أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«BCG» تؤكد ارتفاع قيمة الأصول العالمية إلى 122 تريليون دولار


إعداد - خالد بدر الدين
 
قدرت مؤسسة بوسطن كونسالتنج جروب «BCG» الأمريكية لأبحاث الأسواق المالية فى تقريرها الصادر الشهر الحالى إجمالى الأصول التى يمكن استثمارها على مستوى العالم بحوالى 122 تريليون دولار مع بداية العام الحالى، أو ما يعادل عشر مرات إجمالى التعاملات فى أسهم بورصة نيويورك .

وذكرت مجلة إيكونوميست فى عددها هذا الأسبوع، إن مؤسسة كابجيمينى للاستشارات المالية ذكرت فى تقرير حديث لها، أن إجمالى هذه الأصول تتوقف عند 43 تريليون دولار فقط، بسبب أزمة الديون السيادية التى يعانى منها العديد من دول منطقة اليورو، وتهدد بانهيار العملة الأوروبية الموحدة .

وتحاول البنوك العالمية تحقيق أرباح من إدارة هذه الثروات الضخمة، لا سيما أن أكبر 20 بنكًا خاصًا وصندوق إدارة ثروات لا تشرف إلا على 11 تريليون دولار فقط من هذه الثروات الضخمة، كما يقول سيرجيو إيرموتى، الرئيس التنفيذى لبنك UBS ، والذى يعتقد أنه يمكن زيادة حصة البنك فى سوق إدارة الثروات باجتذاب عملاء جدد من الدول التى تحظى بفوائض ضخمة من الاحتياطى الأجنبى مثل الصين ودول الخليج .

وتتجه البنوك عادة إلى الدول الغنية وليست الفقيرة، حيث يؤكد الخبراء أن الأغنياء لديهم القدرة على الاستثمار وإنفاق الأموال على الاستشارات المالية، وإن كان تعريف العميل الثرى يتباين من بنك إلى آخر، ومن منطقة لأخرى غير أن التعريف السائد للعميل الثري يقول إنه العميل الذي لديه أصول مالية تتجاوز المليون دولار، أما العميل الثرى جدًا فيتراوح أصوله المالية بين 10 و 30 مليون دولار .

وبشكل عام ما زالت الدولة المتقدمة تسيطر على الثروات العالمية، حيث تحظى الولايات المتحدة الأمريكية بحوالى %33 من هذه الثروات وتسيطر أوروبا على نسبة أخرى تقدر بحوالى %33 ، بالرغم من أزمتها المالية غير أن آسيا هى أسرع الأسواق نموًا فى مجال إدارة الثروات حيث ارتفعت أصولها بحوالى %20 عام 2010 فقط .

وتحقق إدارة الثروات أرباحًا طائلة، حيث كانت البنوك الخاصة قبل الأزمة المالية التى ضربت العالم منذ النصف الثانى من عام 2007 وآخر عام 2008 ، تحقق أرباحًا بلغت حوالى %1 من إجمالى الأصول العالمية مقابل الإشراف على إدارتها كما تقول مؤسسة ماكينزى لدراسات الأسواق المالية .

ومن العوامل التى تجعل إدارة الثروات من أفضل الأنشطة البنكنية بأنها لا تحتاج إلى قواعد تنظيمية لأن الأثرياء يتجهون عادة إلى وضع أموالهم فى البنوك، وأكثر مما يفترضون .

وبذلك فإنه سيكون من السهل تطبيق قواعد «بازل 3» التى تتطلب من البنوك تخصيص نسبة كبيرة من رؤوس أموالها لمواجهة القروض المعدومة، مما يجعلها تخفض من دفاتر قروضها ولا تتأثر محفظتها المالية بفضل الثروات المتراكمة لديها والتى تشرف على إدارتها لصالح العملاء الأثرياء .

ويرى سيرجيو إيرموتى، الرئيس التنفيذى لبنك UBS ، أن أسواق إدارة الثروات قادرة على استيعاب المزيد من العملاء الأثرياء الجدد لدرجة أن بنك UBS مثلاً لديه حسابات لحوالى %50 من مليارديرات العالم، وأن البنك يمكنه زيادة حصته فى السوق أكثر وتعزيز أنشطته مع عملائه الحاليين .

ومع ذلك فإن العملاء الأثرياء طلباتهم أكثر وتكاليف خدمتهم أعلى من العملاء غير الأثرياء، ولذلك تحاول البنوك الخاصة ومديرو الثروات تحقيق توازن بين التكاليف والإيرادات من خلال تقديم خدمات مختلفة لهذين النوعين من العملاء، حيث ينال الأغنياء خدمات ممتازة واستشارات من كبار الخبراء ولكن دون أن تكون هناك علاقات وثيقة بين هؤلاء الخبراء والعملاء الأغنياء لأن البنوك تخشى من أنه عند الاستغناء عن هؤلاء الخبراء لأى سبب فقد يأخذون معهم العملاء .

ولكن تكلفة تعيين خبراء فى إدارة الثروات مرتفعة للغاية لدرجة أنها تؤدى إلى انخفاض إيرادات البنوك التى يعملون فيها، والدليل على ذلك أنه منذ الأزمة المالية العالمية تراجعت الرسوم البنكية فى معظم الدول الغنية بحوالى 10 - %12 ، لأن العملاء الأغنياء رفضوا دفع تكاليف مرتفعة نظير إدارة ثرواتهم التى تبخر جزء كبير منها خلال الأزمة كما أن العديد منهم ابتعدوا عن الاستثمار فى الأصول عالية المخاطر، واتجهوا إلى الاستثمارات الأكثر أمانًا مثل السندات الحكومية ذات الرسوم المنخفضة والتى لا تحتاج إلى خبراء بنكيين ولا خبراء فى إدارة الثروات .

وتجتذب البنوك الكبرى العملاء الأغنياء بتقديم أدوات استثمارية متقدمة ومنحهم الفرصة للاستثمار فى الشركات حتى قبل أن تسجل هذه الشركات أسهمها فى البورصة، كما فعل بنك جولدمان ساكس، عندما ساعد المستثمرين خارج أمريكا على شراء أسهم بحوالى 1.5 مليار دولار فى «فيس بوك » فى يناير الماضى .

ومع تزايد عدد الأثرياء فى آسيا وأمريكا اللاتينية فى السنوات الأخيرة، فإن كبرى البنوك الاستثمارية العالمية تبذل جهودًا مكثفة لإدارة أموالهم فى أنشطتها الاستثمارية وتحقيق رسوم مرتفعة نتيجة إدارة هذه الثروات التى تتزايد باستمرار .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة