أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

500‮ ‬مليون جنيه حجم استثمارات‮ »‬الرمال البيضاء‮« ‬في العريش والزعفرانة وسيناء


حوار ـ نسمة بيومي
 
اكد حمدي زاهر، نائب رئيس شعبة المناجم والمحاجر، رئيس مجلس إدارة شركة »زد عبر البحار« التي تعمل في عدة أنشطة اقتصادية، منها نشاط التعدين والاستثمار بخام الرمال البيضاء منذ أكثر من 20 عاما، أن العريش والزعفرانة وجنوب سيناء تعتبر من أفضل المناطق التي تحتوي علي احتياطيات ضخمة من الرمال البيضاء، موضحا أن حجم الاستثمار بتلك المناطق يتخطي500  مليون جنيه موزعة علي30  مستثمراً يعملون بتلك المناطق، مشيرا الي أن خام الرمال البيضاء (السيلكا) يدخل في صناعة الزجاج والصوديوم سيلكات والدهانات، وتمتلك مصر احتياطيات منه تتجاوز300  مليون طن.

 
 
ونفي »زاهر« في حواره مع »المال« وجود أي صعوبات أو معوقات أمام المستثمرين للتوسع في إقامة مشروعات جديدة لانتاج خام الرمال البيضاء موضحا أن تراخيص بدء أي مشروع بقطاع التعدين تستغرق من شهرين إلي ثلاثة شهور، الامر الذي لا يعد عائقاً أمام المستثمرين، موضحا أن توافر التمويل المادي والخبرة الفنية أهم الشروط لتنفيذ مشروعات جديدة بقطاع التعدين بشكل عام، وليس في خام الرمال البيضاء فقط.
 
وأوضح »زاهر« أن استهلاك السوق المحلية من الرمال البيضاء يصل إلي حوالي مليون طن سنويا بقيمة تقترب من80  مليون جنيه، أما التصدير فيتم في حدود مليون و100  الف طن سنويا، مشيرا الي أنه يتم تصدير هذا الخام الي عدة دول منها إيطاليا واليونان وتركيا في المراكز الاولي تليها دبي وعمان والكويت، موضحا أن التصدير يتم بمتوسط سعر 25 دولاراً للطن الواحد، لافتاً إلي أن خام الرمال البيضاء المصري لا يحتاج الي عمليات معالجة أو ضخ استثمارات جديدة لانشاء مصانع ترفع من جودة تلك الخامة.
 
وقال »زاهر« إن الرمال البيضاء المصرية تحتوي علي نسبة%99  من السيلكا، فيما تتراوح نسبة الحديد فيها بين 0.014 و0.02، كذلك فإنها تحتوي علي نسبة منخفضة من الألومنيوم مضيفا أن تلك النسب تعكس ارتفاع جودة هذا الخام وعدم احتياجه لعمليات معالجة، مشيرا الي أن تلك النسب تطابق أيضا النسب الدولية الموضوعة لتحديد مدي جودة خام الرمال البيضاء، مضيفا أن هناك العديد من الدول التي تستهدف رفع معدل جودة رمالها البيضاء عن طريق عمليات المعالجة لتصل الي جودة الرمال البيضاء المصرية.
 
وأكد »زاهر« أن مصر لا تقوم باستيراد أي كميات من الرمال البيضاء، موضحا أن إنتاج تلك الخامة يتم من خلال الاستعانة بمفرقعات ومعدات ثقيلة لتفتيت الطبقات غير المستخدمة من الجبال حتي يتم الوصول الي طبقة السيلكا ثم تحدث عملية التفجير، وفي النهاية يتم استخدام هزازات وكسارات للوصول الي حجم الرمال المطلوب، موضحا أن نشاط التعدين مرهق بطبعه، ويحتاج لبنية تحتية يتحمل تكاليفها المستثمر بالاضافة الي أن ارباحه تدخل في عملية التشغيل حتي يتم الحصول علي ارباح صافية ولكن علي المدي الطويل.
 
وتوقع أن يرتفع الاستهلاك المحلي من الرمال البيضاء خلال السنوات الثلاث المقبلة ليصل الي حوالي1.5  مليون طن بقيمة متوقعة 120 إلي130  مليون جنيه، نظرا لدخول العديد من مصانع الزجاج السوق المحلية خلال الفترة المقبلة، موضحا ان مصر تعمل بها حاليا حوالي23  مصنعاً للزجاج، وكلما ارتفع عدد تلك المصانع زاد معدل الاستهلاك المحلي من الرمال البيضاء، وبالتالي خلق سوقاً واسعة يستطيع المنتج تصريف أغلب إنتاجه فيها.

ويما يخص معدلات التصدير خلال الفترة المقبلة اشار زاهر الي أن ذلك المعدل ثابت، نتيجة عدة معوقات أولها مشكلات الموانئ وتأخر المراكب والشاحنات، الأمر الذي يمنع تصدير الخام بكميات ضخمة، بالاضافة الي ارتفاع اسعار النقل، فضلاً عن دخول العديد من الدول المنافسة ومنها الجزائر التي ستبدأ في تصدير الرمال البيضاء خلال2011  كذلك تونس وبلغاريا والسعودية والاردن وغيرها، الامر الذي سيرفع من حدة المنافسة ويحسم زيادة الصادرات لصالح الدول التي تتميز بأسعار أرخص وأنواع أجود.
 
وأوضح »زاهر« أن اقتراح وزارة التجارة والصناعة فرض رسم صادر علي الرمال البيضاء، سيسبب خسائر ضخمة للمصدرين، موضحا أن هيئة التنمية الصناعية سبق وأن قررت خلال2009  عدم فرض رسم صادر، والآن تطالب به، مشيراً إلي ان رسم الصادر يتم فرضه علي خام محدود الكمية والاحتياطي خوفا من نضوبه، ولكن الرمال البيضاء تكفي لاستهلاك السوق المحلية وللتصدير لقرون مقبلة.
 
وقال »زاهر« إن فرض رسم صادر أمر مرفوض حاليا ولكن من الممكن أن يحدث تفاوض علي فرض هذا الرسم بين المنتجين ووزارة التجارة والصناعة في حال حدوث ارتفاع في معدلات الاستهلاك المحلية خلال السنوات المقبلة لتتعدي حاجز1.5  مليون طن إذ إنه في تلك الحالة سيجد المنتج سوقا بديلة للتصدير لبيع المنتج، ومن ثم فإن رسم الصادر في تلك الحالة سيتم بناء علي حجم الاحتياطي وعمره الافتراض، موضحا أنه في تلك الحالة لن يرفض المنتج قيمة رسم الصادر أو حتي وقف التصدير.
 
وأضاف أن فرض رسم صادر خلال الفترة الحالية بقيمة مقترحة تبلغ35  جنيهاً لطن الرمال البيضاء الواحد سيؤدي الي وقف الصادرات إذ إن المنتج سيحمل تلك الزيادة للعميل، ومن ثم سيرتفع سعر بيع الطن الواحد وستتجه الدول المستوردة الي دول أخري منافسة وستجد بالطبع شروطاً ومزايا سعرية أفضل لاجتذاب أكبر قدر من العملاء لذلك فالبديل الواجب تطبيقه عدم فرض رسم صادر علي الرمال البيضاء حاليا.
 
واشار الي أن مصر ليست الدولة الوحيدة التي تصدر خاماتها التعدينية، حيث إن استراليا وجنوب أفريقيا وغيرهما تمتلك خامات بجودة مرتفعة وتقوم بتصديرها لليابان ولغيرها من الدول.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة