أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

استخدام أساليب ترشيد متطورة لمواجهة الاستهلاك المتزايد للكهرباء


عمر سالم
 
تستهدف وزارة الكهرباء والطاقة إضافة قدرات جديدة سنوياً إلي شبكة الكهرباء المحلية، من خلال مشروعات ومحطات توليد وإنتاج جديدة، والاعتماد علي مصادر عديدة ومتنوعة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة زيادة الاستهلاك والحد من ظاهرة تكرار الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، إلي جانب استخدام أساليب ترشيد متطورة.

 
 
في هذا السياق أكد الدكتور أكثم أبوالعلا، المسئول الإعلامي بوزارة الكهرباء والطاقة، أن الوزارة تسعي جاهدة إلي توفير الطاقة للمستهلكين، مشيراً إلي أن الوزارة تقوم حالياً بإضافة 500 ميجاوات قدرات جديدة إلي محطة الشباب بالإسماعيلية وذلك من خلال 4 وحدات جديدة سوف يتم الانتهاء منها منتصف عام 2011، موضحاً أن هذه المشروعات تأتي ضمن خطة الوزارة لمواجهة الضغط علي الشبكة القومية للكهرباء ومنع تكرار أزمة انقطاع الكهرباء مثلما حدث في الصيف الماضي.
 
وأوضح المهندس أسامة بطاح، الرئيس السابق لشركة »هايديليكو«، أنه من ضمن الحلول المقترحة لحل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي العمل علي إقامة المزيد من محطات التوليد، مشيراً إلي أنه رغم ارتفاع تكلفة المحطات النووية، فإنها تتسم بارتفاع عوائدها ومردودها الاقتصادي، فضلاً عن ضرورة التوسع في الاعتماد علي الطاقة الجديدة والمتجددة كطاقة الرياح والطاقة الشمسية.
 
وأكد »بطاح« أن المناقصات السريعة التي لجأت إليها وزارة الكهرباء مؤخراً تساعد بقدر كبير في حل هذه المشكلة، حيث ستضيف قدرات جديدة تصل إلي 3650 ميجاوات خلال عامي 2011 و2012.
 
وأضاف أنه فيما يتعلق بمشكلة أوقات الذروة، فإن الحل الأمثل يتمثل في الاعتماد علي الطاقة الشمسية، في توليد الكهرباء خاصة أن مصر تتمتع بوفرة في هذا المجال علي مدار العام.
 
وأشار إلي أن القطاع الخاص يمكنه القيام بتنفيذ المشروعات التي تطرحها الوزارة في مناقصات سريعة، وأشار في هذا الصدد إلي التجربة الناجحة في الصين، والتي اعتمدت في هذا المجال في بادئ الأمر علي الخبرات الأجنبية، فبعد أن كانت من البلاد المستوردة للكهرباء تحولت إلي إحدي كبريات الدول التي لديها مشروعات طاقة كهربية وتقوم بتصدير الفائض في الإنتاج. وشدد »البطاح« علي ضرورة الاستفادة من المنح الأجنبية المقدمة من الجهات الدولية للتوسع في إقامة المزيد من محطات توليد الطاقة.
 
وأضاف أنه يجب أن تتم المناقصات الخاصة بإنشاء محطات الكهرباء بشكل منظم وسريع بما يساعد علي حل المشكلة ولكن لابد أن يتوازن مع ذلك ترشيد الطاقة حتي لا تتكرر مشكلة الانقطاع مثلما حدث في الصيف الماضي وعدم الإسراف في استهلاك الكهرباء واستخدام اللمبات الموفرة للطاقة.
 
وأكد أن القطاع الخاص يمكنه أن يقوم بتنفيذ المناقصات السريعة، وأشار إلي أن أهم ما يميز المناقصات السريعة عن المناقصة العادية، أنها تتم بشكل سريع وبطاقات محدودة لتغطية الحالات العاجلة مثل انقطاع التيار الكهربائي وأن الفرق بينها وبين المناقصات العادية في أن المناقصات العادية تتم علي المدي البعيد وتكون بتكلفة أعلي من المناقصة السريعة وتقوم بتغطية مساحات أكبر من مناطق الجمهورية.
 
وأضاف الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي، أن الحل الأمثل لمواجهة مشكلة انقطاع الكهرباء هو قيام الوزارة بعمل خطط طويلة المدي لإنتاج الكهرباء وليست مع ضرورة الاعتماد علي الطاقة الجديدة والمتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية. وأكد ضرورة ترشيد استخدام الكهرباء وأن الحكومة لن تقدر علي مواجهة الأزمة وحدها إذ يجب علي المستهلكين ترشيد استخدامها للكهرباء، مضيفاً أنه من المحتمل أن تحدث نفس مشكلة الصيف الماضي مرة أخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة