أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«كونكت أدز » تفاوض شركات إقليمية وعالمية لزيادة حصتها من «كعكة » الإعلانات الرقمية


حوار ـ هبة نبيل:

وأشار المهيرى الى وجود شركات كثيرة بحاجة الى ترويج منتجاتها ولديها تخوفات يمكن تجاوزها من خلال التواصل والشراكة معها ومنحها الثقة اللازمة وتمثيلها من خلال مكاتب الشركة المنتشرة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحتى باكستان، علاوة على امتلاكها الخبرات المدربة فى مجال الإعلانات الرقمية على مدار 10 سنوات بما يمكنها من الوجود كحلقة لنقل الخبرات العالمية للشركات وهو ما نسعى له فى أول بند من خطتنا الاستراتيجية .

 
 محمد المهيرى يتحدث لـ " المال"
وبالنسبة للمحور الثانى من الاستراتيجية والخاص بتعظيم حصة الشركة من كعكة الإعلانات الرقمية فى العالم، أكد أن ذلك ليس مستحيلا فى ظل التغيير المتسارع للتكنولوجيا واستخدام الانترنت، خاصة مع اختراق الإعلانات الرقمية لعدة منتجات ومجالات مختلفة أبرزها البورصة والسياحة والأفلام مع العلم بأن الانترنت هو الموصل أو وسيلة عرض تلك التكنولوجيا .

وألمح الى ضرورة استغلال الفرص المتوفرة فى العالم الرقمى بالشراكة مع لاعبين كبار مثل «تويتر » و «فيس بوك » و «مايكروسوفت » ، مضيفا إمكانية تحقيق هذا الهدف من خلال خبرات الدول الأوروبية السابقة فى هذا المجال مع وضع خطة زمنية للتنفيذ .

ورأى أن مجال الدعاية والإعلان عالميا يسير نحو الاتجاه الرقمى حيث تستحوذ دول أوروبا وأمريكا اللاتينية فى الإعلانات الرقمية على أكثر من %20 من إجمالى حجم الإعلانات مقارنة بنسبة %4 فقط فى مصر، متوقعا أن تصل حصة الإعلانات الرقمية فى المنطقة خلال 4 سنوات مقبلة الى %10 أو %15 من الحجم الإجمالى للإعلانات .

وقال إن المحور الثالث فى الاستراتيجية يركز على تقديم كل ما هو جديد فى سوق الإعلانات الرقمية من خلال منتجات الشركة خاصة منتجى التفعيل «Activation» والـ «Social Media» الموجه للتواصل الاجتماعى .

وأكد أن الشركة تحقق نموا سنويا فى مصر والمنطقة يزيد على %35 وحتى فى عام الثورة 2011 ونستهدف زيادتها بعد تنفيذ الاستراتيجية الجديدة، كما يسهم فى تحقيق هذا النمو دول مثل الإمارات والسعودية وقطر وباكستان والمغرب .

وقال إن الإمارات هى الدولة الأكثر ربحية ومبيعا للشركة، علاوة على وجود فرصة أمام السوق المحلية للاستحواذ على نسبة أكبر فى هذا المجال، مؤكدا استهدافهم خلال المرحلة المقبلة التركيز على السوقين السعودية والقطرية نظرا لزيادة الفرص الاستثمارية بمجال الإعلانات الرقمية هناك .

وأشار الى امتلاك شركته سبعة مكاتب فى منطقة الخليج العربى وشمال أفريقيا، حيث يوجد مكتب فى المغرب وقطر ومكتبان فى السعودية ومكتب فى الإمارات ومكتب فى مصر ومكتب فى باكستان ويتم التحرك من خلال المكاتب السبعة .

وألمح الى أنه على المدى القصير فى الفترة ما بين 12 و 18 شهرا سيتم التركيز على البلاد التى تم اختراقها بالفعل، فضلا عن دخول دول جديدة، مشيرا الى وجود رغبة ملحة للوجود قريبا بالكويت والتى يتم خدمتها الآن عبر مكتب الإمارات لحين افتتاح مكتب خاص بها .

ولفت الى أن مكتب السعودية يخدم السعودية فقط ومكتب الإمارات يخدم الخليج كله ما عدا السعودية أما مكتب مصر فيخدم أيضا لبنان والأردن ومكتب المغرب يخدم المغرب وتونس والجزائر ومكتب باكستان يخدم باكستان، لافتا الى وصول حجم الإعلان الرقمى فى 2011 الى ما يوازى 160 الى 180 مليون دولار فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .

وأوضح المهيرى أن «كونكت أدز » تختص بما يتعلق بخدمات الدعاية والإعلان الرقمى، مشيرا إلى أنه مع وجود الشركة بالسوق فى عام 2002 رسميا، لم تكن هناك مواقع كثيرة مقارنة بالوقت الراهن حيث اتسع الآن مفهوم الإعلان الرقمى بعد التطور الحادث فى هذا المجال، وأن الشركة لديها الآن أكثر من 100 موظف فى المنطقة .

وحول أنشطة الشركة استعرض المهيرى خدمات «كونكت أدز » فى ثلاثة منتجات رئيسية وهى تمثيل الديجيتال ميديا أو التمثيل الإعلانى أو الـ «Digital Media Representation» من خلال بيع المساحات والمنتجات الإعلانية الموجودة مثلما حدث مع «تويتر » و «فيس بوك » و «مصراوى » ، وبذلك تصبح «كونكت » وكالة إعلانية لهذه الأطراف .

أما المنتج الثانى وهو الجزء الخاص بالـ «Social Media» أو الإعلان الاجتماعى حيث يتم تدريب وتوعية الشركات بكيفية استخدام الـ «Social Media» فى ترويج السلع والمنتجات بوضع خطة للتعامل مع العميل وقياس ردود أفعاله فهو نظام شامل متكامل بداية من كيفية الاستخدام حتى تنفيذ الخطة كاملة وقد تكون خططا سنوية وشهرية أو مرتبطة بمناسبة .

كما أن تكلفة هذا المنتج تحدد وفقا لمثلث يضم ما تحصل عليه الشركة من منتجات ومدة الاستفادة منها وما تحتاجه من أدوات لتنفيذ خطتها وترويج منتجاتها .

بينما يسمى المنتج الثالث بالـ «Search Works» وهو يختص بنوع معين من الإعلانات مثل ما تقدمه الشركة من خدمات لكل من «فيس بوك » و «جوجل » لأن لديها منتجات بحاجة لفريق يعمل عليها بشكل دائم للدعاية والإعلان علاوة على اختلاف عمليات البيع معها .

وأضاف أن الشركة تمتلك منتجات أخرى مكملة للمنتجات الثلاثة الرئيسية منها جزء خاص بالـ «Creative» وهو أول وأقدم الأقسام الخاصة بتصميم وتطوير الأنشطة والمنتجات لصالح الشركاء ويقدم خدمات لشركة «مايكروسوفت » وشركات فى الخارج مثل «فيس بوك ».

بالإضافة الى منتج آخر اسمه «Share Boxs» وهو يقوم بعمل الـ «Activation» أو التفعيل ويعتمد على تركيب أدوات اعلانات رقمية لتفعيل وعرض المنتجات التى ترغب الشركات فى عرضها أو اطلاقها بالسوق لترويجها بين المستهلكين .

وأوضح مدير «كونكت أدز » أن الشراكة مع «تويتر » والتى تم الإعلان عنها منذ ثلاثة أسابيع ستبدأ بالتنفيذ فعليا فى يناير المقبل بتعيين فرق مختصة بمواصفات معينة ومدربة ليستطيعوا تمثيل شبكة «تويتر » ، مؤكدا أنها شراكة لتمثيل «تويتر » فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى مجال الإعلانات الرقمية ولديها ثلاثة منتجات إعلانية ويتم العمل الآن معهم بشكل مكثف استعدادا للتنفيذ .

وأشار الى أن كلا من «تويتر » و «فيس بوك » يقدمان منتجات مختلفة تماما فإن «تويتر » مرتبط بالمحتوى ويعتمد على اهتمامات ما فى الوقت الذى يركز فيه «فيس بوك » على التواصل بين جمهور تربطه صلات ما .

وردا على سؤال «المال » حول حصة الـ «Social Media» أو مواقع التواصل الاجتماعى من كعكة الإعلانات الرقمية، قال المهيرى إنها تمثل الجزء الأحدث وليس الأكبر فى هذا المجال بما دفعنا لعقد شراكات مع شبكتى «تويتر » و «فيس بوك » وهما المستحوذان على هذا القطاع، إضافة الى دراسة الفرص الموجودة داخل سوق الشبكات الاجتماعية من حيث دخول لاعبين جدد أو زيادة أعداد المستخدمين والمتفاعلين مع الإعلانات الموجودة على تلك الشبكات .

وأكد أن كل شريك من شركاء كونكت أدز » يخاطب جزءا معينا فى مجال الإعلان الرقمى وهم حوالى 9 شركاء أبرزها «مايكروسوفت » و «فيس بوك » و «تويتر » و «لينك أون لاين » و «MSN Arabia» و «4Shared» علاوة على مجموعة كبيرة من المعلنين فى مجالات مختلفة، منها شركات الطيران والسيارات والمنتجات الغذائية والبنوك والملابس والاكسسوارات والمطاعم وشركات المحمول الثلاث فى مصر وشركات المحمول فى المنطقة وشركات عالمية وشركات تكنولوجيا المعلومات .

واعتبر تنفيذ خطة «البرودباند » ودخول تكنولوجيا الجيل الرابع للسوق المحلية بمثابة قوة دفع لعجلة الإعلان الرقمى ومساحة كبرى للعمل فيه علاوة على زيادة عدد مستخدمى الانترنت، حيث إن تقديم سرعات أكبر يدعم رواج الإعلانات الأثقل فى التحميل .

وأكد أن الشركة لا تقدم خدماتها الإعلانية على أى بوابات حكومية، موضحا أن دخول البوابات الحكومية فى تقديم مساحات إعلانية فكرة رائعة وبحاجة لتوفير صمامات الأمان الكافية لحماية بيانات المستخدمين علاوة على تنويع الأنشطة والخدمات المقدمة .

وأوصى المهيرى بأهمية الإبداع فى تطوير مجال الإعلانات الرقمية لوجود حاجة ملحة لمحتوى أكبر بمواقع كثيرة بالسوق المحلية فى مجالات مختلفة وهنا تظهر أهمية الأفكار الإبداعية، إضافة الى تنفيذها وضمان استمراريتها حيث تمثل مصر مساحات وفرصا كبيرة لإنشاء مواقع فى عدة مجالات مثل الصحة والأغذية والسيارات وغيرها، مؤكدا أهمية التنوع فى المحتوى العربى ورفع جودته فى مجالات مثل السياحة والأعمال والأخبار والصحة والأغذية والسياسة .

كشف محمد المهيرى، المدير التنفيذى لشركة «كونكت أدز » العاملة فى مجال الإعلانات الرقمية، عن اقتراب الشركة من توقيع عقود مع شركاء جدد فى مجال المحتوى الالكترونى على شبكة الانترنت والموبايل لتقديم إعلانات رقمية، مؤكدا تفاوضهم فى هذا الصدد مع بعض الشركات العالمية والإقليمية داخل الوطن العربى وشمال أفريقيا .

وكشف فى حواره مع «المال » عن استراتيجية الشركة خلال السنوات المقبلة والتى تتضمن ثلاثة محاور رئيسية بداية من بناء الشركة جسر التواصل لتصبح هى حلقة الوصل بين الغرب والمنطقة لنقل الفرص المتاحة من الخارج والى المنطقة، تليها تعظيم حصة الشركة من كعكة الإعلانات الرقمية عالميا بجانب تقديم بعض المنتجات الجديدة لعملاء الشركة .

وتوقع أن تصل حصة الإعلانات الرقمية فى المنطقة خلال الـ 4 سنوات المقبلة الى %10 أو %15 من الحجم الإجمالى للإعلانات بالسوق مقارنة بنسبة %4 فقط حاليا .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة