أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الفاو‮: ‬ارتفاع أسعار الغذاء يهدد استقرار الدول الفقيرة


إعداد - محمد الحسيني

أكدت منظمة الأغذية والزراعة »الفاو« التابعة للأمم المتحدة أن أسعار الغذاء العالمية عاودت الارتفاع إلي المستويات القياسية التي سجلتها أثناء أزمة الغذاء العالمية عامي 2007 و2008، وذلك عقب القفزات الكبيرة التي حققتها في أكتوبر الماضي.

وتهدد الزيادة الأخيرة في أسعار الغذاء العالمية باندلاع موجة جديدة من أعمال الشغب مثل تلك التي اجتاحت الدول الفقيرة قبل عامين، وامتدت من بنجلاديش حتي هاييتي.

ومن المتوقع أن يتضرر المستهلكون في الدول الغنية أيضاً من زيادة أسعار الغذاء، خاصة بعد إعلان شركات الأغذية مثل »ماكدونالدز« و»كرافت« زيادة أسعار منتجاتهما العام المقبل.

وذكرت صحيفة »فاينانشيال تايمز« البريطانية نقلاً عن أحد المحللين في منظمة »الفاو« قوله إن الموقف يتدهور بسرعة شديدة. وأن أسعار الغذاء العالمية تقترب من مستوياتها المرتفعة التي سجلتها في 2008.

وأكدت»الفاو« ارتفاع مؤشر الغذاء الصادر عن المنظمة في أكتوبر بواقع 197.1 نقطة، بزيادة نسبتها %5 عن سبتمبر الماضي.. وهي الزيادة الأكبر للمؤشر منذ ما يزيد عن عامين.

ويرصد مؤشر »الفاو« لأسعار الأغذية العالمية تحركات أسعار عدد من السلع الغذائية مثل القمح، والذرة، والأرز، والبذور الزيتية، ومنتجات الألبان والسكر، واللحوم.

وقد اجتاز مؤشر »الفاو« لأسعار الغذاء مؤخراً المستويات المسجلة في بدايات عام 2007 مقترباً من القمة التي سجلها بين شهري فبراير ويوليو في خضم أزمة الغذاء العالمية في 2008.

من ناحيته استبعد أحد الخبراء حدوث انخفاض قريب في أسعار الغذاء وسط حالة من الترقب بين المتعاملين في سوق الغذاء العالمية.

وكانت »الفاو« قد توقعت في وقت سابق تراجع أسعار الغذاء عالمياً.. لكن الوضع الحالي دفع مسئولي المنظمة للتأكيد علي استمرار ارتفاع أسعار الغذاء خلال العام المقبل، مع توقعات بامتداد زيادة الأسعار إلي ما بعد 2011. وفي السياق نفسه تراجعت المساحة المزروعة قمحاً في المنطقة المعروفة باسم »سلة الخبز« في حوض البحر الأسود، عما كان متوقعاً مما ينذر بانخفاض حجم المحصول في 2011.

في الوقت ذاته أعلنت السلطات الروسية الأسبوع الماضي أن حجم المساحة المزروعة بمحاصيل الغلال الشتوية هذا العام يبلغ 15.5 مليون هكتار منخفضاً عن توقعات سابقة رجحت وصول هذه المساحة إلي 18 مليون هكتار.

وكانت روسيا قد فرضت حظراً علي صادراتها من الغلال حتي منتصف 2011، فيما وضعت أوكرانيا حصصاً محددة لصادراتها من القمح والذرة علي نحو يحد من صادراتها الخارجية من تلك السلع.

وقادت بعض السلع الرئيسية ارتفاع الأسعار الذي حدث الشهر الماضي، مثل السكر الذي وصل مؤخراً إلي أعلي مستوياته خلال 30 عاما، علاوة علي الذرة والبن وفول الصويا.

ورغم الزيادة الأخيرة والكبيرة في أسعار الغذاء العالمية، فإن »الفاو« قالت إن أسعار القمح والأرز لا تزال أقل من مستوياتها القياسية التي سجلتها في الماضي.. وأنها تتحرك باستقرار نسبي، في محاولة لطمأنة المستهلكين في دول العالم الثالث حيث يعتمد 5 مليارات من سكان العالم في غذائهم علي القمح والأرز بشكل أساسي.

وكانت أسعار الأرز قد وصلت إلي أعلي مستوي لها علي الاطلاق خلال 2008 بتسجيلها 1000 دولار للطن. لكنها حالياً لاتزال عند مستويات أقل بكثير بعد أن سجلت مؤخراً 505 دولارات للطن.

وبالمثل سجلت أسعار القمح مؤخراً 7 دولارات للبوشل بعد أن كانت قد وصلت إلي مستوي قياسي بلغ 12.5 دولار للبوشل في فبراير 2008.

وكانت السلطات الأوكرانية قد أصدرت قانوناً يقضي بتصدير ما تنتجه من غلال من خلال نظام الحصص، في خطوة تهدف إلي خفض صادراتها من الحبوب في السوق العالمية لتعويض النقص في إنتاجها بعد تأثر المحصول بالطقس السيئ.

من جانبه قال أحد المسئولين الأوكرانيين إن بلاده لا يمكنها زيادة صادراتها من الحبوب علي 6 ملايين طن بداية من الآن وفقاً للقانون الجديد، مع توقعات أن يصل إجمالي صادراتها من الحبوب إلي 2.7 مليون طن فقط خلال الفترة الباقية من 2010.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة