أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نار الغضب تحرق مقار الحزب والجماعة


شريف عيسى:

مقار للحزب الحاكم تهاجم وتشتعل، كما حدث تماماً فى أوج الثورة خلال يناير 2011، الفارق الوحيد هو اللافتة المعلقة على بوابة مقر الحزب، فبعد أن كانت تحمل لافتات «الحزب الوطنى الديمقراطى» فى 2011 أصبحت تحمل اسم «الحرية العدالة»، وشهدت الاحتجاجات الأخيرة ضد الإعلان الدستورى الذى أصدره الرئيس محمد مرسى، هجمات غير مسبوقة - من حيث العدد والانتشار - على مقار الحزب فى مختلف المحافظات، حيث حاصرت تظاهرات حاشدة، المقار، وأحرقت عدداً منها ورشقتها بالحجارة، كما وقعت إصابات نتيجة تصاعد المواجهات بين أنصار جماعة الإخوان، والقوى الثورية المناهضة لتلك القرارات.

 
قال أحمد النهرى، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة دمياط، إنه بمجرد صدور الإعلان، تجمعت بعض القوى الثورية والمدنية فى ميدان الساعة بمدينة دمياط، ونظمت مسيرة حاشدة فى اتجاه مقر الحزب محاولين اقتحامه وحرقه، مؤكداً أن باقى المقار والبالغ عددها 60 مقرا لم يتم الاعتداء عليها من قبل من سماهم «بلطجية الحزب الوطنى المنحل وفلول النظام السابق».

وأشار النهرى إلى أن المظاهرات والمسيرات المنددة بالقرارات الرئاسية، لم تتمكن من إلحاق أى خسائر بالأبنية المملوكة للحزب والجماعة فى دمياط.

وقال فريد السيد، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة القاهرة، إن عدداً من الشباب مدعى الثورية، دعوا على صفحة التواصل الاجتماعى فى «تويتر» لحرق جميع مقار الحزب والجماعة، مؤكداً أنه لا توجد أى تلفيات فى المبانى الخاصة بالحزب والجماعة.

وأشار السيد إلى أن مديرية أمن القاهرة تدخلت لحماية وتأمين مقار الحزب، مؤكداً أنها من الملكيات العامة التى وجب الدفاع عنها، وأن اللجنة القانونية بالحزب أبلغت الجهات الأمنية بالتهديدات التى تحيط بمقار الحزب والجماعة.

وقال إن الخلاف السياسى حول القرارات الصادرة عن رئيس الجمهورية، يجب ألا يتحول إلى صراع دموى لتصفية الحسابات، لكن يجب أن يتم فى إطار تبادل وجهات النظر، فى سبيل التوصل إلى توافق عام، بما يخدم المصلحة العامة للبلاد، دون تغليب لمصلحة حزبية أو شخصية لأحد.

من جهته، قال سامح بكر، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة البحيرة، إن محاولات مستميتة جرت فى مدينة دمنهور لاقتحام مقار الحزب والجماعة من جانب بعض المتظاهرين الرافضين لقرارات مرسى.

وكشف بكر أن قيادات الجماعة والحزب لجأت إلى الدفع بشباب الإخوان لحماية المقار، مؤكداً تبادل التراشق بالحجارة، مما دفع قيادات الجماعة والحزب للاستعانة بالأمن المركزى لحماية المقار مع تزايد أعداد المتظاهرين.

وأوضح مسئول الإعلام بمحافظة البحيرة أن الأمن المركزى لجأ إلى إلقاء القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، مشيراً إلى إلقاء القبض على 5 من مثيرى الشغب وتحويلهم إلى نيابة دمنهور.

ومن جانبه، كشف سيد إسماعيل، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة الشرقية، أنه تم الاعتداء على مقر حزب الحرية والعدالة بمركز الحسينية، إضافة إلى حصار منزل الدكتور محمد حبيش، مسئول أمانة «التثقيف بالمحافظة عن طريق التراشق بالطوب حتى وقت متأخر من مساء أمس الأول.

وفى السياق نفسه، قال أحمد رضوان، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة السويس، إن المظاهرات التى دعت إليها القوى السياسية مثل حزبى الوفد والناصرى وغيرهما بدأت فى حى الأربعين، لكنها اختلطت ببعض البلطجية من فلول النظام السابق الذين توجهوا لمقر الحزب، وقاموا بإلقاء الطوب وزجاجات المولوتوف والشماريخ عليهم، الأمر الذى تسبب فى إحداث تلفيات وإصابة 55 من أعضاء الحزب الذين تواجدوا لحماية المقر.

وأوضح رضوان أن الإصابات التى تعرض لها قيادات الحزب تتراوح بين إصابة فى الوجه أو فى القدمين، مشيراً إلى أنه تم تقديم بلاغ للنائب العام ضد مجموعة من قيادات بعض الأحزاب والسياسيين الموجودين بالمقر.

وكشف مسئول الإعلام بمحافظة السويس أن قوات الشرطة تدخلت فى تمام الساعة 2 فجراً لفض الاعتصام، مؤكداً أن مقر جماعة الإخوان بالسويس لم يتأثر بأى أضرار أو تلفيات.

ومن جهته، لفت عبدالحفيظ محمد، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة جنوب سيناء، إلى أن المحافظة لم تشهد أى اضطرابات من أى نوع، نظراً لعدم وجود أى تأثير للقوى الليبرالية والمدنية بها.

وقال رمضان الدقى، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة المنوفية، إنه لا توجد أى أعمال تخريبية ضد مقار حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين، وأن ما حدث أمس الأول، كرد فعل لتلك القرارات هو قيام بعض الأحزاب المدنية بعمل وقفة احتجاجية سلمية بمدينة شبين الكوم.

وأكد خالد عبدالغنى، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» ببورسعيد، أنه فور إعلان الرئيس للقرارات، قاد التيار الشعبى وبعض القوى الثورية والألتراس مسيرة إلى مقر الحزب وجماعة الإخوان بالمحافظة، ووقع تراشق بالألفاظ والحجارة.

وفى اليوم التالى قاد حزب النور والجبهة السلفية بالسويس مسيرة دعما لقرارات مرسى، فى حين نظم كل من «الألتراس» وحزب الدستور والتيار الشعبى والمصرى الديمقراطى الاجتماعى، مسيرة تناهض تلك القرارات.

وأشار عبدالغنى إلى أنه كان هناك تباطؤ من قبل قيادات الأمن فى فض الاشتباك الدائر أمام مقر الحزب، رغم قيام بعض الفئات المندسة بإلقاء الحجارة و«المولوتوف»، مؤكداً أن هناك إصابتين فى العين، بالخرطوش، بالإضافة إلى إصابة 100 عضو بالحزب والجماعة بين كسور وتشوهات بالوجه وقطع فى أماكن مختلفة بالجسد، الأمر الذى دعا إلى إجراء الإسعافات الأولية فى مقر الجماعة الذى يعلو الحزب.

وقال أنس إبراهيم، مسئول إعلام «الحرية والعدالة» بمحافظة الإسكندرية، إن أفراداً من التيار الشعبى وحزب الدستور وباقى الأحزاب المدنية اعتدوا على مقر حزب «الحرية والعدالة» وجماعة الإخوان المسلمين بمنطقة القائد إبراهيم، باستخدام الصواريخ والألعاب النارية وزجاجات المولوتوف، مشيراً إلى إصابة 12 فرداً من أعضاء الحزب والجماعة بجروح وكدمات جراء المصادمات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة