أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الببلاوى: مخاوف من تفاقم العجز المالى ومعدلات الدين العام


مها أبوودن:

أعرب الدكتور حازم الببلاوى، نائب رئيس الوزراء، وزير المالية الأسبق، عن قلقه العميق مما يحدث فى الساحة السياسية المحلية هذه الأيام، وهو ما نتج عنه انقسام حاد فى الشارع، إثر الإعلان الدستورى الذى أصدره الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، مساء الخميس الماضى.

 
 حازم الببلاوى
وأضاف الببلاوى أن ما يحدث فى الشارع حالياً، يهدد المسارين الاقتصادى والمالى، اللذين تسعى الدولة إلى تبنيهما خلال المرحلة المقبلة من أجل السيطرة على العجز المالى ومعدلات الدين العام التى تفاقمت بشكل كبير بعد ثورة 25 يناير، مشيراً إلى أن استمرار الوضع الحالى سيؤثر على استهدافات الدولة معدلات عجز الموازنة.

وقال الببلاوى: أنا قلق وغير مطمئن بسبب تداعيات الموقف فى الشارع، خصوصاً على الناحيتين الاقتصادية والمالية برمتهما، لأن المسار الاقتصادى لا يمكن أن يستقيم طالما انعدمت الرؤية بسبب عدم وضوح أهداف القرارات التى تتخذ، ومدى تأثيرها على الشارع.

أما فى شأن الإعلان الدستورى نفسه فقال الببلاوى، إن الحزب الذى ينتمى إليه وهو الحزب المصرى الديمقراطى، أعلن رفض الإعلان منذ البداية ودعا إلى مليونية للاعتراض عليها بسبب تمهيدها لحكم الفرد المطلق.

وحمل المهندس، حسام الخولى، مسئول الملف الاقتصادى بحزب الوفد، الرئيس محمد مرسى وحكومة الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، مسئولية تردى الأوضاع فى الشارع، والتى ستؤدى حتماً إلى انهيار المسار الاقتصادى الذى نادت به ثورة 25 يناير.

وأضاف الخولى أنه يحمل الرئيس مرسى تبعات هذا الموقف المتأزم، نتيجة إصداره قرارات سياسية غير مدروسة أدت إلى انقسام الشارع ولا يحمد عقباها على جميع المسارات، ومنها المسار الاقتصادى، إضافة إلى فشل حكومة الدكتور قنديل فى تحقيق أى انجاز اقتصادى منذ توليها، وهو ما أدى إلى حالة الاحتقان الشديد.

ورمى الكرة فى ملعب الرئيس لحل الأزمة الحالية، فالقوى السياسية عدا «الإسلام السياسى» جميعها لن تتراجع عن قرار الاعتصام المفتوح، لحين إلغاء الإعلان الدستورى الأخير.

وأشار الخولى إلى أن تداعيات الموقف الأخيرة قد تؤدى إلى تعطيل الاقتصاد، وبالقياس على الفترة التى سبقت الاضطرابات والتى لم يتحقق بها أى انجاز اقتصادى يذكر فإننا نجد فشلاً ذريعاً للحكومة الحالية، فى تحقيق أى هدف أو انجاز.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة