أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

«بلومبرج »: الشركات الكبيرة أكثر قدرة على التوظيف فى الولايات المتحدة


المال ـ خاص

على عكس الشائع أظهر مسح لمكتب إحصائيات العمل الأمريكى أن الشركات الكبيرة وليست الصغيرة هى الأقدر على التوظيف فى الولايات المتحدة، وذلك بتأثير تباطؤ النمو وتداعيات الركود على الشركات الصغيرة .
وذكر بيتر أورساج، الكاتب فى وكالة بلومبرج الإخبارية، أن تحسن التوظيف لدى الشركات الأصغر حجمًا وبلوغها المعدلات التى نجحت الشركات كبيرة الحجم فى تحقيقها كان سيضمن توفير ما يقرب من 4 ملايين وظيفة حاليًا .

لكن بيانات المسح ألقت الضوء على نقاط الضعف الأساسية فى سوق العمالة فى الولايات المتحدة، حيث تشير إلى تباطؤ نمو التوظيف لدى الشركات الأصغر حجمًا، بسبب الأضرار التى لحقت بها جراء الركود .

ويتم استخدام البيانات الصادرة عن مكتب خلق الوظائف ومسوح دورات العمل فى فحص التوجهات البارزة فى التوظيف وخسارة الوظائف، بينما يتم استخدام أرقام التوظيف الشهرية التى تحظى بشهرة أكبر بغرض الكشف عن صافى التغير فى التوظيف عن طريق حساب الفارق فيما بين عدد العمال الذين تم توظيفهم وعدد الذين فقدوا وظائفهم، ويعنى هذا أن بيانات مكتب خلق الوظائف تقدم معلومات حاسمة بشأن انتعاش التوظيف وتراجعه، كما أنها تسهم فى تحديد عما إذا كان تحسن التوظيف يرجع إلى زيادة عدد من تم تشغيلهم أم إلى تقليص عدد من فقدوا وظائفهم .

ويرى أورساج، أن البيانات الصادرة عن مكتب خلق الوظائف يمكن استخدامها فى تفسير سبب تحسن التوظيف استنادًا إلى حجم الشركات، ويتفق مع هذا الرأى اقتصاديون كبار مثل آلان كروجر، الذى يشغل حاليًا منصب رئيس مجلس المستشاريين الاقتصاديين التابع للرئيس أوباما، وسارة تشارنى، التى تشغل حالياً منصبًا رفيعًا فى وزارة الخزانة الأمريكية، حيث قالا العام الماضى، إن بيانات مكتب خلق الوظائف تقدم معلومات محدثة بشأن توجهات التوظيف من ناحية حجم الشركات .

وكان كروجر، وتشارنز، قد توصلا العام الماضى، استنادًا إلى بيانات مكتب خلق الوظائف إلى أن الشركات الصغيرة قد لحقت بها أشد الأضرار أثناء الركود، وأنها ما زالت عاجزة عن توفير الوظائف فى المراحل الأولى من التعافى، بينما تمكنت الشركات متوسطة وكبيرة الحجم من تسريع وتيرة التوظيف، ويبدو هذا النمط صالحًا للتطبيق فى الوقت الراهن .

وكشف أحدث البيانات، أن الشركات الكبرى التى توظف عددًا يزيد على 5 آلاف عامل قد توسعت بمتوسط يقدر بنحو %0.4 شهريًا خلال الفترة من يناير 2011 ، إلى فبراير 2012 ، أما الشركات الصغيرة التى تحتفظ بعدد يتراوح بين 10 و 50 عاملاً، فقد توسعت بنسبة مئوية ضئيلة لا تتجاوز %0.1 شهريًا، كما قامت الشركات التى تحتفظ بقوة عاملة تقل عن 9 موظفين بتقليص صافى العمالة الجارى تشغيلها لديها .

وقد راعت البيانات اشتمال الشركات الكبرى على العديد من العمليات الأصغر، ومن المفيد لذلك دراسة توجهات التوظيف لدى الأعمال التى تحتفظ بعدد يزيد أو يقل عن 250 عاملاً، سواء كانت جزءًا من شركة أكبر أو مستقلة بذاتها، حيث إن النظر على النحو السابق، يساعد على التوصل لفهم أفضل لدور الحجم فى التأثير على توجهات التوظيف .

ويتضح وفقًا لهذا أن الكيانات التى توظف عمالة تزيد على 250 عاملاً، قد توسعت فى التشغيل بمتوسط تقدر نسبته بنحو %0.25شهريًا، وذلك مقارنة بمتوسط يقدر بنحو %0.15 بالنسبة للكيانات التى توظف عددًا يقل عن 250 عاملاً، وإذا نجحت الكيانات التى يقل عدد موظفيها عن 250 عاملاً، فى تسريع معدل التشغيل لديها وصولاً للمتوسط نفسه المقدر بنحو %0.15 فسيكون من الممكن توفير ما يزيد على مليونى وظيفة حاليًا .

وتتناقض البيانات السابقة مع تلك الصادرة عن مؤشرات القطاع الخاص، فقد كشف تقرير «ADP» للتوظيف القومى على سبيل المثال عن تسارع وتيرة النمو فى التوظيف خلال العام الماضى، فى الشركات التى تحتفظ بعمالة يقل عددها عن 500 عامل، مقارنة بتلك التى تحتفظ بعمالة يزيد عددها على 500 عامل .

لكن المحلليين يشككون فى صلاحية مؤشرات القطاع الخاص بسبب إغفالها تصنيف الشركات الكبيرة للغاية بشكل منفصل، كما يرى البعض منهم أن الأعمال الصغيرة التى تولت مؤشرات القطاع الخاص تغطيتها ربما كان نموها يتزايد بوتيرة متسارعة، مقارنة بشركات أخرى صغيرة الحجم لم تتم تغطيتها .

ويمكن لذلك أن تكون البيانات الصادرة عن مكتب خلق الوظائف هى أفضل وسيلة لإلقاء الضوء على ما حدث فى سوق العمالة العام الماضى، عندما انتعش النمو فى التوظيف فى بداية العام ثم تراجع لاحقًا .

وتشير البيانات الصادرة عن مكتب خلق الوظائف أن صافى النمو فى التوظيف فى الربع الأول من العام الماضى، بالنسبة للكيانات التى يقل عدد موظفيها عن 250 عاملاً، قد تماثل تقريبًا صافى نمو الكيانات التى يزيد عدد موظفيها على 250 عاملاً، أما خلال الفترة المتبقية من العام فقد تراجع صافى النمو فى التوظيف ثلاث مرات بالنسبة للكيانات الأصغر حجمًا .

ويرى كروجر، أن انكماش قدرة الشركات الصغيرة على التوظيف، مقارنة بالكبيرة يمكن إرجاعه إلى احتفاظ الأولى بقدر أقل من التكاليف الثابتة المتصلة بالتشغيل وتسريح العمالة، مقارنة بالثانية، علاوة على احتفاظ الأولى بقدرة أقل على الحصول على الائتمان .

ورغم أن البيانات الحديثة تؤكد زيادة الائتمان المتاح للشركات الصغيرة، لكن بيانات مكتب خلق الوظائف تشير إلى أن هذه الشركات قد فقدت قدرتها على التوظيف لأسباب يمكن إرجاعها إلى تباطؤ النمو فى الطلب وصعوبة سداد المديونيات المتأخرة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة