية من البداية وهو ما لا يقدرون عليه ويجب علي المحافظة وقطاع الكهرباء ان يتحملا بعض تلك النفقات، لافتا الي ان عدم تأهيل المساعيد كهربائيا لاستقبال الورش الصناعية، سيحقق خسائر فادحة لتلك الصناعات بل توقف بعضها خاصة انه لا يوجد ربط مباشر بينهم وبين الشبكة القومية للكهرباء بل انهم يعملون بمحولات منخفضة القدرة ومحطتي ديزل وبخارية. وطالب الشركة القابضة للكهرباء بسرعة توصيل الكهرباء وربط شمال وجنوب سيناء مع الشبكة القومية قبل نقل الورش الصناعية الي منطقة جديدة غير مؤهلة.

 
من جانب اخر اكد الدكتور عادل العزبي، نائب رئيس شعبة المستثمرين، ان توصيل الكهرباء الي مناطق سيناء والعوينات وغيرها يتم بموجب خطة قومية محدد لها ميزانية ضخمة واولويات في التوصيل بتوقيتات محددة ويتم التوصيل تباعا بالانتقال من منطقة صناعية لاخري، موضحا انه لا يوجد تفهم حقيقي من قبل المستثمرين الصناعيين لحقيقة موضوع ربطهم بالشبكة القومية لان ذلك يعتمد علي الاولويات والمعروض الكهربائي المتاح.

 
واوضح ان نقل الورش الصناعية الي منطقة جديدة امر مجد لابد من تنفيذه ولكن لابد من تحمل المحافظة تكاليف انشاء البنية التحتية الكهربائية اللازمة لتشغيلهت وتعظيم عوائدها وزيادة الاستثمارات الاخري بتلك الصناعات الحيوية وليس الكهرباء فقط بل لابد ان تتحمل المحافظة توفير الاراضي والمياه والمرافق ووسائل المواصلات قبل نقل تلك الورش.

 
واشار الي ان مناطق سيناء وشرق العوينات معدل الاستثمار الصناعي فيها لايزال محدودا وبالتالي من الممكن ان يكون هذا هو سبب التأخير في ربطها بالشبكة القومية بشكل كامل ولكن هذا لا يعني الابطاء في التوصيل بل لابد من الاسراع بمدها باحمال تكفيها للعمل ولا تعطل مصالحها.

 
جدير بالذكر ان وزارة الكهرباء اكدت ان المرحلة الاولي لمشروع ربط منطقة شرق العوينات بالشبكة القومية للكهرباء تسير وفقا للبرنامج الزمني المحدد لها حيث بلغ اجمالي التعاقدات حتي الآن مع الشركات المنفذة للمشروع 761 مليون جنيه من اجمالي التكلفة الفعلية للمرحلة البالغة 1.5 مليار جنيه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة