اقتصاد وأسواق

الصادرات الهندية تصل إلي أعلي مستوياتها في سبتمبر


إعداد - رجب عز الدين
 
ارتفعت صادرات الهند بنسبة %23.2 خلال شهر سبتمبر الماضي لتصل قيمتها إلي 18.02 مليار دولار، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، وهو أعلي مستوي للصادرات الهندية خلال عامين، وسط مخاوف من ارتفاع العجز التجاري نتيجة زيادة الواردات.

 
وارتفعت صادرات الهند بنسبة %28 لتصل إلي 103.64 مليار دولار في الفترة من 1 أبريل حتي سبتمبر 2010 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك وفقاً لتقديرات وزارة التجارة الهندية، التي تتوقع صعود الصادرات إلي 200 مليار دولار بنهاية العام الحالي. وبلغت قيمة صادرات شهر سبتمبر حوالي 14.6 مليار دولار، بينما ارتفعت واردات سبتمبر بنسبة %26.1 لتسجل 27.41 مليار دولار.
 
في حين ارتفعت الواردات بنسبة %30 لتبلغ 166.5 مليار دولار في الفترة من أبريل وحتي سبتمبر 2010 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ليرتفع بذلك عجز الميزان التجاري إلي 62.83 مليار دولار خلال الفترة نفسها، مقارنة بالعام الماضي حيث سجل »47.2 مليار دولار« في 2009 وبلغت قيمة العجز في شهر سبتمبر حوالي 9.11 مليار دولار.
 
وحذر وزير التجارة الهندي من ارتفاع العجز التجاري لبلاده، مشدداً علي ضرورة مواجهته خلال الفترة المقبلة.
 
وارتفعت واردات الهند من البترول بنسبة %14.4 لتسجل 7.49 مليار دولار خلال سبتمبر، بينما سجلت الواردات غير النفطية ارتفاعاً بنسبة %31.2 لتصل إلي 19.6 مليار دولار خلال الشهر نفسه.
 
في حين ارتفعت واردات النفط في الفترة من أبريل وحتي سبتمبر بنسبة %30 لتسجل 48.71 مليار دولار. مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بينما زادت الواردات غير النفطية في الفترة نفسها بنسبة %29.9 لتصل إلي 117.76 مليار دولار.
 
وفي المقابل ارتفعت صادرات اليابان في سبتمبر بنسبة %14.4 وهو أقل مستوي لها خلال العام الحالي، نتيجة ضعف الين وانخفاض الطلب الخارجي، فضلاً عن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.
 
ووصلت قيمة الصادرات اليابانية خلال سبتمبر إلي 5.8 تريليون ين »72 مليار دولار« وفقاً لتقديرات وزارة التجارة اليابانية، وارتفعت صادرات اليابان إلي الصين أكبر شريك تجاري لها، بنسبة %10.3 في سبتمبر مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
 
في حين ارتفعت صادراتها إلي الولايات المتحدة بنسبة %10.4، كما ارتفعت صادراتها بنسبة %11.2 إلي الاتحاد الأوروبي، بينما صعدت بنسبة %14.3 إلي دول آسيا الأخري خلال نفس الشهر.
 
غير أن ارتفاع قيمة الين مقابل الدولار، أدي إلي ضعف عوائد وأرباح معظم الصادرات اليابانية، لاسيما شركتي »تويوتا« و»سوني« العالميتين. وارتفعت واردات اليابان بنسبة %9.9 خلال سبتمبر مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، ليصعد الفائض التجاري إلي 797 مليار ين »9.8 مليار دولار«.
 
في حين ارتفعت صادرات الصين في سبتمبر بنسبة %25.1 مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي ليسجل 144.99 مليار دولار منخفضة عن ارتفاعها بنسبة %34.4 في أغسطس وفقاً لتقديرات هيئة الجمارك الصينية. في حين ارتفعت صادرات الصين عن نفس الشهر بنسبة %7.1، لتصعد بنسبة %24.1 علي مدار العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وتتخطي واردات أغسطس بنسبة %11.1.
 
وانخفض فائض التجارة بنسبة %15.7 خلال سبتمبر ليسجل 16.88 مليار دولار وهو أقل مستوي له خلال خمسة شهور.
 
وبلغت قيمة فائض التجارة الصيني حوالي 120.6 مليار دولار منخفضة بنسبة %10.5 عن الفترة نفسها من العام الماضي. وصعد التبادل التجاري الصيني علي الاتحاد الأوروبي بنسبة %34.4 خلال العام ليسجل 399.49 مليار دولار في الفترة من يناير وحتي سبتمبر 2010. في حين ارتفعت التعاملات التجارية الصينية مع الولايات المتحدة بنسبة %31.5 لتصل إلي 278.54 مليار دولار خلال الفترة نفسها.
 
في حين ارتفعت الصادرات الصينية علي اليابان بنسبة %32.2 لتصل إلي 214.46 مليار دولار، بينما ارتفعت التعاملات التجارية الصينية مع الدول الآسيوية بنسبة %93.7 خلال الفترة نفسها لتسجل 211.31 مليار دولار.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة