أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«السمسرة » تطلب تأجيل التوقيع الالكترونى بدعوى تدهور الأوضاع


محمد فضل – نيرمين عباس:

على الرغم من الجهود المضنية التى بذلتها كل من الهيئة العامة للرقابة المالية والبورصة لتفعيل آلية التداول الالكترونى على مدار الأشهر الماضية، والتى تم من أجلها عقد العديد من الاجتماعات بين أطراف السوق وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا »  ووزير الاتصالات، لكن عددًا من شركات السمسرة رفضت تفعيل تلك الآلية خاصة فى الوقت الحالى مع تدهور الأوضاع بالسوق على خلفية حالة عدم الاستقرار السياسى والاقتصادى .

 
 هشام توفيق
فى حين أبدى البعض تحيزه لعدم تطبيق تلك الآلية من الأساس على سوق المال، مطالبين بتطبيقها على الحكومة والبنوك أولاً، على أن تكون سوق المال اخر من يطبق خدمة التوقيع الالكترونى، مشيرين إلى أن المتطلبات التكنولوجية والتعقيدات التى تتطلبها قد تؤدى إلى تخارج عدد من   عملاء التداول الالكترونى من السوق أو تحولهم للسمسرة التقليدية، علاوة على احتمال وقوع خطوط الربط بين الشركات والعملاء، وقالوا إن تطبيق التوقيع الالكترونى سيعود بسوق المال خطوتين للوراء .

فيما طالب بعض الخبراء بإتاحة التداول الاليكترونى وآلية الـ One Time password  - والتى ترتكز على اعطاء رقم سرى للعميل يتغير بصورة آلية مع اغلاق حساب العميل والمستخدمة من جانب بعض الشركات على ان تختار شركة السمسرة بينهما .

وعلى الجانب الاخر اعتبر رئيس شركة مصر المقاصة والايداع والحفظ المركزى أن رغبة «السمسرة » فى تأجيل تفعيل التوقيع الالكترونى تخالف الاتجاه العام فى التحول نحو تطبيق هذه الآلية سواء فى المعاملات المالية او الادارية، خاصة ان المقاصة انتهت من النظام الخاص بالتوقيع الالكترونى .

يذكر أن الجمعية المصرية للاوراق المالية ECMA تقدمت نهاية الشهر الماضى بعدد من المقترحات للهيئة العامة للرقابة المالية بشأن ضوابط تفعيل الآلية التى أقرتها الهيئة، ولم ترسل الهيئة ردها حتى الان، وهو ما دفع البعض للتشكيك فى إمكانية تفعيلها فى موعدها المعلن مسبقاً مطلع العام المقبل .

فى هذا السياق قال هشام توفيق عضو مجلس إدارة البورصة ورئيس مجلس إدارة شركة عربية أون لاين إن هناك عددًا من الأسباب التى تعوق تفعيل التوقيع الالكترونى، من ضمنها التساؤلات حول أنواعه والمتطلبات التكنولوجية المرتبطة به، وذلك فى إشارة إلى المقترحات التى تقدمت بها الجمعية المصرية للأوراق المالية ECMA خلال الأسبوع الماضى ولم تجب عليها الهيئة حتى الان .

وأشار توفيق إلى أن عدم رد الهيئة على تلك المقترحات يقضى على فرص تفعيل التوقيع الإلكترونى مطلع العام المقبل كما هو مخطط له .

ومن ناحية اخرى، رأى توفيق أن تفعيل التوقيع الالكترونى سيعود بالسوق   للوراء وسيفقد الشركات الكثير من العملاء الذين يتداولون الكترونياً لصالح السمسرة التقليدية، مضيفاً أن عددًا كبيرًا من العملاء لا يفضلون آلية التوقيع الالكترونى لما تشكله من أعباء، فضلاً عن أن فقدان العميل تلك الميزة سيتسبب فى منعه من التداول لفترة قد تصل إلى اسبوعين .

كما أشار إلى احتمالات وقوع خطوط ربط شركات السمسرة بالشركات التى توفر التوقيعات، لافتاً إلى أن البنية الحالية لا يفترض أن تبدأ بشركات السمسرة وإنما يجب أن تبدأ بالحكومة والبنوك ثم سوق المال فى النهاية، موضحًا أن تطبيقها على سوق المال أولاً يأتى فى إطار تجميل الصورة أمام الحكومة ووزارة الاتصالات .

وقال عضو مجلس إدارة البورصة، رئيس مجلس إدارة شركة عربية أون لاين إن هناك آلية اخرى منصوص عليها فى القانون   وهى الـ One time password ، موضحاً أن عددًا من شركات السمسرة تطبقها بالفعل، مطالباً بإتاحة الاليتين وترك الحرية لكل شركة فى اختيار ما يناسبها .

ورأى توفيق أن عرض شركة SNS إحدى الشركات الثلاث الحاصلة على رخصة تقديم التوقيع الإلكتروني، هو الأفضل للشركات، موضحاً أن الشركة ستقدم الخدمة مجانا فى العام الأول، على أن يتم الحصول على التوقيع مقابل 36 دولارًا على مدار 3 سنوات وهو ما يعادل دولارًا واحدًا على كل شهر .

ومن جانبه قال عونى عبدالعزيز رئيس شعبة الأوراق المالية، ورئيس شركة وديان للسمسرة إن الشعبة كانت تعتزم الاجتماع مع شركات السمسرة لدراسة مطالبة الهيئة العامة للرقابة المالية بتقديم خدمة التوقيع الالكترونى دون مقابل، أو تأجيل تفعيلها فى ظل الأوضاع المتردية التى تمر بها السوق .

وأضاف أن حصول كل شركة على 44 توقيعًا من المقاصة دون مقابل – خاصة بعد ان دفعت الشركات قيمتها سابقا - دفعه لإرجاء ذلك التفكير فى الوقت الحالى، رغم تأكيده على أن شركات السمسرة لن تتحمل تكلفة شراء أى توقيعات إضافية .

وأشار إلى أن العروض السعرية التى تقدمت بها الشركات الحاصلة على رخص تقديم خدمة التوقيع الالكترونى رجحت كفة مصر المقاصة التى سبق وعرضت تقديم 40 توقيعًا بقيمة 10 آلاف جنيه، بالإضافة إلى 4 توقيعات مجانية، مع تقديم أى شهادات إضافية تحتاجها الشركات بسعر 48 دولارًا للتوقيع بمدة صلاحية تصل إلى 3 سنوات .

ورأى عبدالعزيز أن تلك الآلية المزمع تفعيلها مطلع العام المقبل ستضيف المزيد من الاعباء المادية على كاهل شركات السمسرة بالتزامن مع ضعف الإيرادات، وانخفاض أحجام التداول على خلفية الاضطرابات السياسية والاقتصادية الأخيرة .

وأضاف أن شركة SNS عرضت تقديم التوقيع بسعر أقل يقدر بـ 36 دولارًا للتوقيع بمدة صلاحية 3 سنوات، وذلك فى مقابل شراء شركات السمسرة 500 توقيع الكترونى بحد أدنى، وهو ما لم يلق قبولاً فى ظل عدم امتلاك الغالبية العظمى من شركات السمسرة ذلك العدد من العملاء، فيما أشار إلى أن شركة إيجيبت تراست صاحبة الرخصة الثالثة لم تعلن عن أسعارها بعد .

وعلى صعيد أوضاع شركات السمسرة، قال عبدالعزيز إن تدهور أحجام التداول يضع شركات السمسرة على شفا الإفلاس، لافتاً إلى عدم وجود حلول للخروج من الأزمة سوى تحقق الاستقرار السياسي .

من جانبه قال محمد ماهر نائب رئيس بنك الاستثمار برايم ونائب رئيس الجمعية المصرية للاوراق المالية ECMA  ان الاعتراض على تفعيل التوقيع الالكترونى حاليا جاء بصفة أساسية من شركة عربية اون لاين باعتبارها اكثر الشركات التى ستتأثر بالتكاليف المصاحبة للآلية الجديدة، نظراً لاعتمادها بصورة كلية على التداول الالكترونى فى تنفيذ عملياتها .

واشار الى ان الشركات الأخرى لم تبد اعتراضاً على تفعيل الآلية التى تهدف فى الاساس لتفادى المشكلات الناتجة عن تنفيذ عمليات دون علم العميل .

وفى سياق متصل اوضح حسين الشربينى العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة فاروس ان هناك بالفعل عددًا من الشركات طالبت بتأجيل التوقيع الالكترونى، تفاديًا للتكاليف التى ستتحملها خلال هذه المرحلة والتى تتمثل بصفة رئيسية فى ربط البنية التكنولوجية لشركات السمسرة مع نظام التوقيع الالكترونى حيث يتطلب الامر تجهيزات مسبقة حتى يتمكن العملاء من التوقيع الكترونيا على أوامر البيع والشراء .

واضاف ان التكلفة الاخرى ترتكز على شراء الـ «Token» المستخدم فى التوقيع الالكترونى حيث تتحمله الشركة رغم انه من المفترض ان تتحمل التكلفة عن العميل نظرًا لامكانية استخدامه فى انجاز عدد من المهام الاخرى مثل المعاملات البنكية او الاجراءات الحكومية .

وقال محمد فتح الله العضو المنتدب لشركة التوفيق للسمسرة إن هناك عددًا من شركات السمسرة التى طالبت بالفعل بإرجاء تفعيل التوقيع الالكترونى على خلفية تردى الأوضاع وتراجع أحجام التداول التى وصلت خلال الجلسات الأخيرة إلى 200 مليون جنيه .

وأشار فتح الله إلى أن تفعيل التوقيع الالكترونى فى الوقت الراهن سيضيف أعباء مادية جديدة على شركات السمسرة التى تعانى من انخفاض حاد فى إيراداتها، خاصة مع المتطلبات التكنولوجية التى يتطلبها تفعيل تلك الآلية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة