جريدة المال - من همس المناجاة وحديث الخاطر (‬51‮)‬‮
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

من همس المناجاة وحديث الخاطر (‬51‮)‬‮


)> ما أمرّ أن يغْلب إنسان علي أمره .. وأمرَ منه أن يغلب شعب بأسره علي أمره!!
 
> تتداوي الهموم أحيانا بالهموم!!
 
> يبدو أن حماقة الإنسان داء متأصل ليس منه في الغالب شفاء .. إلاَّ أن تكون رحمة الله!
 
> كثيرا ما تكون الدموع شفاءًا لأتراح القلب!
 
> فقدان القدرة علي »الحلم« موت .. بالأحلام يتجدد شباب الأفراد والأمم، وتتحقق الآمال!
 
> فقدان القدرة علي »الدهشة« بلادة .. الدهشة هي التي توقظ العقل والحواس، وتدفع رياح التغيير!
 
> تستطيع أن تمسك ببوادر النرجسية والاستبداد، حين يتطور المتحدث في كلامه من ضمير الغائب إلي ضمير المتكلم .. فيسند إلي نفسه كل الأفعال، بل ويسحب ملكية كل شيء علي نفسه حتي الوطن، فيبدو المالك المتصرف فيه!!!
 
> الذين ينتصرون للقدرية والجبرية، يتبنون أنه من الحماقة أن تتحدي أحداثا تحمل طابع القدر!!
 
> من الإيمان يستمد الإنسان قوة إزاء عالم يموج بالظلم والظلام!!
 
> قليلون هم من تقبلوا إدراك أن إغلاق مضايق تيران سنة 1967 يعني أن إسرائيل كانت تنعم لعشر سنوات بمرور آمن يعلمه العالم كله عدا الشعب المصري!!!
 
>>>
 
> لا جدال أن العقل أشرف هدية إلهية للإنسان .
 
> يدرك الإنسان حياة عقلية رفيعة، حين يستقر العقل علي عرش السيادة، وتستكين الغرائز علي أرض الطاعة والعبودية!
 
> يحتاج العاقل إلي حذرٍ دائم من خداع الغرائز، ليصفو فكره من الشوائب!
 
> حرت في تأمل واقعات القتل في الأقضيات، فبدا في الظاهر أن للقتل دائما ما يبرره أو علي الأقل ما يفسره، وبدا أكثر وأعمق ـ أنه لا شيء علي الإطلاق يمكن أن يبرر القتل!!!
 
> قال أحد الصوفية »لا تتأتي الولاية إلاَّ من يعرض عن الدنيا« .. وفي الحديث الشريف : »كن في الدنيا كأنك غريب .. أو عابر سبيل«!
 
> يا له من تكريم إلهي للإنسان، حملته هدية السماء في الحديث القدسي : »إن السموات والأرض ضعفت أن تسعني، ووسعني قلب عبدي المؤمن« .
 
> لا شيء أقوي من الحب إلاَّ الألم .. »محب مهزوم«!!
 
>>>
 
>  لماذا الطقوس والصيغ والمصكوكات بعيدة عن روح الإسلام الحقيقي ؟!
 
> كم يزيف المنافقون أهواءهم ويدارون مآربهم بكلمات التقوي المضيئة ؟!!
 
> غير جدير بالتلمذة من لا يستطيع التفوق علي معلمه!
 
> لا تصل الحكمة إلاَّ لمن ينشدها ويطرق بابها بصدق!
 
> لا تعوز صاحب المآرب علة يعتل بها!!!
 
> لا تحبس دموعك، فالرجال يبكون أحيانا!!!
 
> لو تأمل الناس في بطون التاريخ، لعرفوا من اين أتي »الملك الإله«!!
 
> في مشهد غريب يتجاوز فرط الثراء مع فرط الفقر في بلادنا!!
 
> أحيانا يكون في اليأس راحة!!!
 
> في كل إنسان كنوز مطمورة .. عليه أن يكتشفها!
 
> ما أجمل الصبر علي مرارة البلوي لإدراك حلآوة النجوي!
 
> ليس أفضل ممن أحب العمل دون أن يكترث للثمرة والجزاء .. بذلك تتوثق الصلة بينه وبين روح الوجود!!
 
> ما أجمل للإنسان أن يمتلئ بحب الحقيقة .
 
>>>
 
> هل صحيح أن سعادة الحب الأعزل بلا امكانيات، سعادة وهمية سرعان ما تتلاشي في خلاء التقشف والضنك ؟!
 
> حين يتملك الحزن، يبدو الوجود كله خاليا إلاَّ من نبض وجيعة الألم في الأعماق!!
 
> كثيرون هم من لا يذكرون الدين إلاَّ في المناسبات أو الملمات!!
 
> لا يطول القانون إلاَّ العاديين، أما الأقوياء فيسبحون فوقه!
 
> إذا دعتك قدرتك إلي ظلم الناس، فتذكر قدرة الله عليك!
 
> عينان لا تمسهما النار : عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله .
 
> إياك وسؤال اللئيم، وصدق من قالوا من قديم : حمارتك العرجاء ولا سؤال اللئيم!
 
> إيثار السلامة ضعف واحتياط، ولكن طلب الكمال قوة وإرادة!
 
> صعب علي الخاملين استخلاص أنفسهم من مستنقع التفاهة!
 
> حين تألف الغربة وتعتادها، يزول الشعور بالوحشة!!
 
> كل آتٍ قريب!
 
> لماذا لا يتواجد الإسلام في دور العلم والمصانع والمزارع، حتي يزدهر العلم والعمل بالإسلام، ولا تزدحم الطرقات والتكايا بالفقراء والجهلاء ؟!!
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة