أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

احتياطي النقد الأجنبي يهبط لأدني مستوي منذ ديسمبر‮ ‬2006





كتبت - نشوي عبدالوهاب

 
كشف البنك المركزي أمس عن تراجع صافي أرصدة احتياطي النقد الأجنبي بنحو 697.8 مليون دولار خلال شهر أغسطس الماضي مسجلاً 25.008 مليار دولار، مقابل 25.7058 مليار دولار، سجلها في ختام تعاملات شهر يوليو الماضي، وبذلك تواصل أرصدة الاحتياطي من النقد الأجنبي نزيف نقاطها للشهر الثامن علي التوالي فاقدة ما يقرب من 11 مليار دولار، منذ بداية العام الحالي.

 
ويعتبر المستوي الحالي لأرصدة الاحتياطي من النقد الأجنبي هو أدني مستوياته منذ ديسمبر 2006، عندما سجل 26.04 مليار دولار، مقابل 24.9 مليار دولار، سجلها في نوفمبر 2006، ليبدأ بعدها رحلة صعوده المتتالي التي أنهاها في ديسمبر 2010، عند أعلي مستوياته علي الإطلاق مسجلاً 36 مليار دولار.

 
وأرجع البنك المركزي- علي موقعه الإلكتروني- السبب الرئيسي في تراجع أرصدة الاحتياطي الأجنبي خلال شهر أغسطس لمستوي 25 مليار دولار إلي انخفاض الرصيد المتاح من العملات الأجنبية بنحو 709 ملايين دولار، لتسجل 20.878 مليار دولار بنهاية الشهر الماضي، مقابل 21.581 مليار دولار في نهاية شهر يوليو السابق، بينما استقر رصيد الذهب المكون للاحتياطي الأجنبي عند مستوي 2.749 مليار دولار، واستقرت حقوق و حدات السحب الخاصة »SDRs « عند 1.319 مليار دولار للشهر الثاني علي التوالي.

 
من جانبه أكد إسماعيل حسن، العضو المنتدب لبنك مصر - إيران، محافظ البنك المركزي سابقاً، أن استمرار تراجع أرصدة الاحتياطي من النقد الأجنبي خلال الشهر الماضي لتنخفض إلي مستوي 25 مليار دولار يعتبر أمراً طبيعياً يتناسب مع تدني الأوضاع الاقتصادية الحالية للبلاد من حيث تراجع موارد الدولة المتدفقة للداخل من النقد الأجنبي الناتجة عن انخفاض تحويلات المصريين العاملين بالخارج، وتراجع إيرادات قطاع السياحة، وتباطؤ نمو إيرادات الصادرات المصرية رغم تحسنها الطفيف خلال الفترة الأخيرة، وتحسن إيرادات قناة السويس التي تعتبر أحد مصادر النقد الأجنبي.

 
وأشار حسن إلي أن أبرز أسباب تدهور أرصدة الاحتياطي الأجنبي تتمثل في انخفاض أرصدة العملات الأجنبية المتاحة لدي البنك المركزي وذلك نتيجة الاقتطاع من تلك الأرصدة واستخدامها في سد احتياجات البلد من العملات الأجنبية اللازمة لشراء واستيراد السلع الأساسية، إضافة إلي سداد التزامات مباشرة علي البلاد واستحقاق أجل سندات حكومية بالعملة الأجنبية والتي غالباً ما يتم سدادها في شهري يوليو وأغسطس.

 
وأكد العضو المنتدب لبنك مصر - إيران، محافظ البنك المركزي سابقاً أن المستويات الحالية لصافي الاحتياطات الدولية تعتبر آمنة وليست عند مستويات خطيرة حيث إنها تغطي الواردات الأساسية، وتوقع توقف نزيف خسائره وعودة النمو لأرصدة الاحتياطي الأجنبي مع بداية العام المقبل عقب استقرار الأوضاع، وفي ظل التوقعات بتحسن المؤشرات الاقتصادية مع العام الجديد.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة