أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

حيرة الناشرين‮.. ‬بين اتحادهم وهيئة الگتاب‮!‬


كتب - علي راشد:
 
أيام قليلة ويحل يوم 15 نوفمبر الذي حدد كآخر يوم يمكن لدور النشر غير الأعضاء باتحاد الناشرين التقدم لعضوية الاتحاد لتتمكن من المشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب، ورغم اقتراب الموعد فإن الناشرين مازالوا في حيرة من أمرهم بسبب تضارب التصريحات بين مسئولي الاتحاد الذين يصرون علي ضرورة الانضمام للاتحاد كشرط للمشاركة في المعرض، وبين تصريحات قيادات هيئة الكتاب، المنظمة للمعرض، التي تؤكد أنها لا تشترط عضوية الاتحاد.

 
ومما زاد الطين بلة أن يوم 15 نوفمبر هو نفسه آخر موعد للتقدم للمشاركة في معرض الكتاب المقبل.
 
 محمد رشاد

 
ويري عادل المصري، رئيس هيئة المعارض باتحاد الناشرين، أنه يشك في التصريحات التي تناولتها الصحف علي لسان قيادات الهيئة المصرية العامة للكتاب والتي تقول إنها سوف تسمح لغير الأعضاء بالاتحاد بأن يشاركوا بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته المقبلة، وفي حال صحة هذه التصريحات فسيكون هذا أمراً عجيباً لأن هذه التصريحات تتعارض مع أوراق واستمارات الهيئة للاشتراك في المعرض والتي توجب علي كل مشترك أن تكون معه شهادة من اتحاد الناشرين تؤكد عضويته في الاتحاد.

 
وأكد »المصري« أنه سبق وتم الاتفاق بين اتحاد الناشرين والهيئة المصرية العامة للكتاب علي عدم مشاركة غير الأعضاء بالاتحاد في المعرض لأن المجلس الجديد لاتحاد الناشرين والذي يرأسه محمد رشاد، قرر تفعيل المادة 5 من القانون رقم 25 الصادر عام 1965 والذي ينص علي أنه لا يمارس مهنة النشر إلا المنتسب لاتحاد الناشرين، وبالتالي ينبغي أن نفعل هذا القانون بكل الطرق، والتي من أهمها المشاركة بمعرض الكتاب فهو أهم مناسبة ينتظرها أي ناشر، والمفترض أن من ليس عضواً بالاتحاد لا يعتبر ناشراً فكيف يشارك في معرض الكتاب من هو ليس بناشر؟!

 
وعن رأيه في مشاركة غير الأعضاء باتحاد الناشرين بالمعرض قال »المصري« إن الأمر لا يتعلق برأيه أو برأي غيره، بل إن الأمر - أولاً وأخيراً - يتعلق بقانون، وليس بمقدور اتحاد الناشرين أو هيئة الكتاب مخالفته، وهو قانون ملزم للجميع، مؤكداً أنه لو سمحت هيئة الكتاب بمشاركة غير الأعضاء في الاتحاد بالمعرض فستتدخل وزارة الداخلية وتغلق الجناح بأكمله، فالأمر ليس اقتراحاً كما تصورت بعض الجرائد وإنما هو قانون، والهدف من تفعيل هذا القانون أولاً وأخيراً هو منع الاعتداء علي حقوق الملكية الفكرية والحفاظ علي حقوق المؤلفين، لأنه عندما يتعرض المؤلف حالياً لأي انتهاكات لحقوقه ويلجأ لاتحاد الناشرين لينصفه يفاجأ بأن هذا الناشر ليس عضوا بالاتحاد وبالتالي لا يملك الاتحاد حياله شيئاً، فتضيع حقوق المؤلف، لذا أردنا تنظيم مهنة النشر في مصر من خلال هذا القانون.

 
وأشار إلي أن أكثر من 40 ناشراً انضموا إلي الاتحاد منذ الإعلان عن تفعيل القانون ولم يبق سوي من 5 إلي 7 ناشرين فقط لم يندرجوا بعد تحت مظلة الاتحاد، ولكن ما يزال بإمكانهم الانضمام إلي الاتحاد قبل 15 نوفمبر الحالي، وهو آخر موعد للتقديم في الاتحاد ومعرض الكتاب المقبل.

 
وأوضح أحمد صلاح، رئيس هيئة المعارض بالهيئة المصرية العامة للكتاب، أن معرض القاهرة الدولي للكتاب لا يخضع لهذا القانون لأنه معرض دولي، ومن المقرر أن تكون فيه معروضات أخري لا علاقة لها باتحاد الناشرين المصريين مثل الاسطوانات »سي دي« أو توكيلات دولية لبعض الكتب أو المصادر الدراسية، كما أن للجامعات والدارسين بها الحق في وجود كل ما يخص دراساتهم، وهذا لا يخص الاتحاد في شيء، كما تشارك أيضاً دول أجنبية كثيرة فكيف نفعل ذلك القانون بحذافيره علي هذه الجهات، واستدرك »صلاح« قائلاً: إن عضو اتحاد الناشرين تكون له الأولوية في التقدم والاهتمام أما باقي المعرض فلا علاقة للاتحاد به فذلك تنظمه الهيئة.

 
وقال إن موضوع عضوية اتحاد الناشرين أخذ أكبرمن حجمه ونري كل يوم تصريحات مختلفة حول ذلك الموضوع، والمعرض في دوراته الـ42 السابقة شاركت فيه دور النشر المختلفة ولم يحدث كل هذا الصراع، فلماذا يحدث الآن، خاصة أن الدورات السابقة لم نتعرض فيها لمشاكل من قبل هؤلاء الناشرين غير الأعضاء بالاتحاد، كما أن الاشتراك بمعرض الكتاب قد يحفز البعض علي الانضمام لاتحاد الناشرين، فعندما يتفاعل المشترك مع باقي الناشرين الأعضاء بالاتحاد فسيتعرف من خلالهم علي مدي الحماية التي يوفرها لهم الاتحاد، أما الهيئة فليست معنية بذلك لأنها لن تجبر ناشراً علي الاشترك بالاتحاد، وفي الوقت نفسه لن تمنعه من المشاركة بالمعرض.

 
أما الدكتورة سحر عبدالشافي، مدير دار »أوبرا للنشر«، فذكرت أنها في بداية معرفتها بتفعيل القانون الذي يلزم الناشرين بالانضمام إلي الاتحاد رحبت بالفكرة، ولكنها بعد ذلك اكتشفت شرطاً غريباً من شروط الانضمام، وهو أن يكون الناشر عاملاً بمجال النشر منذ خمس سنوات وهي لم تكمل الثلاث سنوات بعد، فكيف يوضع مثل هذا الشرط الذي يؤدي إلي استبعاد كثير من الناشرين الناشطين!، وهل من الممكن التغاضي عن هذا الشرط؟، ولو تم قبول الدار في الاتحاد فهل يمكنها أن تشارك في معرض الكتاب المقبل؟، وكيف يمكن أن يتم ذلك إذا كان آخر موعد للتقدم للمشاركة في المعرض هو آخر يوم للتقدم لعضوية الاتحاد؟!

 
وقالت: كل الناشرين يشعرون بحيرة شديدة بسبب هذا الوضع، لأن شروط الالتحاق بالاتحاد غريبة وليست واضحة، فمثلا نجد شرطاً يقول: لابد ألا تقل إصدارات الدار عن 50 إصداراً، ومعظم الناشرين الجدد لم تضم قائمة إصداراتهم هذا العدد، فلابد أن تتضح الأمور أكثر من ذلك وتناقش هذه الشروط بطريقة أخري حتي نستطيع أن نشارك ولسنا ضد هذه المشاركة بل معها.

 
ويري يحيي هاشم، صاحب دار »أكتب« للنشر، أنه من الناحية التنظيمية فإن الاتحاد لا يملك أن يخضع الهيئة لأي شرط لأن ذلك ليس من صلاحياته، فالهيئة هي التي تنظم ذلك وهي التي تضع لائحة الشروط، كما أن المعرض منذ أن بدأت تشترك فيه دور النشر غير الأعضاء بالاتحاد، ولكن إن كان اتحاد الناشرين يري غير ذلك فليعلن لنا عن المشاكل التي نتجت عن ذلك في الدورات الماضية، وأعرب عن دهشته من هذا القانون الذي أرادوا تفعيله فجأة، متسائلا عن السبب في ذلك؟!

 
وأوضح أنه حسب تصريحات حلمي النمنم، نائب الهيئة المصرية العامة للكتاب، فإن الناشر طالما حصل علي تصريح أمني ورقم إيداع وقام بالتسجيل في السجل التجاري فهو ناشر معترف به من قبل الدولة، ولا مانع من مشاركته في المعرض، بينما نجد تصريحات أخري من مسئولي الاتحاد تؤكد أنه لن يشارك غير الأعضاء، فما مصير من دفع اشتراك المعرض فعليا، هل تقبله الهيئة أم يمنعه الاتحاد؟

 
وعن الاشتراك في الاتحاد قال يحيي هاشم، إن لديه اعتراضات كثيرة علي المشاركة في هذا الاتحاد الذي يأخذ منه سنويا 500 جنيه دون تقديم أي خدمات مقابلها، وطالب بأن تكون هناك دعوة موسعة لكل الناشرين غير الأعضاء مع مجلس إدارة الاتحاد وهيئة الكتاب لمناقشة الأمر من كل جوانبه وعرض وجهات نظر مختلفة وليست وجهة نظر واحدة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة