أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

«بصمات » معرض يجمع شتات التشكيليين ويؤلف قلوب الجماهير العربية


كتبت - دعاء كمال :

افتتحت يوم الاثنين الماضى، بأتيليه القاهرة، الدورة الخامسة لمعرض ملتقى الفنانيين التشكليين العرب للقطع الصغيرة، والذى تنظمه جماعة «بصمات » الفنية، ويشارك بالمعرض 130 فنانًا من 13 دولة عربية ومنها مصر والسودان واليمن وتونس وفلسطين والجزائر والعراق وسوريا والسعودية ولبنان والمغرب والأردن .

ويعد هذا الملتقى دعوة للتواصل الفنى والفكرى بين الفنانين التشكليين العرب، وطرح افكارهم ورؤاهم الفنية فى مختلف المجالات الفنية كالتصوير الزيتى والفوتوغرافى والنحت والخزف والجرافيك، كما قام الملتقى بتكريم اسم الفنانة العراقية الراحلة مها القيسى، والتى انتقلت الى رحمة الله بمصر منذ عدة اشهر .

وعن الملتقى قال الفنان وحيد البلقاسى، قوميسير عام معرض ملتقى التشكيليين العرب، ان المعرض يهدف بالطبع لترسيخ فكرة الوحدة العربية وتحقيق ما فشلت فيه السياسة من فتح الباب للأجيال الصاعدة لتعبر عن نفسها، وفكرة المعرض تقوم على التنوع فى الاساليب الفنية نتيجة اختلاف جنسيات الفنانين المشاركين، كما لم يتم تحديد موضوع للمعرض للغرض نفسه، أما عن تخصيص المعرض للقطع الصغيرة فذلك كى يسهل نقلها من مختلف الدول العربية لمصر، وحتى لا يواجه الفنانون صعوبات تعوق مشاركتهم فى المعرض .

ومن جانبه أعرب السفير عبد الرحيم حمدان الشويلى، القنصل العراقى بسفارة العراق بمصر، عن امتنانه لتكريم المعرض بتكريم الفنانة العراقية الراحلة مها القيسى التى جاءت منذ عدة اشهر لمصر لتتوفى فى ارض لطالما عشقتها، لذا فقد جاء السفير بالنيابة عن اسرتها والعديد من الفنانين العراقيين الذين تتلمذوا على ايديها وألهمتهم الكثير لتسلم درع التكريم الخاص بها

وأبدى القنصل العراقى اعجابه بالمستوى الفنى للاعمال المعروضة، وبفكرة المعرض التى تحيى مشروع الوحدة العربية، كما سعد باحتفاء الفنانين العرب بزملائهم اصحاب البصمة فى المجال الفنى والذين رحلوا عن عالمنا، لاسيما أن هذا التكريم يأتى من مصر التى هى ارض الفن وام الدنيا .

بينما اكد الفنان المصرى ممدوح القطورى ان المعرض ركز على القطع الصغيرة لانها الاقدر على اظهار الامكانيات الفنية للفنان وقدرته على التخيل، فضلاً عن ترك حرية اختيار الموضوع لكل فنان دون قيد .

وعن موضوع لوحاته، قال القطورى اخترت الريف المصرى بكل روعته قبل أن يتلاشى، حيث بدأ زحف المدنية بمظهرها القبيح على الريف مما يفقده بهاءه الذى طالما تميز به، واضاف القطورى اتحمس لاتجاه الفنانين للفن المستقل بعيدا عن هيمنة وزارة الثقافة، مما يؤدى الى افراز فن راق غير مقيد بالبيروقراطية .

أما الفنانة الفلسطينية كنان الربيعى، فأشادت بفكرة المعرض القائمة على المشاركة الجماعية من فنانين من مختلف الدول العربية ومن مختلف الاعمار والمدارس الفنية، فى تنوع يعكس تميز كل منهم، ويتيح فرصة لتبادل الخبرات الفنية، كما انه اتاح للمشاركين فرصة التعرف على فنانين طالما سمعوا عنهم ورأوا اعمالهم لكن لم تتح لهم فرصة مقابلتهم من قبل، وهذا بالطبع يؤدى الى مردود معنوى لا يقدر بثمن .

وعن تأثير مشاركة فنانين من مختلف الدول العربية على المتفرج فى تمثيل كل منهم لدولته، قالت كنان لا ارى ذلك فالفنان قد يتأثر بدولته لكنه فى فنه يعرض ما يراه هو، وقد لا يكون له علاقة بالمكان الذى نشأ فيه اكثر من رؤيته الفنية الخاصة .

وفى السياق نفسه، عبر الفنان السودانى وليد فاروق، مدير مركز نبته الثقافى وقوميسير عام الفنانين التشكليين السودانيين بمصر، عن سعادته بالمشاركة هو وزملاؤه من الفنانين السودانيين بالمعرض قائلا كيف يكون معرض عربى فى مصر لا يمثل السودان به، مضيفا سبق أن تعاملنا مع جماعة «بصمات » التى تحرص على التمثيل العربى عامة - والسودانى خاصة – بمعارضها وعن الموضوع الذى اختاره فنانو السودان قال وليد : لم نختر موضوعًا معينًا، لكن معروف عن فنانى السودان ارتباطهم بإرثهم الثقافى والذى يمثله النيل بضفتيه، بالاضافة للهوية الإسلامية التى تعد مكونا اساسيا فى الشخصية السودانية، الى جانب موقع السودان الذى يمثل المدخل العربى الى قلب افريقيا، وهى العوامل التى ادت مجتمعة الى جعل الثقافة السودانية من اثرى الثقافات .

بينما اكدت الفنانة العراقية هناء الخياط، ان المعرض يعد تجسيدا للحلم العربى فى توحيد الصف، ويبعث رسالة للعالم باننا شعب واحد وثقافة واحدة، وأننا نتطلع لغد افضل، ومهما كانت الظروف وطالت الحروب فى منطقتنا فسنظل يدًا واحدة، فالمعرض يوضح تقارب افكار الفنانيين العرب .

وعن موضوع لوحتها قالت : رسمت لوحة بعنوان «اللقاء » تمثل كوكبين يلتقيان فى نقطة التماس، كما تلتقى الشعوب العربية دائما مهما حاول البعض بث الفرقة بينها .

أما الفنان الفلسطينى أحمد ضياء فأشار الى أن اى نشاط للفن التشكيلى يمثل حراكًا فنيًا بصورة او بأخرى، فكل جهة تعمل على تقديم الفنانين برؤية مختلفة تظهر جانبا لم يره المتابع للحركة التشكيلية من قبل، وفكرة المعرض الجماعى تمثل اضافة كبيرة لكل فنان يرى ما يقدمه زميله، وخصوصا الصاعدين الذين وفر لهم هذا المعرض الفرصة لمقابلة ورؤية اعمال النخبة أو من لهم باع طويل فى المجال، كما ان هذا المعرض يضم تجارب لفنانين من دول مختلفة مما يجعله اكثر ثراء .

وعن رؤيته لمدى تفاعل الجمهور العربى من الفن التشكيلى، قال ضياء : أرى ان الاقبال عليه محدودا، ويرجع ذلك للثقافة العربية ذاتها، فضلاً عن قمع الذى لاقته الحريات فى العديد من الدول، لكن مع ثورات الربيع العربى بدأ الفنانون يكسرون القيود التى نشأوا عليها، وقرروا فتح بوابات الابداع دون قيد او شرط، ولاقى ذلك صدى جيدا لدى الجمهور والذى بدأ يقبل على الفن التشكيلى اكثر من ذى قبل .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة