أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الدوائر المفتوحة‮«.. ‬بين تفتيت الأصوات وتعظيم فرص الفوز


فيولا فهمي
 
يبدو أن الحل الوحيد، الذي اهتدي إليه الحزب الوطني لحل »حسبة برما« في الترشيحات، هي الدوائر المفتوحة، حيث رشح »الوطني« أكثر من مرشح علي مقعد واحد، في عدد كبير من الدوائر الانتخابية، بلغ نحو  40 دائرة علي مستوي الجمهورية.

 
حتي مقاعد »كوتة المرأة« لم يتم استثناؤها من آلية فتح هذه الدوائر.
 
حيث رشح الحزب أكثر من 4 سيدات في بعض المحافظات، ورغم ما يتردد حول اضطرار الحزب الوطني لاستخدام تلك الآلية، لفض النزاع بين ترشيحات الحرسين القديم والجديد، إلي جانب الرغبة في احتواء الانشقاقات، إلا أن قيادات الحزب أكدت أن استخدام هذا التكتيك الانتخابي، ربما لا يصب في مصلحة مرشحي الحزب كأفراد، لكنه يعزز في المقابل فرص فوز »الوطني« كمؤسسة حزبية.
 
في هذا الإطار أكد الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية، عضو أمانة السياسات بالحزب الوطني، أن التزام الحزب بنتائج المسارات الثلاثة، التي اجراها لاختيار مرشحيه في الانتخابات- ا لمجمعات الانتخابية، والانتخابات الداخلية، واستطلاعات الرأي- هي السبب وراء استخدام تكتيك »فتح الدوائر« في 40 دائرة انتخابية، علي مستوي الجمهورية، ذلك أن الرأي داخل الحزب، كان منقسماً حول العديد من المرشحين، حيث حصل البعض علي نسب متقاربة مع الآخرين، وأشار عودة إلي أن اصرار قيادات الحزب الوطني علي احترام رغبة القواعد والكوادر، أدي إلي استخدام تكتيك فتح الدوائر، وهو ما يعكس التزام الحزب بالشفافية وتعظيم قدرته التنافسية.
 
أضاف عودة: إن »الدوائر المفتوحة« إحدي آليات تعظيم حصيلة الأصوات التي سيحصل عليها الحزب، لأنها تؤدي إلي تحالف »الوطني« مع »الوطني«، بعكس ما يتردد من تنافس »الوطني« ضد »الوطني«، مؤكداً أن استخدام هذا التكتيك سوف يعزز التحالف الاختياري بين المرشحين، وبالتالي لن يفتت الأصوات، وإنما سيعظم من فرص فوز الوطني كمؤسسة حزبية.
 
وقال عودة، إن الحزب لجأ لاستخدام تلك الآلية الانتخابية مع الوجوه الجديدة، لأن المرشحين الجدد، لا يمتلكون خبرة، في تشكيل التحالفات أو قيادة العملية الانتخابية بجدارة، وبالتالي فإن فتح الدوائر سوف يساهم في تقوية القدرات التنافسية بين المرشحين الجدد للانتخابات، مؤكداً أن الدوائر المفتوحة سوف تقضي علي التزوير والتجاوزات الانتخابية.
 
من جانبه أوضح محمد عصمت أنور السادات، وكيل مؤسسي حزب الإصلاح والتنمية ومرشح دائرة تلا بالمنوفية »فئات«، أن الحزب الوطني لجأ لاستخدام تكتيك »فتح الدوائر« وترشيح أكثر من مرشح علي المقعد الواحد، بهدف احتواء الانشقاقات، داخل قوائم الحزب الوطني، واصفاً الدوائر المفتوحة بأنها »محاولة ترضية«.
 
واعتبر السادات أن ترشيح أكثر من مرشح علي مقعد واحد، سوف ينصب في مصلحة الحزب الوطني، ويعزز من فرص فوزه بالأغلبية البرلمانية في مجلس الشعب المقبل.
 
علي الجانب الآخر، وصف الدكتور صلاح الدين علي، الباحث القانوني بمجلس الشعب، خبير الشئون البرلمانية، تكتيك »فتح الدوائر« بـ»التجربة الفاشلة« التي تعكس تناقض أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطني، لأنه تعهد من قبل بأن الحزب سوف يلتزم بمبدأ »مرشح واحد لمقعد واحد« ، وبالتالي فإن استخدام آلية »فتح الدوائر« هي أقرب لأسلوب الترضية منها لأسلوب حسم الاختيار.
 
وأوضح صلاح الدين  أن »الوطني« سوف ينافس »الوطني« في الدوائر الخالية من الإخوان المسلمين، وبالتالي سوف يفتت الأصوات، لأن تعدد الخيارات يشتت ويفتت الأصوات، مؤكداً أن تلك التجربة الفاشلة- علي حد وصفه- سوف تطيح بالرموز البارزة في الحزب الوطني، داعياً قيادات الحزب إلي إعادة الحسابات في استخدام  تكتيك الدوائر المفتوحة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة