بنـــوك

مصر السادسة عالميًا في تلقي تحويلات المغتربين.. بقيمة 18 مليار دولار


أحمد عوف

احتلت مصر المرتبة السادسة في قائمة الدول العشر التي تلقت أكبر قدر من تحويلات المغتربين في الخارج المسجلة رسمياً بقيمة تحويلات بلغت 18 مليار دولار، وذلك على مستوى العالم في عام 2012، حسب تقرير موجز جديد للبنك الدولي عن "الهجرة وتحويلات المغتربين عالمياً" نُشر على موقع البنك الدولي مساء أمس "الثلاثاء".

يذكر أن تحويلات المغتربين المصريين بلغت 12.453 مليار دولار في 2010، وكتقدير مبدئي 14.213 مليار دولار في 2011، حسب بيان تقرير بيانات البنك الدولي بشأن "تحويلات المغتربين للداخل"، الصادر في أبريل 2012.

وطبقاً لكتاب حقائق الهجرة والتحويلات لعام 2011 الصادر من البنك الدولي فعن الهجرة من مصر في 2010  كان عدد المهاجرين من مصر 3739.1 ألف نسمة بنسبة 4.4% من تعداد السكان في 2010، علماً بأن تعداد السكان في 2009 كان 83 مليون نسمة، ومعدل نمو السكان كمتوسط سنوي منذ عام 2000 – 2009 هو 1.9 %، وكان ترتيب وجهات الهجرة كالتالي: المملكة العربية السعودية ثم الأردن وليبيا والكويت والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية والضفة الغربية وغزة وإيطاليا وقطر واليمن.

جدير بالذكر أن مفهوم الهجرة طويلة المدى طبقاً للشعبة الإحصائية بالأمم المتحدة هو انتقال الشخص إلى بلد غير بلده معتاد السكن فيه لفترة زمنية على الأقل سنة بحيث يصبح البلد وجهة السفر هو مقر الإقامة الجديد، إما الإقامة أقل من ذلك عادة ما تكون لغرض الاستجمام أو الإجازة أو زيارة قريب أو تلقي علاج طبي أو أداء فريضة دينية.

وأوضح التقرير أن قائمة الدول العشر مكونة من: الهند بقيمة تحويلات بلغت 70 مليار دولار، تليها الصين بقيمة 66 مليار دولار، والمكسيك والفلبين بقيمة 24 مليار دولا لكل دولة، ونيجيريا بقيمة 21 مليار دولار، ثم مصر وبنغلاديش وباكستان وفيتنام ولبنان.

وأضاف التقرير أن الدول الأعلى من حيث نسبة التحويلات إلى الناتج المحلي الإجمالي في عام 2011 هى طاجيكستان بنسبة 47%، تليها ليبيريا بنسبة 31%، ثم حمهورية قرغيزستان بنسبة 29% وليسوتو بنسبة 27% ومولدوفا بنسبة 23% ونيبال بنسبة 22% وساموا بنسبة 21%.

وتوقع التقرير أن تنمو تحويلات المغتربين إلى الدول النامية بنسبة 7.9% في عام 2013، وأن تنمو بنسبة 10.1% في عام 2014، لتصل إلى 534 مليار دولار في عام 2015.

كما توقع التقرير أن تنمو تحويلات المغتربين عالمياً بما في ذلك الدول مرتفعة الدخل إلى 534 مليار  دولار في عام 2012، وأن تنمو إلى 685 مليار دولار في عام 2015.

في هذا السياق قال ديليب راثا، مدير فريق الهجرة والتحويلات في مجموعة آفاق التنمية بالبنك الدولي إن العمال المهاجرين أظهروا مرونة هائلة في مواجهة الأزمة الاقتصادية المستمرة في الدول المتقدمة.

وأضاف هانز تيمر مدير مجموعة آفاق التنمية بالبنك الدولي أنه على الرغم أن العمال المغتربين تضرروا من تباطؤ النمو العالمي، فإن أحجام تحويلاتهم لم تتأثر بشكل ملحوظ، هذه التحويلات التي تمثل رافدًا لحياة أسر فقيرة، بالإضافة إلى كونها مصدرًا ثابتًا وموثوقًا للعملة الأجنبية للعديد من الدول الفقيرة متلقية التحويلات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة