اقتصاد وأسواق

وزارة السياحة تدعم الفنادق لاجتياز متطلبات الـN.N


شريف بدر ـ أكرم مدحت
 
بدأت الفنادق المصرية إجراءات التصنيف، وفقاً للمعايير الجديدة، التي يطلق عليها »N.N « للحصول علي عدد النجوم طبقاً للتصنيف الجديد، الذي وضعته وزارة السياحة، ويعتمد علي 3 عناصر، هي: البنية الأساسية للفندق، جودة الخدمة والخامات، وسلامة الغذاء والصحة.

 
 
 وسيم محيى الدين
وتجري التصنيف لجان تقييم مكونة من مندوبين من وزارة السياحة ومنظمة السياحة العالمية، علي أن يتم العمل وفقاً لمعايير التصنيف الجديد بداية من يناير 2012.
 
ودعا وسيم محيي الدين، رئيس غرفة المنشآت الفندقية، الفنادق إلي التقدم لوزارة السياحة لتقييمها علي التصنيف الجديد، قبل انتهاء المدة المحددة »31 ديسمبر 2011« حتي يمكنها توفيق وضعها طبقاً لمتطلبات معايير التصنيف الجديد لتلافي وقوعها تحت طائلة العقوبات، التي تصل إلي إلغاء تراخيص الفندق.

 
وأوضح أن الغرفة ووزارة السياحة، تقومان بمعاونة الفنادق من أجل اجتياز اختبارات المعايير الجديدة، للحفاظ علي تصنيفها، وذلك من خلال لجان توعية وتوفير عنصر التدريب من خلال وزارة السياحة، التي رصدت لهذا الغرض 50 مليون جنيه، لتدريب العمالة الفندقية علي مستوي الجمهورية بقرار من مجلس الوزراء، كما تم تكوين مجلس أعلي للتدريب برئاسة وزير السياحة وعضوية وزيري التعليم العالي والتريبة والتعليم.

 
وأضاف أن هناك لجنة تدريب في الغرفة، أعضاؤها أساتذة في هذا المجال، بسبب خبراتهم السابقة في العمل في شركات إدارة الفنادق العالمية في مختلف التخصصات في العمل الفندقي.

 
وأشار إلي أنه سيتم توزيع حاسب آلي مجاناً، علي الفنادق فئة 3 نجوم فأقل بجانب توفير برامج »سوفت وير« تساعدهم علي التنظيم الإداري، والتي توفر من 50 إلي %60 من الأعمال الإدارية بالفنادق، من ضمنها برنامج الأرشيف الإلكتروني وبرنامج »أماديوس« لتسويق الفنادق في كل أنحاء العالم، مؤكداً أن التدريب سيتم من خلال فروع الغرفة الـ6 في المحافظات المختلفة، التي تغطي كل منها عدة مناطق.

 
من ناحية أخري، قال أحمد الخادم، مستشار وزير السياحة لشئون الفنادق، إن المعايير الجديدة تتسم بالمرونة، والاختلاف في أعضاء لجنة التفتيش يكون في صالح المنشأة، متوقعاً أن تبلغ نسبة التظلمات التي ترسلها الفنادق من عمليات التقييم الجديدة، بما يتراوح بين 8 و%10، وهي الفنادق التي لم تستطع الحصول علي درجة النجومية التي كانت ترغب فيها، فمثلاً قد يتقدم للحصول علي درجة 5 نجوم، ولا يحصل سوي علي 4 نجوم، لذا عليه التوجه إلي غرفة المنشآت الفندقية للتظلم.

 
وأشار »الخادم« إلي أن التقييم الجديد يستهدف استعادة ثقة العالم في التصنيف المصري، بعد أن كان لا يلتفت إليه من قبل منظمو الرحلات الأجنبية، معتمدين علي المعايير الخاصة بهم في تصنيف الفنادق المصرية في برامجهم السياحية، لذا فإن المعايير الجديدة، تم وضعها بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية، التي ستتابع عمليات التطبيق، بعد ذلك من خلال 5 خبراء مقيمين في مصر.
 
وأكد »الخادم« أنه تم وضع الطبعة الأولي للمواصفات الجديدة للفنادق في شهر أغسطس الماضي، وطبعت النسخة النهائية منها، وهناك مهلة حتي 31 دسيمبر 2011 لتقديم طلبات التصنيف، وبدء العمل وفقاً للتصنيف الجديد مطلع 2012، مشيراً إلي أن أي فندق يجد نفسه يطبق هذه المعايير يتقدم بطلب لوزارة السياحة للتقييم علي أساسها، وأنه اعتباراً من يناير 2012، فإنه سيتم إلغاء تراخيص الفنادق غير المصنفة وفقاً للمعايير الجديدة.
 
وأوضح »الخادم« أن الفنادق باختلاف تصنيفاتها يجب أن تهتم بالعنصر الخاص بصحة وسلامة الغذاء، الذي تم استبعاده من المعايير ذات النقاط، لأنه متطلب رئيسي ولا يحتمل التقييم أو التنازل عن درجة واحدة، مضيفاً أنه تم وضع معايير لمعاونة الفنادق علي اجتياز الاختبارات الخاصة بهذا الجانب المهم، وأي تقصير في ذلك يعني إلغاء الترخيص للفندق مهما كانت درجة نجوميته، وهناك لجان توعية تقوم بها وزارة السياحة بإشراف من أحمد عطية، وكيل الوزارة، رئيس قطاع المنشآت الفندقية.
 
ولفت »الخادم« إلي أن مستوي نجومية الفندق، لا يرتبط بالأسعار، لكنه يرتبط بمعايير أخري، أهمها الموقع والنظافة والمعايير اصحية ومستوي الخدمة، مشيراً إلي وجود فنادق مصنفة فئة 3 نجوم من الممكن، أن يزيد السعر فيها علي سعر فنادق أخري 5 نجوم.
 
وقال علي عزب، رئيس الإدارة المركزية للفنادق والقري السياحية، إن هناك لجان توعية تقوم بعمليات تفتيش علي المنشآت الفندقية بالبحر الأحمر وجنوب سيناء لرفع مستويات صحة وسلامة الغذاء واعطاء مهلة لتوفيق الأوضاع لتلافي أي ملاحظات في هذا الصدد، وإلا ستتعرض لإلغاء الترخيص.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة