أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

تنويع حملات التسويق العقاري وابتكار أساليب حديثة لتحفيز المشترين


إيمان حشيش
 
كثفت شركات الاستثمار العقاري حملاتها التسويقية والترويجية خلال العام الحالي في محاولة لاستقطاب أكبر شريحة من العملاء، وشهدت الرسائل الإعلانية الموجهة للعملاء تنوعاً شديدا إضافة إلي ابتكار أساليب جديدة بخلاف الوسائل التقليدية من إعلانات الصحف والتليفزيون. ومن بين الوسائل التسويقية الجديدة ظهرت الحفلات الغنائية كما اعتمدت بعض الشركات علي تكنولوجيا الأبعاد الثلاثية ووسائل التسويق الديجتال من خلال برنامج »REALLY SALES « وكذلك الرسائل الإلكترونية والـ»SMS «. وركزت معظم الشركات من خلال الوسائل التسويقية المختلفة علي تسهيلات السداد من تقليل مقدمات ودفعات تعاقد وفترات السداد إضافة إلي مميزات المنح العقاري والمشروع من مولات وحدائق وحمامات سباحة ومساحات خضراء ومدارس خاصة.

 
 
نهاد عادل  
في البداية أوضح ماجد عبدالعظيم، رئيس مجلس إدارة شركة ادار للتسويق العقاري، أن 2010 والذي شارف علي الانتهاء عام له طبيعة خاصة، وذلك نظرا للركود الذي عانت منه سوق العقارات في العام الماضي، لذلك فإن الشركات بدأت منذ مطلع العام بالاهتمام بالتنوع في مجال الدعاية والإعلان والتنوع في الصيغة الإعلانية بل إن معظم الشركات أصبحت تهتم بالتركيز علي حالة المواقع الخاصة بها، والالتزام بالتنفيذ قبل الوقت المحدد وذلك من أجل خلق انطباع نحوها بأنها من الشركات التي تتمتع بمصداقية عالية في التنفيذ.
 
وأضاف »عبدالعظيم« أن ظروف السوق هذا العام تطلبت الابتكار في الإعلانات كما دفعت الشركات لاستخدام جميع الوسائل الإعلانية كأداة تسويقية لها وذلك لأن كل وسيلة لها جمهورها الخاص بالتالي فإن كل الوسائل لها مردودها الخاص علي الجمهور مما دفع الشركات العقارية للاهتمام بالتكثيف الإعلاني في جميع الوسائل الإعلانية. ولفت »عبدالعظيم« الانتباه نحو مدي أهمية الحفلات كوسيلة تسويقية لأنها تساعد علي جذب عملاء جدد نحو الشركة لذلك فإن الكثير من الشركات اهتمت بالحفلات التي أقامتها في مواقع مشروعاتها بالمدن الساحلية فضلاً عن التواجد في المعارض العقارية المحلية والعربية. كما ركزت الشركات العقارية في إعلاناتها علي نوعية المنتج كما أنها أصبحت تهتم بالتنوع في منتجاتها وذلك من أجل مخاطبة قاعدة كبيرة من عملائها في حملاتها الإعلانية.
 
كما يري »عبدالعظيم« أن عام 2010 شهد عدداً من الحملات التوريجية ذات الإبداع العالي وذلك نظرا لأن الشركات كانت بحاجة إلي الابتكار لتجذب أكبر عدد ممكن من العملاء، حيث إن هناك حملات ناجحة تتمتع بجانب عال من الإبداع هذا العام لأن ظروف السوق تتطلب التجديد والابتكار الإعلاني لجذب العملاء.
 
وأضاف »عبدالعظيم« أن الشركات ركزت هذا العام علي أنظمة التقسيط وأساليب التحفيز في الدفع مثل دفعات الحجز القليلة وعدم إضافة فوائد علي التقسيط.
 
ولفت نهاد عادل، نائب العضو المنتدب، المدير العام لشركة »كولدويل بانكر« للتسويق العقاري، إلي اتجاه السوق العقارية نحو الوسائل التكنولوجية الحديثة في عالم التسويق من أجل التفنن في عرض السلع سواء من خلال استخدام التصوير الديجيتال أو المواقع الإلكترونية وغيرها من الأساليب الحديثة.
 
وأضاف »عادل« أن أغلبية الشركات أصبحت تتجه نحو الأفكار الجديدة في عالم التسويق والترويج ومن بينها نظام استرداد المبلغ المدفوع علي مدار سبع سنوات »MONEY BACK «.
 
ويري »عادل« أن اهتمامات الجمهور عند الشراء تتركز علي السعر وأنظمة السداد طويلة الأمد وانخفاض قيمة الدفعة المقدمة بالإضافة إلي التسليم في الميعاد وتكلفة الصيانة لذلك فإن الشركات اهتمت بهذه الجوانب في حملاتها الترويجية هذا العام.
 
وأضاف »عادل« أن الحفلات أصبحت وسيلة تسويقية مهمة في حال افتتاح المشاريع الجديدة والتي تخاطب فئة محددة مما رشحها لصدارة الأساليب التسويقية، خاصة أن غالبية المشاريع كانت موجهة إلي عدد كبير من العملاء، إضافة إلي التواصل من خلال التليفون والرسائل الإلكترونية والرسائل القصيرة من أجل توصيل المعلومات بأسلوب متميز ويعتمد نجاح هذه الوسيلة علي فن العرض والدقة في اختيار الجمهور.
 
وأشار المهندس خالد ناصر الدين، رئيس مجلس وكالة »برورمولينكس« للدعاية والإعلان الرقمي إلي أن عام 2010 شهد اهتماماً متزايداً في وسائل الديجيتال الإعلانية، واهتمت الشركات بشكل كبير ببرنامج الـ»REALLY SALES « المتخصص في التسويق العقاري.
 
وأرجع »ناصر الدين« تفوق البرنامج الذي يعتمد علي تكنولوجيا الأبعاد الثلاثية لدوره في تحقيق التفاعل مع المنتج وتسهيل عملية معاينة الموقع بالكامل من الداخل كما أنه يسهل علي الشركة والعميل حجز الوحدات مما ساهم في اتجاه الكثير من الشركات إلي الاعتماد عليه كوسيلة تسويقية جديدة.
 
ولفت إلي اهتمام الشركات بالأساليب الحديثة كوسيلة تسويقية نظرا لأنها الأرخص والأكثر وصولا للفئة المستهدفة خاصة في ظل تزايد الإقبال الجماهيري علي الأساليب الحديثة من موبايلات وإنترنت.
 
قال الخبير التسويقي مدحت زكريا إن الصحف تعتبر من أكثر الوسائل الإعلانية التي تم استخدامها هذا العام في مجال العقارات ويليها التليفزيون، وأضاف »زكريا« أن هذا العام شهد تطوراً كبيراً في تصميم الحملات الإعلانية.
 
وأرجع »زكريا« التكثيف الإعلاني الذي شهده قطاع العقارات في العديد من الوسائل الإعلانية إلي ضعف الإقبال علي العقارات، لافتا إلي حاجة الحملات التسويقية إلي تنظيم وتقديم المعلومات كاملة، حيث إن البعض من الحملات الإعلانية كان بها نوع من التضليل إلي حد ما.
 
واستبعد »زكريا« جدوي الحملات التسويقية القائمة علي الاتصال المباشر في التسويق العقاري مثل تنظيم الحفلات أو برامج اليوم المفتوح في ظل عدم اهتمام الجماهير بها واعتبارها وسيلة ترفيهية.
 
وأضاف »زكريا« أن الثقافة المصرية تهتم أكثر بالجانب المادي فالجمهور لا يهمه اسم الشركة أو حفلاتها أو أنشطتها المجتمعية، بينما يهتم أكثر بالتسهيلات المقدمة فهو يبحث عن الشركة التي تقدم تيسيرات أكبر في السداد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة